ديسمبر 11 2017

السيّاح الروس يعودون بكثافة الى تركيا

لا شك ان التحسن المضطرد في العلاقات الروسية التركية قد القى بظلاله الايجابية على قطاع السياحة وساعد على تدفق اعداد متزايدة من السياح الروس الى تركيا. 

ففي آخر الاحصائيات الرسمية ارتفع عدد السياحة الأجنبية الوافدة إلى تركيا، بنسبة 28.1 بالمائة على أساس سنوي، خلال الشهور العشرة الأولى من العام الجاري. 

وبحسب موقع تركيا الان فأن المعطيات التي نُشرت على الموقع الرسمي لوزارة الثقافة والسياحة التركية، تشير الى ان عدد السياحة الوافدةبلغ  29 مليونا و53 ألفا و450 سائحا. 
وتشير المعطيات أن عدد الزائرين الأجانب في أكتوبر فقط، بلغ مليونين و992 ألفا و947 زائرا، بزيادة 22.16 بالمائة مقارنة مع الفترة المقابلة من 2016. 

وتصدرت الجنسية الروسية، قائمة السياح الأجانب الذين دخلوا تركيا خلال الشهر الماضي بـ442 ألفا و970 زائرا، بينما حل الألمان في المرتبة الثانية بـ 412 ألفا و855 سائحا، والإيرانيون ثالثا بـ 222 ألفا و356. 

واستعادت تركيا، حصتها من السياحة الوافدة خلال العام الجاري، بعد تراجع في نسبة السياحة الروسية الوافدة خلال العام الماضي، بفعل توترات سياسية بين البلدين. 

ارتفاع ملحوظ في تدفق السياح الروس الى تركيا خلال هذا العام
ارتفاع ملحوظ في تدفق السياح الروس الى تركيا خلال هذا العام

وتصدر الروس قائمة السياح الأجانب خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي، إذ استقبلت تركيا خلال الفترة المذكورة أربعة ملايين و565 ألفا و275 زائرا روسي الجنسية. 

وجاء الألمان في المرتبة الثانية بثلاثة ملايين و336 ألفا و7 زوار، والإيرانيون ثالثاً بـ مليونين و118 ألفا و263. 

ووفقا للمعطيات، فإن الغالبية العظمى من الزوار الأجانب الذين دخلوا تركيا منذ مطلع العام الحالي إلى نهاية أكتوبر الماضي، جاؤوا بغرض السياحة. 

ومن جانبها قالت رابطة منظمي الرحلات السياحية الروسية، أن عدد السياح الروس الوافدين إلى تركيا ارتفع بأكثر من 11 مرة عما بلغه العام الماضي. 

ووفقا للرابطة، بلغ عدد السياح الروس في تركيا من يناير وحتى يوليو 2017 حوالي 2.5 مليون روسي. 

وأوضحت الرابطة أن نسبة الزيادة وصلت إلى 18% مقارنة مع الأشهر السبعة الأولى من عام 2015، التي لم تكن الرابطة قد علقت خلالها بعد، تنظيم الرحلات السياحية إلى تركيا. 

وخلال نفس الفترة سجل الروس أعلى نسبة بعدد السياح الوافدين إلى تركيا، إذ بلغت 14.59% من إجمالي عدد السياح يليهم الزوار من ألمانيا (11.13%)، ثم جورجيا (7.73%)، ثم إيران (7. 28%) ثم بلغاريا (5.61%). 

قرابة نصف مليون سائح وسائحة روس وصلوا تركيا خلال شهر واحد
قرابة نصف مليون سائح وسائحة روس وصلوا تركيا خلال شهر واحد

وتصدر الروس قائمة السياح الأجانب خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي، إذ استقبلت تركيا خلال الفترة المذكورة أربعة ملايين و565 ألفا و275 زائرا روسي الجنسية. 

وجاء الألمان في المرتبة الثانية بثلاثة ملايين و336 ألفا و7 زوار، والإيرانيون ثالثاً بـ مليونين و118 ألفا و263. 

ووفقا للمعطيات، فإن الغالبية العظمى من الزوار الأجانب الذين دخلوا تركيا منذ مطلع العام الحالي إلى نهاية أكتوبر الماضي، جاؤوا بغرض السياحة. 

ومن جانبها قالت رابطة منظمي الرحلات السياحية الروسية، أن عدد السياح الروس الوافدين إلى تركيا ارتفع بأكثر من 11 مرة عما بلغه العام الماضي. 

