السودان بوابة تركيا الأفريقية 

الخرطوم –  لم تكن العلاقات التركية السودانية في افضل احوالها كما هي عليه اليوم.
تحضيرات على اعلى المستويات تجري حاليا من الجانبين لغرض انعقاد دورة جديدة لمجلس التعاون الاستراتيجي بين البلدين.
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وخلال زيارته للخرطوم، في ديسمبر من العام  الماضي اتفق مع الرئيس السوداني عمر البشير على قيام شراكة استراتيجية بين البلدي. وأنشأ الرئيسان مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى، برئاسة مشتركة بين البلدين. 
ويهدف المجلس إلى تحديد العلاقات الاستراتيجية وتطويرها في شتى مجالات التعاون.
وبحسب وكالة انباء الاناضول فضمن هذا المجلس تم تكوين مجموعة تخطيط استراتيجي مشتركة، برئاسة وزيري خارجية البلدين، بهدف تطوير آفاق التعاون. 
وتشهد العلاقات بين الخرطوم وأنقرة حراكًا كبيرًا منذ زيارة أردوغان للسودان، برفقة 200 من رجال الأعمال، حيث شهد توقيع 22 اتفاقية متنوعة بين البلدين. 
على صعيد الاستثمارات فإن الجانب التركي يسعى لرفع حجم التجارة بين البلدين إلى مليار دولار، وفقا للهدف الذي وضعه رئيسا البلدين فيما يبلغ حاليا 400 مليون دولار.
وتطورت العلاقات بين البلدين، خلال العقدين الماضيين، وتحديدًا منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة بأنقرة، عام 2002، حيث وضع خطة لتعزيز التواصل مع البلدان الإفريقية.
حكومة العدالة والتنمية وجدت في السودان بوابتها المفضلة نحو افريقيا فيما وجدت حكومة البشر ما تنشده من منافع اقتصادية.
لكن التمدد التركي في السودان لم يقتصر على مجموعة منافع اقتصادية بل اتسع نحو مطامح جيوسياسية من خلال ضمان وجود تركي على البحر الأحمر من خلال جزيرة سواكن التي ادعت الحكومة التركية سعيها لتطويرها فيما تطمح الى ما هو ابعد من ذلك الى استثمارها عسكريا واستخباريا.
وتقع سواكن على الساحل الغربي للبحر الأحمر، وتبعد عن الخرطوم حوالي 560 كيلومترا، وقرابة 70 كيلومترا عن مدينة بورتسودان، ميناء السودان الرئيس.
وكان البلدان وقعا اتفاقات للتعاون العسكري والامني خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التي قام بها الى الخرطوم بهدف تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين.
وأعلن اردوغان ان نظيره السوداني عمر البشير وافق على ان تتولى تركيا لفترة محددة إعادة اعمار وترميم جزيرة سواكن التي تكتسي أهمية رمزية وتاريخية كبرى لانقرة.
وأعلن وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي مولود تشاوش اوغلو انه تم توقيع عدة اتفاقات مع تركيا الاثنين بينها" انشاء مرسى لصيانة السفن المدنية والعسكرية".
وقال ان" وزارة الدفاع السودانية منفتحة على التعاون العسكري مع اي جهة ولدينا تعاون عسكري مع الاشقاء والاصدقاء ومستعدون للتعاون العسكري مع تركيا". واضاف" وقعنا اتفاقية يمكن ان ينجم عنها اي نوع من انواع التعاون العسكري".
من جهته، قال وزير الخارجية التركي انه "تم توقيع اتفاقيات بخصوص أمن البحر الاحمر"، مؤكدا ان تركيا" ستواصل تقديم كل الدعم للسودان بخصوص أمن البحر الاحمر".