يناير 01 2018

العام الجديد في تركيا.. جبال يلدز و "الجنة البيضاء" جمال ساحر يجذب السياح

 

قيرق قلعة – دنيزلي (تركيا) - مع بدء العام الجديد وتزايد تساقط الثلوج، اكتست سفوح جبال يلدز الواقعة بسواحل البحر الأسود بولاية قريق قلعة شمالي غربي تركيا، بحلتها البيضاء الجديدة، في لوحة خلابة من المناظر الطبيعية تزيدها جمالا أشجار الصنوبر والبلوط التي تعانق سفوح الجبال.
وتقع جبال يلدز وسط غابات "إسترانجالار" التي تعتبر الأكثر اكتظاظاً بالأشجار في تركيا، حيث عكس تساقط الثلوج بالمنطقة أجواء الخريف والشتاء معاً.
وقال مدير الثقافة والسياحة بالولاية "نجمي أسان" إنّ الكثير من السُياح الأتراك والأجانب يتدقفون إلى المنطقة لمشاهدة المناطر الخلابة لجبال يلدز وغابات إسترانجالار.
وأشار إلى أنّ سحر جبال يلدز والغابات تبعث الاسترخاء والطمأنينة في نفوس القادمين إلى المنطقة التي تملك مناظر جملية قلّ نظيرها.
بدوره، قال "مراد دنيز"، مدير شعبة الحدائق الوطنية وحماية الطبيعة في ولاية قريق قلعة، إن جبال يلدز تكتسي جمالاً مختلفاً في كل موسم.
وأوضح أن سلسلة جبال يلدز تمتد من إسطبنول وصولاً إلى بلغاريا، وتضم الجبال نظاما بيئيا غنيا جداً.
جبال يلدز

 

كذلك فقد استمتع السياح المحليون والأجانب، في اليوم الأول من العام 2018، بالطيران في المناطيد ومشاهدة الينابيع المتدرجة بمنطقة "باموق قلعة" التي تعرف باسم "الجنة البيضاء" في ولاية "دنيزلي" جنوب غربي تركيا.
واستقطبت باموق قلعة، في اليوم الأول من العام الجديد، أعدادًا كبيرة من السياح الراغبين بالاستمتاع بأشعة الشمس الشتوية الدافئة، والينابيع الحارة المتدرجة، الموجودة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) للتراث العالمي.
كما استمتع السياح بالتقاط صور لتلك الينابيع، من على ارتفاع نحو ألف متر، أثناء قيامهم بجولة جوية بواسطة المناطيد.
وقال نوزاد كوسه، مدير شركة المناطيد التابعة لمؤسسة الطيران التركية، إن جولات المناطيد الجوية، التي تنظمها شركته، شهدت إقبالًا كبيرًا في أول أيام العام الجديد.
وأضاف أنّ عدد المناطيد التي تدار من قبل الشركة يبلغ 20 منطادًا، وأنّ الشركة تعمل على رفع هذا العدد، لمواكبة زيادة الإقبال السياحي.
وتعرف الينابيع المتدرجة في "باموك قلعة" التي تبعد عن مركز مدينة دنيزلي نحو 18 كم، بـ"الجنة البيضاء"، بسبب اللون الأبيض الناجم عن ترسبات الجير، والذي يختلط ببياض الثلوج التي تكسو المنطقة، ليكونا لوحة فريدة يتوجها دخان ينابيع المياه الساخنة، التي تصل درجة حرارتها  إلى 35 درجة مئوية.
باموق قلعة