يوليو 17 2018

العثور على مستحاثة ماموث عمرها 8 ملايين عام في تركيا

إسطنبول - أعلن متحف في ولاية يوزغات بوسط تركيا اكتشاف حفرية يعتقد أنها من ماموث عاش قبل ثمانية ملايين عام.
وقال حسن سينيورت مدير متحف يوزغات: "تجرى أبحاث لتحديد العمر الدقيق لعظام فك أحضرها لنا مزارع يوم أمس. المؤشرات الأولية توضح أن عمرها يبلغ نحو ثمانية ملايين عام".
وأوضح سينيورت أن مزارعا عثر على الأسنان المتحجرة التي تخص حيوان ماموث عندما كان يحرث أرضه، مضيفا أنه تم نقل الحفرية إلى المتحف لاستكشافها.
وأضاف: "سنطلب دعما من الجامعات المختصة لاستكشاف الحفرية بالتفصيل".
ووفقا للخارجية التركية، فإن تركيا تضم بعض المواقع الأثرية الرائدة والتي من بينها موقع "كوبيكلي تبه" جنوب شرقي البلاد، والذي تم وضعه مؤخرا على قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).
ونقلت الأناضول خبراً ذكرت فيه أن أحد المزارعين عثر في ولاية "يوزغات"، وسط تركيا، على مستحاثة "أحفورة"، لفك حيوان يعتقد أنه ماموث، تعود إلى حوالي 8 ملايين عام.
وقال مدير متحف يوزغات، حسن شنيورت، في تصريح للصحفيين، إن المزارع سلّم إلى المتحف المستحاثة التي عثر عليها.
ولفت إلى أنه سبق أن عثر في الولاية على مستحاثات متنوعة، إلا أنها المرة الأولى التي يتم فيها العثور على مستحاثة يعتقد أنها تعود لماموث.
وأضاف أن أخصائيين من جامعتي أنقرة و"أهي إوران" التركيتان، سيعملون على فحص المستحاثة، التي يعتقد أن عمرها حوالي 8 ملايين عام.
وأعرب عن أمله في إطلاق مشروع لدراسة الحيوانات التي عاشت في يوزغات في العهود القديمة.
وقال المزارع ألبير دوشونجليه، الذي عثر على المستحاثة، إن محراثه علق في صخرة خلال عمله بالحقل، وعندما اقترب منها لاحظ أنها على شكل فك يضم أسنان، واستنتج أنها مستحاثة، وبالتالي سلّمها إلى إدارة المتحف.
والمَامُوث أو البَهْمُوث (بحسب الوكيبيديا) هو نوع من الثديات الفيلية من فصيلة الفيلة، وهو فيل ضخم منقرض كان يعيش في أوروبا الوسطى قبل مليون سنة. ويبلغ ارتفاعه يصل حوالي 4.5 متر حتى كتفيه، وحسب المؤرخين فإنّه عاصر إنسان ما قبل التاريخ. 
واكتشفت أول جثّة كاملة للماموث عند مصب نهر لينا شمال سيبيريا - روسيا، وقد كانت مدفونة تحت طبقة من الجليد حفظها سليمة تماماً دون أن تتحلل منذ آلاف السنين وكان هذا الاكتشاف في عام 1798، وقد كان يملك أنياباً معقوفة وشعراً برياً.