يوليو 25 2018

المفوضية الأوروبية تضخّ مزيداً من الأموال لتركيا

بروكسل – على الرغم من الشكوى التركية المستمرة ضد الاتحاد الأوروبي بأنه لم يف بتعهداته مع الجانب التركي بموجب اتفاقية الهجرة غير الشرعية واستيعاب اللاجئين السوريين الا ان الاتحاد الأوروبي يواصل تنفيذ بنود الاتفاق وخاصة في جانبها المالي.
زعماء الاتحاد الاوروبي قرروا خلال قمة بروكسل المنعقدة في 29 يونيو الماضي، تسليم تركيا مبلغ 3 مليارات يورو وهي الجزء الثاني من الاتفاق المبرم بين الجانبين لصالح اللاجئين في السوريين في تركيا.
من جهة أخرى أعلنت المفوضية الأوروبية، الأربعاء، مصادقتها على دعم برنامج تعليم اللاجئين السوريين في تركيا بمبلغ 400 مليون يور.
وأضافت المفوضية في بيان لها، أنها ستقدم لوزارة التربية التركية منحة مباشرة بقيمة 400 مليون يورو، لتوفير الدعم لتعليم اللاجئين السوريين. 
وأوضح البيان أن المنحة تستهدف ورفع جودة التعليم المقدم لأطفال اللاجئين من السوريين، وتطوير أنشطة تعليم اللغة التركية والتكامل الاجتماعي. 
وكانت المفوضية الأوروبية أعلنت إطلاق مشروع جديد بقيمة 25 مليون يورو لدعم تركيا في مجال تعزيز حماية اللاجئين وتحسين فرصهم في الوصول إلى الخدمات.
وقالت المفوضية في بيان سابق لها، إن المشروع يمتد لـ 21 شهرا، ويتم دعمه ماليا من جانب الاتحاد الأوروبي.
وأضافت أن الهدف من المشروع "الإسهام في حماية اللاجئين وطالبي اللجوء في تركيا من خلال عمليات التسجيل، وتعزيز التواصل مع المجتمعات والتنسيق بين الجهات الفاعلة ذات الصلة".
وأوضحت أن من بين الأهداف "ضمان أن تتجاوز المشاريع التي يمولها الاتحاد الأوروبي الاستجابة للاحتياجات المادية للاجئين، إلى معالجة القضايا الأوسع نطاقا كتلك المرتبطة بسلامتهم وكرامتهم".
ونقلت المفوضية عن جين لويس، رئيسة عمليات الحماية المدنية والمساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي في تركيا، قولها إن "اللاجئين في تركيا يحصلون على مجموعة من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسات العامة المختلفة، بما في ذلك الصحة والتعليم".
وأضافت بالقول "نعلق أهمية كبيرة على هذا المشروع الذي من شأنه تحسين ظروف اللاجئين من الضعفاء في تركيا".
وأشارت إلى أنه "في بعض الأحيان يصعب الوفاء بحقوق اللاجئين وواجباتهم، بسبب نقص في المعلومات بشأن إطار العمل القانوني".
وغالبا ما يشيد قادة الاتحاد الأوروبي بأهمية تركيا في حلف شمال الأطلسي في الجناح الجنوبي من أوروبا ودورها أيضا في كبح تدفق المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أوروبا.
وقال متحدث باسم المفوضية في تصريحات صحفية "نأمل أن تظل تركيا تحت قيادة الرئيس إردوغان شريكا ملتزما للاتحاد الأوروبي في قضايا رئيسية ذات اهتمام مشترك مثل الهجرة والأمن والاستقرار الإقليمي ومحاربة الإرهاب".