مارس 21 2018

العراق يحذّر الحكومة التركية من خرق الحدود المشتركة بين البلدين

بغداد – أكدت الحكومة العراقية انها ترفض رفضا قاطعا خرق القوات التركية للحدود العراقية.
وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيانها، أن أمام الجانبين فرصا لتعزيز التعاون المشترك، وزيادة حجم الاستثمار، والتبادل التجاري بين البلدين.
وقالت الوزارة: "في الوقت الذي نحرص فيه على عمق العلاقات العراقية-التركية، فإننا نرفض رفضا قاطعا خرق القوات التركية للحدود العراقية، ونجدد تأكيدنا على ضرورة انسحاب القوات التركية من مدينة بعشيقة".
وأكدت على أن: "العراق لن يسمح بتواجد أي قوات على أراضيه تقوم بعمليات عسكرية في أي دولة من دول الجوار".
من جانبه، أكد أحمد يلدز مساعد وزير الخارجية التركي أن بلاده جادة بالمساهمة في إعادة إعمار البنى التحتية للمدن العراقية بمشاركتها في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، وتخصيصها أكبر ميزانية مالية من بين الدول التي شاركت للاستثمار في العراق.
وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري عن أن بلاده تخطط مع الحكومة الاتحادية العراقية للقيام بعملية عسكرية عبر الحدود في شمال العراق ضد مسلحي منظمة حزب العمال الكردستاني، وأشار إلى أن العملية ربما تبدأ بعد الانتخابات البرلمانية العراقية المقررة في مايو القدم.
وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان  قد عبر عن احتمال تنفيذ جيشه عملية عسكرية في منطقة قضاء سنجار شمالي العراقي، تحت ذريعة تطهيرها من عناصر منظمة بي كا كا الإرهابية على حد وصفه.
وأضاف أردوغان: "من الممكن أن ندخل سنجار( شمالي العراق) على حين غرة".

مساعد وزير الخارجية التركي قام بزيارة مفاجئة للعراق لغرض التنسيق بين الطرفين لدخول القوات التركية الاراضي العراقية بناءا على اوامر اردوغان الا انه لم يلق استجابة من الحكومة العراقية
مساعد وزير الخارجية التركي قام بزيارة مفاجئة للعراق لغرض التنسيق بين الطرفين لدخول القوات التركية الاراضي العراقية بناءا على اوامر اردوغان الا انه لم يلق استجابة من الحكومة العراقية

وخاطب اردوغان الحكومة العراقية قائلا: "إذا كنتم ستقومون بها فقوموا بذلك. وفي حال لم تكن لديكم القدرة على تنفيذها، فبإمكاننا في ليلة ما دخول سنجار فجأة لتنظيفها".
وتوعد قائلا: "أبلغنا الحكومة العراقية أنه في حال تأخرت هذه المسألة أكثر، فسيكون هناك غصن زيتون جديد هناك".
وتابع إردوغان أن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يجري محادثات مع الحكومة العراقية. ومضى يقول "لكن إذا طال الأمر أكثر من ذلك فسيكون هناك غصن زيتون آخر هناك".
وكانت وسائل اعلام تركية قد ذكرت  ان الطائرات الحربية التركية، قصفت مواقعاً لحزب العمال الكردستاني، في منطقة الزاب شمالي العراق.
وذكرت هيئة الأركان التركية، في بيان صحفي، أوردته وكالة الأناضول التركية، أن الغارات استهدفت عناصر للتنظيم في منطقة الزاب شمالي العراق".
وأشارت إلى أن: "الغارات قتلت عددا من المسلحين الذين كانوا يستعدون لشن هجوم ضد الأراضي التركية" على حد قولها.
واضافت أن: "الغارات دمّرت أيضا عددا من الملاجئ والمخابئ التي يستخدمها إرهابيو التنظيم ".
ودأبت القوات المسلحة التركية على استهداف مواقع حزب العمال الكردستاني وملاحقة عناصرها، شمالي العراق، ردا على ما تصفه هجمات ينفّذها الحزب داخل الاراضي التركية بين الحين والآخر انطلاقًا من الأراضي العراقية.
تجدر الإشارة إلى أن تركيا تقوم بصورة متكررة بإعلان قصف أهداف لمنظمة حزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وتصنف تركيا المنظمة على أنها إرهابية انفصالية.