الطائفة العلوية في ألمانيا تحتجّ على الاستقبال الرسمي لأردوغان

برلين – تتعرّض زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المرتقبة غداً الخميس إلى ألمانيا لمزيد من الانتقادات والاعتراضات من قبل المعارضين الأتراك، سواء كانوا علويين أو أكراداً، ومن قبل منظمات حقوقية تنتقد أوضاع حقوق الإنسان البائسة في تركيا. 

وفي سياق الاحتجاج والاعتراض انتقدت الطائفة العلوية في ألمانيا بشدة الزيارة الرسمية، التي سيبدؤها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لألمانيا اعتبارا من يوم غد الخميس، وقالت الطائفة في بيان لها اليوم الأربعاء إن اردوغان "لا يستحق مثل هذا الاستقبال الرسمي البارز".

وأضافت الطائفة: "نحن لا نرحب بديكتاتور لا يعترف بالديمقراطية وسيادة القانون ويعتقل ويحبس منتقديه والأقليات".

وحذرت الطائفة من أن: "حكومة حزب العدالة والتنمية برئاسة أردوغان حولت تركيا إلى دولة استبدادية"، مشيرة إلى اضطهاد الأقليات والمعارضين، وقالت إن صحفيين وأكاديميين ورؤساء جمعيات وأعضاء في الطائفة العلوية وآخرين كثيرين يجري وضعهم في السجن لأعوام بدون محاكمة في بعض الحالات.

ويمثل العلويون في تركيا أكبر أقلية دينية ويشكو أفرادها منذ فترة طويلة من التمييز، وتشير التقديرات إلى أنهم يشكلون نسبة 20% من سكان تركيا البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة.

ويعيش في ألمانيا مئات الآلاف من العلويين، وينحدر القسم الأكبر منهم من تركيا.

وجدير بالذكر أن الكثير من أبناء الأقلية العلوية في تركيا يشعرون بالتهميش من قبل حكومة بلادهم جراء عدم قيام الدولة بتوفير أي شكل من أشكال الدعم لهم. 

وقد ازداد عدد أماكن عبادة الطائفة العلوية بشكل كبير في السنوات الأخيرة، إذ وصل عدد بيوت الجمع في تركيا إلى أكثر من 900 بيتا في عام 2013، مقارنة بـ300 فقط في عام 2000.

وكان حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان قد تعهد خلال الحملة الانتخابية في شهر يونيو الماضي بالاعتراف ببيوت الجمع كدور رسمية للعبادة. لكن الحزب ذا الجذور الإسلامية لم يتطرق إلى هذه القضية مرة أخرى، ولم يتم إدراجها في خطة عمل الحكومة للمئة يوم الأولى من عملها، والتي تم كشف النقاب عنها في أوائل أغسطس.

ويثير تنكر الحكومة لوعودها السابقة سخط الكثير من أبناء الطائفة العلوية.

وقالت صحيفة بيلد الألمانية الأكثر مبيعا في البلاد إنه من السابق لأوانه طرح البساط الأحمر أمام أردوغان الذي اتهم برلين منذ 18 شهراً فقط بـ"الممارسات النازية" رداً على منع برلين مسيرات داعمة له قبل استفتاء منحه سلطات واسعة جديدة.

ومن المقرر أن يصل أردوغان إلى ألمانيا في وقت متأخر قبل ظهر غد الخميس، لكن البرنامج الرسمي للزيارة سيبدأ صباح الجمعة المقبل، حيث سيستقبله الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بسلام الشرف العسكري. 

وفي المساء سيقيم الرئيس الألماني مأدبة عشاء لنظيره التركي، وسيعقد اردوغان لقاءات مع المستشارة انجيلا ميركل وكبار ممثلي القطاع الاقتصادي في ألمانيا، وذلك حسبما أكد النائب التركي مصطفى ينيرأوغلو أول أمس الاثنين، وهو أحد المقربين من أردوغان.