يونيو 13 2018

الليرة التركية تتعرّض لهزة جديدة وتنخفض أمام الدولار 

إسطنبول – تعرّضت الليرة التركية لهزة جديدة، اليوم الأربعاء، حيث انخفضت صوب 4.7 ليرة مقابل الدولار. 

انخفضت الليرة التركية صوب 4.7 ليرة مقابل الدولار اليوم الأربعاء، في الوقت الذي تظل عملات الأسواق الناشئة تتعرض لضغوط قبيل قرار من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بشأن أسعار الفائدة وفي ظل تجدد المخاوف بشأن التأثير السياسي على السياسة النقدية التركية.

وخسرت الليرة نحو 18 بالمئة مقابل الدولار هذا العام، لتصبح إحدى أسوأ عملات الأسواق الناشئة أداء. وتضررت العملة التركية جراء مخاوف من تأثير الرئيس رجب طيب إردوغان على السياسة النقدية والانتخابات التي تجرى قريبا.

وبلغت الليرة 4.6545 مقابل الدولار بحلول الساعة 1109 بتوقيت غرينتش انخفاضا من مستوى إغلاق، أمس الثلاثاء، عند 4.5950. ولامست الليرة لفترة وجيزة مستوى 4.6975 في وقت سابق اليوم.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة للمرة الثانية هذا العام بعد خطوة مماثلة في مارس. ويريد المستثمرون التعرف على آفاق تشديد السياسة النقدية في المستقبل في ظل النمو الاقتصادي الحالي.

وقال تيموثي آش الخبير لدى بلو باي لإدارة الأصول في مذكرة إن مجموعة من العوامل تؤثر على الليرة التركية بما في ذلك اجتماعي المركزي الأميركي والمركزي الأوروبي وعطلة عيد الفطر المقبلة مما تسبب في شح السيولة.

ويأتي الانخفاض الجديد الذي تعرضت له الليرة التركية بعد أقل من أسبوع على إعلان البنك المركزي التركي، الخميس الماضي، رفع نسب الفائدة 1.25 نقطة مئوية، من 16.50 في المئة إلى 17.75. 

وقال البنك في بيان إنه" سوف يعزز التشديد النقدي لدعم استقرار الأسعار" مشيرا إلى "خطورة ارتفاع مستوى التضخم.

وأضاف البيان " سوف يتم الإبقاء على التوجه الصارم في السياسة النقدية بصورة قاطعة إلى أن تظهر معدلات التضخم تحسنا ملحوظا".

يشار إلى أن الليرة التركية انخفضت نحو 16 بالمئة منذ بداية العام بفعل المخاوف من تنامي تأثير الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية والشكوك في قدرة البنك المركزي على كبح التضخم الذي يسجل مستوى في خانة العشرات.

وسعيا منه للحد من خسائر العملة، رفع البنك المركزي أسعار الفائدة ثلاث نقاط مئوية في اجتماع طارئ الشهر الماضي وقال إنه سيعود إلى سياسة سعر الفائدة الموحد. وكان المستثمرون يتوقعون المزيد من التشديد، وخصوصا بعد بيانات أظهرت يوم الاثنين تسارع التضخم السنوي إلى 12.15 بالمئة في مايو.

وكان المركزي التركي قد رفع أسعار الفائدة في اجتماع طارئ سابق في يناير 2014 لمحاولة وقف هبوط حاد مماثل في الليرة. ومنذ ذلك الحين خسرت العملة التركية أكثر من نصف قيمتها مقابل الدولار. 

وبلغ التضخم السنوي في تركيا 10.85 بالمئة في أبريل، وسجل مستويات مرتفعة عند 12.98 في الأشهر القليلة الماضية.