الصحافة المستقلة أكثر أهمية من ذي قبل

أثناء انتقالي إلى منزلي الجديد فقدت الاتصال بالإنترنت، وباستثناء بعض الرسائل التي كانت تصلني على هاتفي، فقد كنت منقطع تقريبًا عن الأنباء التركية، وذلك لمدة أسبوعين. ولا أنكر أن هذا لم يخلق فجوة في حياتي.
فأنت تعتاد على تدفق الدعاية من وسائل الإعلام الحكومية بعد فترة، لكن بعدما تعود إليها بعد انقطاع، فإنك تدرك بصورة أفضل أهمية وسائل الإعلام المستقلة.
فجميع وسائل الإعلام التركية تقريبًا تخضع لسيطرة الحكومة، لكن هناك بعض القنوات ومواقع الأخبار المتواضعة على الانترنت بدأت تظهر. إنها صغيرة، لكنها تُصبح أكثر فاعليه يومًا بعد يوم. وتُصبح أهمية هذه المواقع والقنوات واضحة أكثر. فإذا لم تكن هذه القنوات والمواقع موجودة، فإن تدفق الدعاية سيُصبح أكثر فاعلية. إن هذه القنوات والصحف على الانترنت المتواضعة لكن المستقلة نسبيًا، والتي تعتمد على عدد محدود من المصادر، تملأ فجوة خطيرة.
وأنا أكتب أيضًا مقالات رأي أسبوعية عن الاقتصاد لموقع "أحوال تركية". ولهذا السبب، كتبت مقالة صغيرة، بدون استخدام كلمة "أحوال" لأقدم التهنئة للعاملين في موقع "أحوال تركية"، وللأصدقاء الذين يحاولون عمل أشياء مشابهة في قنوات أخرى وتحت أسماء أخرى، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لموقع "أحوال تركية".


يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/press-freedom/independent-press-more-important-ever
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.