العدالة والتنمية يمهّد لتولّي يلدريم رئاسة البرلمان

أنقرة - لم يكن غريبا ولا مفاجئا ان يتوزع اركان حكومة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان واركان حزبه العدالة والتنمية علي مناصب مرموقة في الحكومة الجديدة. 
والامر يتعلق بالمقربين جدا من الرئيس وبالاخص الصديق الشخصي المقرب من الرئيس اردوغان، رئيس الوزراء المنتهية ولايته بن علي يلدريم. 
وفي هذا الصدد يبدو ان اردوغان قد اعطى الضوء الاخضر لمنح صديقه بن علي يلدريم رئاسة البرلمان بحسب تصريحات اوساط حزب العدالة والتنمية كانت قد تناقلتها وسائل الاعلام التركية و موقع ترك برس الاخباري. 
حيث أعلن حزب العدالة والتنمية،  ترشيح رئيس الوزراء بن علي يلدريم، لمنصب رئاسة البرلمان التركي في دورته التشريعية السابعة والعشرون. 
وبدأ نواب البرلمان التركي عملهم في الدورة التشريعية الـ 27، بأداء اليمين الدستوري، حيث انتهى أداء اليمين في ساعة متأخرة من ليلة السبت. 
ويعد بن علي يلدريم آخر رئيس وزراء في تاريخ تركيا الحديث، مع الانتقال إلى النظام الرئاسي الذي تنتقل معه الصلاحيات التنفيذية بالكامل إلى رئاسة الجمهورية ويلغى منصب رئيس الوزراء. 
وبدأ يلدريم مشواره السياسي عبر تولي منصب وزير المواصلات والاتصالات والملاحة البحرية، لأكثر من 11 عامًا، وتروج اوساط الحزب له بأنه "مهندس المشاريع العملاقة" و"مهندس الطرق" بفضل الإنجازات اللافتة التي حققها. 
كما شهدت تركيا، خلال فترة توليه وزارة المواصلات والاتصالات والملاحة البحرية، إنشاء مشاريع مهمة لتركيا. 
ويعد يلدريم من اشد المخلصين والاكثر ولاءا وطاعة للرئيس اردوغان وهو غالبا ما يكرر تصريحات اردوغان نفسها بشكل حرفي كما لم تعرف عنه مبادرات يمنحها له المنصب من دون ان يرجع الى اردوغان اولا. 
وفي المؤتمر الاستثنائي الثاني لـ"العدالة والتنمية" الذي جرى في 22 مايو 2016، تمّ اختيار يلدريم رئيسا للحزب، ليصبح الرئيس الثالث للحزب. 
واستمر في رئاسة الحزب لمدة عام، ليعيد هذه المهمة مجددا إلى الرئيس أردوغان في المؤتمر الاستثنائي الثالث لـ"العدالة والتنمية" يوم 21 مايو 2017.  
وتلقى يلدريم في 22 مايو 2016، تكليفا من أردوغان، بتشكيل الحكومة الـ65 للبلاد، وبعد يومين أعلن يلدريم عن تشكيلته الوزارية.  
وتولى يلدريم منصب رئاسة الوزراء في تركيا لمدة عامين، وبذلك سجل اسمه في تاريخ البلاد، كآخر رئيس وزراء في تركيا.