أحوال تركية
مايو 11 2018

الصحافة التركية: تخبط حكومة العدالة والتنمية قبل الانتخابات

أفردت صحف المعارضة الصادرة اليوم (11 مارس 2018) مساحات واسعة في صدر صفحاتها الأولى لتصريحات أدلى بها مرشح حزب الشعب الجمهوري محرم إينجه، في الوقت الذي اهتمت فيه الصحف التابعة للنظام بالوعود الاقتصادية، التي قدمها حزب العدالة والتنمية للناخبين.
وكان مانشيت صحيفة "سوزجو" هو أكثر العناوين الرئيسة جذباً للانتباه بين عناوين الصحف الأخرى. حيث تناولت تصريحات كوراي أيدن، وهو أحد أعضاء الحزب الصالح، تحت عنوان "لم يجدوا إلا عادل أوق سوز ليقدحوا فيه مع اقتراب الانتخابات".
وجاء في تفصيل الخبر "قامت قوات الأمن باعتقال عادل أوق سوز من جديد؛ الأمر الذي ستستغله الحكومة جيداً مع اقتراب موعد الانتخابات".

صحيفة "سوزجو".
صحيفة "سوزجو".

وركزت صحيفة "صباح" هي الأخرى في عنوانها الرئيس على تصريح آخر لافت للانتباه.
زعم الخبر أن المدعين زكريا أوز، وجلال كارا في أحداث 17-25 ديسمبر كانا في حماية أحد العملاء، الذين عينتهم وكالة الاستخبارات الألمانية في ألمانيا لهذا الغرض، بعد أن غادرا تركيا قبل فترة قصيرة من 15 يوليو. 
وقامت الصحيفة في عرضها للخبر، الذي جاء تحت عنوان "ها هو عميل ألمانيا السري، الذي تولى مسؤولية حماية أوز وكارا" بنشر صور للعميل الألماني.

صحيفة صباح.
صحيفة صباح.

أما صحيفة "ستار" فتطرقت لموضوع عودة 15 عضواً كانوا قد انتقلوا إلى الحزب الصالح من حزب الشعب الجمهوري إلى حزبهم مرة أخرى؛ بهدف التغلب على أي احتمال قد يؤدي إلى عدم المشاركة في الانتخابات.
وعلَّقت في تفصيل الخبر، الذي جاء تحت عنوان "العودة إلى الخزي" بقولها "عاد كل من قاموا بدور المُحلِّل إلى أماكنهم مرة أخرى بعد 19 يوماً؛ تلوثت خلالها ناصيتهم تماماً".

صحيفة ستار.
صحيفة ستار.

ولم تختلف صحيفة "تقويم" كثيراً عن "ستار" في تناولها في عددها الصادر اليوم لخبر عودة أعضاء حزب الشعب الجمهوري.
وتحت عنوان "بين ضحك وبكاء" علقت الصحيفة بالقول "عاد الذين بكوا عند ذهابهم، وهم يتضاحكون، ويقبلون كل من يقابلهم".

صحيفة تقويم.
صحيفة تقويم.

أما صحيفة "جمهورييت"، فأفردت مساحة كبيرة لتصريحات مرشح حزب الشعب الجمهوري "محرم إينجه" الخاصة بالأكراد.
وعلَّقت تحت الخبر الذي جاء تحت عنوان "مبادرة من أجل القضية الكردية" بقولها "أفصحت أحزاب المعارضة عن خططها؛ من أجل التوصل إلى حل للقضية الكردية".
وإلى جانب هذا الخبر، أفردت مساحة كذلك إلى تقييمٍ؛ قام به بكر أغيردِر، المدير العام لشركة كوندا، تحت عنوان "صعود هادئ لحزب الشعوب الديموقراطي إلى الجولة الثانية للانتخابات"، في الوقت الذي أكدت فيه شركة ماك للأبحاث أن "الجولة الأولى ستعتمد بشكل كبيرعلى حزب الشعوب الديموقراطي". 

صحيفة جمهورييت.
صحيفة جمهورييت.

يمكن قراءة المقال باللغة التركية أيضاً: