أغسطس 27 2018

الصناعات التحويلية التركية في تراجع

اسطنبول – ما تزال الأزمة التي تعصف بالاقتصاد التركي والليرة التركية تلقي بظلالها الحادة على مجمل الحياة الاقتصادية وقطاع الصناعة وبما فيها الصناعات التحويلية.
وأظهرت بيانات البنك المركزي التركي أن مؤشر ثقة الشركات العاملة بقطاع الصناعات التحويلية في البلاد تراجع إلى 96.4 نقطة في أغسطس آب، مقارنة مع 102.7 نقطة في يوليو.
يأتي ذلك في وقت بدأت الحكومة التركية بالبحث عن منافذ تصدير وعلاقات تجارية تخرجها  من دائرة العقويات الأميركية الحالية والمتوقعة.
وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اعلن أن بلاده سترد على الذين شنوا حربًا اقتصادية عليها، بالتوجه إلى أسواق جديدة والبحث عن أطراف تعاون جديدة وعقد تحالفات جديدة، وأنها لن تسمح لأحد بتنفيذ عمليات سياسية أو عسكرية أو اقتصادية ضدها.
كما أعلنت وزيرة التجارة التركية، روهسار بيكجان، عزم الوزارة التركيز على زيادة حجم الصادرات، ووضع استراتيجيات خاصة للانفتاح على أسواق جديدة حول العالم.
وأكدت الوزيرة التركية في تصريحات نشرتها وكالة انباء الاناضول، ،ان العمل جار بشكل مكثف على تأمين زيادة انتشار عبارة "صنع في تركيا"، ضمن هذه الأسواق في إطار "رؤية نمو الصادرات".
وقالت الوكالة في تقرير إن تركيا تتجه لطرق أسواق جديدة لصادراتها في المرحلة القادمة؛ وأبرزها الصين، والمكسيك، وروسيا، والهند، والتي تقترب قدرات الاستيراد فيها من 3 ترليونات دولار.
وبحسب الأناضول، شرعت أنقرة بالفعل، في وضع استراتيجيات جديدة لزيادة حصتها في التصدير لهذه الأسواق العالمية.
وتُشير بيانات رسمية إلى أن حجم صادرات الأسواق الصينية، والمكسيكية، والروسية والهندية، تجاوز 2.8 مليار دولار بحلول نهاية 2017، منها 1.8 مليار دولار كانت من حصة الصين وحدها.
وتسعى تركيا، التي يبلغ مجموع صادراتها لهذه الدول 7 مليارات دولار، لزيادة حصتها في هذه الأسواق، عبر وضع استراتيجيات وخطط عمل خاصة لتحقيق الهدف.
وتتصدر الصين، قائمة الدول المذكورة في حجم تجارتها الخارجية، وسط وجود فرص هامة مع تركيا في العديد من القطاعات. وبلغ حجم التجارة الخارجية للصين، خلال العام الماضي، 4.1 مليار دولار، 2.3 مليار منها خصص للصادرات، فيما بلغت وارداتها 1.8 مليار دولار.
وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول، التي تتعامل معها بكين في تجارتها الخارجية، تليها هونغ كونغ، واليابان وكوريا الجنوبية، فيما تحتل تركيا المرتبة الـ 28 بحجم تبادل تجاري يبلغ 0.8 بالمئة من مجمل التجارة.
وخلال 2017، بلغ حجم الصادرات التركية إلى الصين 2.9 مليار دولار، فيما استوردت منها بقيمة 23.4 مليار دولار.
وشهدت الصادرات التركية إلى روسيا خلال 2017، نموًا بنسبة 58 بالمئة ليبلغ 2.7 مليار دولار، مقارنة بالعام 2016. واستوردت تركيا في الفترة نفسها من روسيا، ما قيمته 22.2 مليار دولار، أي بنسبة نمو بلغت 32 بالمئة مقارنة بالعام الذي سبقه.