نوفمبر 23 2017

الضفادع التركية في المطاعم الاوربية

لاقت أرجل الضفادع التي تصدرها شركات تركية، إقبالا كبيرا في مطاعم دول أوروبية لاسيما فرنسا، التي تأتي في مقدمة الأقطار التي تستهلك منتجات الضفادع وذلك ما دفع عددا من العائلات التركية في ولاية أدرنة شمال غربي البلاد، إلى امتهان صيدها، منذ نحو نصف قرن، وتوريث المهنة للأبناء.ويجتمع الصياديون صباحا في مقهى حيهم، ومعهم مستلزمات الصيد، المتمثلة في الجزمة (حذاء عالي الساق)، والشباك، وينقسمون إلى مجموعات، بعد تحديد وجهاتهم، بحثا عن مصدر رزقهم. 
وبحسب مراسل الأناضول، يتجه الصيادون إلى أقنية المياه المخصصة لسقاية أراضي الأرز، عموما، فضلا عن المستنقعات، حيث تكثر الضفادع فيها. 
وينزل الصيايون إلى الأقنية التي تصل المياه فيها إلى مستوى الظهر، ويُحدثون موجات بأرجلهم، لدفع الضفادع إلى الحركة، وبالتالي الوقوع في شباكهم. 
ومع سقوط الضفادع في شباكهم ترتسم ابتسامة على وجوه الصيادين، الذين مازلوا يتشبثون بمهنتهم، رغم تضاؤل مردودها المادي، مقارنة بالماضي. 
وتصل الضفادع إلى المطاعم الفاخرة في أوروبا حيث تجهز منها وجبات شهية، عبر تجار يشترونها من الصيادين الذين لا يعرفون طعمها في تركيا. 

تشتهر ولاية ادرنة بأنها مصدر الضفادع المعد للتصدير
تشتهر ولاية ادرنة بأنها مصدر الضفادع المعد للتصدير

ويبيع الصيادون كيلو غرام الضفادع بـ 30 ليرة تركية (نحو 9 دولارات) في فصل الشتاء، بينما ينخفض السعر إلى مابين 10 و15 ليرة صيفا.  
رئيس جمعية صيادي الضفادع في أدرنة، شفق دميرجان، قال للأناضول، إنه يمارس المهنة التي ورثها عن والده منذ 22 عاما. 
ورأى دميرجان أن مهتنهم "ربما تعد الأصعب في العالم"، حيث يضطرون للبحث عن الضفادع والإمساك بها في الأقنية المائية والمستنقعات، في سبيل قوت يومهم. 
وحول عدد صيادي الضفادع في الولاية، ذكر دميرجان، أن هناك نحو 300 صياد في أدرنة، معربا عن استيائه من تدني أسعار الضفادع، خاصة في أشهر الصيف. 
بدوره أوضح نائب رئيس الجمعية علي يالجين، أنه يزاول صيد الضفادع منذ 40 عاما. 
وأشار إلى تضاؤل أعدادها مع مرور الوقت، لاسيما بسبب استخدام المبيدات الزراعية. 
من جهته دعا الصياد "أجدر دميرجان"، إلى تأسيس منشأة في حيهم لتجهيز الضفادع، وتصديرها دون اللجوء إلى وسطاء، لزيادة الأرباح. 
وأشار دميرجان إلى أن الغجر يزاولون هذه المهنة بشكل عام في أدرنة. 
وتوجه دميرجان بنداء إلى أثرياء الولاية لتأسيس منشأة في حيهم، تعود بالفائدة على الجميع، لاسيما نساء الحي، اللواتي سيجدن فرصة للعمل فيها. 
وبالإضافة إلى التجار، تعمل عدة شركات تركية على تصدير "أرجل الضفادع" إلى أوروبا لاسيما فرنسا، التي تأتي في مقدمة الأقطار التي تستهلك منتجات الضفادع.  
قالت نيل يامانيلماز عضو مجلس إدارة شركة "ساسو" للمنتجات الزراعية والمائية، والتي يقع مقرها في ولاية أضنة، إن وجبات الضفادع التي لا تجد لها مكانا في المطبخ التركي تلاقي رواجاً كبيراً في دول أوروبا. 
وأضافت يامانيلماز لوكالة الأناضول، أن صادرات الشركة من الضفادع تبلغ 200 طن في العام، وتعد فرنسا أكثر الدول الأوروبية استهلاكاً لها، وتشكل أرجل الضفادع الجزء الأكبر من صادرات الشركة. 

احد مصانع تصدير الضفادع التركية
احد مصانع تصدير الضفادع التركية

وأشارت يامانيلماز إلى أن شركتها تعمل في هذا المجال منذ عام 2002، ويتم جمع حوالي 3-4 أطنان من الضفادع أسبوعياً من أقنية المياه المخصصة لسقاية الأراضي والمساحات المائية، ليتم تصديرها إلى فرنسا وإيطاليا وسويسرا. 
وبلغت قيمة صادرات الشركات التركية من “أرجل الضفادع”، إلى الأسواق الخارجية خلال العام الماضي، 11 مليون ليرة تركية (قرابة 3 ملايين دولار أمريكي). وشكّلت صادرات شركة “كوجمان” المساهمة لاستيراد وتصدير وتجارة المنتجات المائية، 65% منها، أي ما يعادل 7.2 مليون ليرة تركية ( نحو 2 مليون دولار).  
وأوضح بولانت بشران، مدير التجارة الخارجية في شركة “كوجمان”، التي يقع مقرها بقضاء “بندرما” بولاية باليكسير (غرب)، أن الشركة تأسست عام 1922، ولها فرعين آخرين في ولايتي “بيلاجيك”، و”إزمير”(غرب).  
وتعد فرنسا من أكثر الدول الأوروبية استهلاكا للضفادع، حيث تشير تقارير صحفية محلية إلى أنها تستهلك نحو 80 مليون ضفدعة سنويا.