ووفقا للرابطة، بلغ عدد السياح الروس في تركيا من يناير وحتى يوليو 2017 حوالي 2.5 مليون روسي. 

وأوضحت الرابطة أن نسبة الزيادة وصلت إلى 18% مقارنة مع الأشهر السبعة الأولى من عام 2015، التي لم تكن الرابطة قد علقت خلالها بعد، تنظيم الرحلات السياحية إلى تركيا. 

وخلال نفس الفترة سجل الروس أعلى نسبة بعدد السياح الوافدين إلى تركيا، إذ بلغت 14.59% من إجمالي عدد السياح يليهم الزوار من ألمانيا (11.13%)، ثم جورجيا (7.73%)، ثم إيران (7. 28%) ثم بلغاريا (5.61%). 

وفي الأشهر السبعة الأخيرة من عام 2017، وصل 17.3 مليون سائح إلى تركيا (بزيادة نسبتها 22% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي). 

وانخفضت ذروة تدفقات الروس إلى تركيا في نهاية يوليو الماضي إذ وصل عدد الزوار 835.5 ألف سائح روسي، وذلك بعد انتشار فيروس "كوكساكي"، إذ أفاد مركز معالجة الأزمات في وزارة الخارجية الروسية، مؤخرا، بأن 42 مواطنا روسيا أصيبوا في تركيا بفيروس "كوكساكي" منذ يوليو الماضي. 

و"كوكساكي" هو فيروس معوي، يصاب به الإنسان عبر الماء والهواء ونتيجة الاحتكاك بشخص حامل للفيروس. 

وقال رئيس اتحاد السياحة في الاتحاد الروسي يوري بارزيكين في تصريحات صحفية إن تدفق السياح إلى تركيا زاد زيادة ملحوظة هذا العام بعد رفع القيود المفروضة على الرحلات الجوية العارضة (الشارتر)  في وقت سابق. ونحن نقدر أن نحو 1.6 مليون شخص زاروا تركيا في الأشهر الستة الأولى، في حين زار تركيا خلال الفترة نفسها من العام الماضي 168 ألف شخص فقط. 

وأضاف أن السياحة ضرورية لتطوير العلاقات بين البلدين، وأن روسيا مهتمة بنمو السياحة التركية. 

وتوقفت الرحلات الجوية بين روسيا وتركيا لتسعة أشهر ابتدادا من نوفمبر 2015 بعد أن أسقطت المقاتلات التركية طائرة روسية من نوع سوخوي 24 اخترقت الأجواء التركية. وقد أدى هذا إلى انخفاض عدد السياح من روسيا بنسبة 90 في المئة فى الأشهر الأولى من العام الماضي. وقبل الخلاف كان السياح الروس الذين يزورون تركيا في المرتبة الثانية بعد السياح الألمان. 

 من جانب آخر اعلنت دائرة السياسحة في ولاية انطاليا الساحلية ان عدد السياح الروس الذين قصدوا انطاليا في الفترة بين يناير-يوليو جوا وصل الى مليونين وخمسة الاف و467 شخصا. 

وبالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي فهناك زيادة بنسبة 4006 % في عدد السياح الروس. 

ووفقا لمعطيات ادارة المطارات لمحافظة انطاليا، فوصل الى المدينة مليون و819 502  راكبا الى المدينة عبر الطريق الجوي في شهريوليو. 

واحتلت روسيا المرتبة الاولى بين الدول في عدد الركاب الذين وصلوا الى المدينة بـ684 الف و415 راكبا. 

وبالمقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي فكانت هناك زيادة بنسبة 4330 % في عدد السياح الروس الذين قصدوا المدينة الشهر الماضي. 

وجاءت المانيا في المرتبة الثانية بعد روسيا في عدد الركاب الذين وصلوا الى المدينة بـ245 الف و585 شخصا، ومن ثم اوكرانيا بـ139 الف و151 شخصا و كازاخستان بـ67  الف و706 شخصا و انجلترا بـ57 الف و758 شخصا و هولندا بـ49 اف و859 شخصا وروسيا البيضاء بـ37 الف و417 شخصا وبلجيكا بـ34 الف و66 شخصا وبولندا بـ32 الف و257 شخصا والدنمارك بـ31 الف و372 شخصا بالتسلسل. 

اما الخطوط الداخلية فأستقبلت الفين و493 طائرة، واقلعت منها الفين و477 طائرة اغلبها تحمل على متنها سياحا روس.