فبراير 19 2018

المانيا تطالب الحكومة التركية بالافراج الفوري عن باقي السجناء من مواطنيها


برلين – ماتزال قضية افراج السلطات التركية عن الصحفي الألماني من اصل تركي دينيز يوجيل تتفاعل في داخل المانيا وفي اوساطها الحكومية.
فقد صرح المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت بالعاصمة برلين بأن الحكومة الألمانية تسعى على جميع المستويات لإطلاق سراح الخمسة معتقلين السياسيين الآخرين في تركيا الذين يحملون الجنسية الألمانية.
وتأتي هذه التصريحات بعد ان تم إطلاق سراح الصحفي الألماني التركي دينيز يوجيل بعد عام من احتجازه في الحبس الاحتياطي بتركيا.
ومن جانبها قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية إنه يتم السعي "بقوة" لإطلاق سراح المعتقلين الخمسة المتبقين أيضا، وقالت: "العمل على ذلك يستمر بشكل مباشر".
وأكدت المتحدثة أن وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل كان قد التقى بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرتين خلال الأسابيع الأخيرة- إحداهما في العاصمة الإيطالية روما، والأخرى في اسطنبول، مضيفة بقولها: "إننا سعداء بأنه تم التوصل لحل جيد".
ومن جانبها أكدت محكمة تركية بدء إجراءات محاكمة دينيز يوجيل رغم مغادرته البلاد.
 وأوضحت المحكمة اليوم أنها حددت يوم 28 يونيو المقبل ليكون انطلاقا لأول جلسات محاكمة يوجيل في المبنى القضائي الرئيسي بحي كاجلايان في مدينة إسطنبول.
يذكر أن يوجيل الذي يعمل مراسلا لدى صحيفة "فيلت" الالمانية عاد في نفس يوم الإفراج عنه إلى ألمانيا.

الافراج عن دينيز يوجيل ازاح عقبة في العلاقات التركية الالمانية لكنه ليس الا البداية للافراج عن المزيد من الصحفيين المعتقلين في السجون التركية
الافراج عن دينيز يوجيل ازاح عقبة في العلاقات التركية الالمانية لكنه ليس الا البداية للافراج عن المزيد من الصحفيين المعتقلين في السجون التركية

وكانت محكمة تركية أمرت بإخلاء سبيل يوجيل عقب تقديم الادعاء التركي عريضة دعوى ضده. 
وذكرت وكالة الأنباء "الأناضول" التركية الرسمية حينها أن الادعاء العام في إسطنبول قدم عريضة الدعوى أمام المحكمة، وطالب فيها بحبس مراسل صحيفة "دي فيلت" الألمانية لمدة تتراوح بين 4 و 18 عاما بتهمة "الترويج لمنظمة إرهابية وتحريض الشعب على الكراهية والعداء".
وبحسب البيانات، قبلت المحكمة عريضة الدعوى، ثم أمرت بإطلاق سراح يوجيل من محبسه الاحتياطي.
يشار إلى أن يوم الأربعاء الماضي وافق مرور عام كامل على احتجاز يوجيل في السجن بتركيا على خلفية اتهامات بالإرهاب، بدون توجيه دعوى جنائية ضده .
وكان احتجاز مراسل صحيفة "فيلت" الألمانية من أكبر نقاط الخلاف بين الحكومتين في برلين وأنقرة.
واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أبريل الماضي يوجيل بأنه "عميل وإرهابي".
من جانب آخر رحب وزير الخارجية الألماني زيغمار جابريل بإطلاق سراح الصحافي الألماني التركي دينيز يوجيل مراسل صحيفة "دي فيلت" الألمانية، من محبسه في تركيا.
وقال جابريل: "الحكومة التركية كانت تولي أهمية دائماً لعدم ممارسة أي نفوذ سياسي على قرار المحكمة"، معرباً عن جزيل شكره للمستشارة أنجيلا ميركل "على ثقتها في عمل وزارة الخارجية الألمانية في هذه القضية الصعبة".

وزير الخارجية الالماني عبر عن ترحيبه بأطلاق سراح يوجيل مطالبا بالافراج عن المزيد من الصحفيين
وزير الخارجية الالماني عبر عن ترحيبه بأطلاق سراح يوجيل مطالبا بالافراج عن المزيد من الصحفيين

كما أعرب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، عن ارتياحه وترحيبه بقيام السلطات التركية بالإعلان عن إطلاق سراح الصحفي دينيز يوجيل مراسل صحيفة دي فيلت، مشاركا الفرحة مع الحكومة الألمانية وعائلة الصحفي نفسه.
وأكد المتحدث باسم المفوضية،  ألكسندر وينتدرستن على نفي أي علاقة شرطية بين عملية إطلاق الصحفي والقمة الأوروبية – التركية المقررة في بلغاريا في 26 مارس القادم، حيث قال لا يرتبط انعقاد القمة بأي شرط مسبق.
وكانت مؤسسات الاتحاد الأوروبي قد أكدت مرارا على أن مسألة الحريات وحالة حقوق الإنسان في تركيا تشكل مصدر قلق كبير لها، لافتة إلى أنها تتحاور مع الأتراك على مختلف المستويات حول هذا الأمر باستمرار وأنها ستقوم بذلك خلال القمة المقبلة، حسب مصادر أوروبية.
ويذكر أن دول ومؤسسات الاتحاد الأوروبي وجهت انتقادات لاذعة للسلطات التركية بسبب إجراءات المشددة وملاحقاتها للنشطاء والصحفيين وقيامها بالتضييق على كافة أصحاب الرأي المخالف، خاصة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف يوليو 2016.