يونيو 04 2018

انتعاش موسم السياحة في أنطاليا بأكثر من مليوني زائر والروس والألمان في المقدمة

أنطاليا – لهذه المدينة اهمية خاصة للسياحة التركية التي تضررت كثيرا بعد المحاولة الانقلابية في صيف العام 2016 وتصاعد حملات الاعتقال والمشكلات الامنية.
لكن صيف انطاليا هذا العام يعيد بريق الامل للقائمين على مئات المرافق السياحية في هذه المدينة الجذابة التي تعد من أقدم المدن المأهولة بمنطقة الأناضول، إذ يعود تاريخها إلى العصور القديمة، وتتضمن آثارا متنوعة ترجع لحقبات وحضارات متعددة، مثل الرومانية والسلجوقية والعثمانية.
كما تشتهر المدينة بأماكنها الطبيعية الخلابة، ما يجعلها وجهة لنحو 10 ملايين سائح سنويا.
وواصل السياح الأجانب التدفق على ولاية أنطاليا جنوبي تركيا، الشهر الماضي، الذي شهد تسجيل أرقام كبيرة. 
وقال رئيس اتحاد مشغلي الفنادق والمنشآت السياحية في منطقة البحر الأبيض، بتركيا، أركان ياغجي، في بيان، نقلته وسائل الاعلام التركية ووكالة انباء الاناضول، إن ولاية أنطاليا تعد بمثابة قوة دفع للقطاع السياحي بالبلاد. 
وذكر أن عدد السياح الروس القادمين إلى أنطاليا، في مايو المنصرم، زاد بنسبة 43% ، والألمان بـ 79%، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.
وأوضح أن أعداد السواح القادمين من روسيا وأوكرانيا وبريطانيا وبولندا وبيلاروسيا ورومانيا وليتوانيا، إلى أنطاليا، تخطت الشهر الماضي أرقام 2014 الذي يعد الأفضل في السياحة.
ولفت ياغجي إلى أن اجمالي عدد السياح الأجانب القادمين إلى أنطاليا، الشهر الماضي، شهد زيادة بـ 50%، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017. 

1.26 مليون أجنبي جاؤوا إلى الولاية عبر الخطوط الجوية في الفترة ما بين يناير وأبريل الماضي.
1.26 مليون أجنبي جاؤوا إلى الولاية عبر الخطوط الجوية في الفترة ما بين يناير وأبريل الماضي.

أما فيما يتعلق بعدد السياح الأجانب الوافدين إلى أنطاليا في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، أوضح أن الرقم بلغ مستوى 2014 بواقع مليونين و874 ألف سائح، ما يعادل زيادة 45% مقارنة بـ 2017، و10% مقارنة بـ 2015.
وأشار “ياغجي” إلى وجود زيادة ملحوظة في الحجوزات المبكرة من ألمانيا وبريطانيا لعام 2018، وأن روسيا كانت العام الماضي في المرتبة الأولى من حيث عدد السياح القادمين إلى الولاية.
وبحسب معطيات رسمية نشرتها الأناضول، فإن 1.26 مليون أجنبي جاؤوا إلى الولاية عبر الخطوط الجوية في الفترة ما بين يناير وأبريل الماضي.
وازداد عدد السياح الأجانب القادمين إلى أنطاليا خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، بنسبة 41 بالمائة، صعودا من 855.2 ألف أجنبي في الفترة المناظرة من 2017.
وحلّ الألمان في المرتبة الأولى من بين السياح الأجانب بأنطاليا بـ 309.6 آلاف، تبعهم الروس في المرتبة الثانية بـ 296.1 ألفا، وفقا للمعطيات الرسمية ذاتها.
بينما حلّ السياح القادمون من بريطانيا في المرتبة الثالثة بـ69.4 ألف سائح، ومن هولندا في المرتبة الرابعة بـ64.1 ألفا، وإسرائيل في المرتبة الخامسة بـ41.8 ألفا.
وتُشير معطيات وزارة الثقافة والسياحة التركية، التي اطلعت عليها الأناضول، إلى وجود 805 منشآت للخدمات السياحية بأنطاليا المعروفة بـعاصمة السياحة.
ومن بين تلك المنشآت، التي تضم حوالي 590 ألف سرير، و 44 قرية سياحية من الدرجة الأولى، و310 مراكز ومنتجعات وفنادق راقية من فئة 5 نجوم.
وتتوزّع معظم الفنادق الراقية ذات الـ5 نجوم، في مناطق كوندو وبيليك وكمر وسيدا ومناوغط وألانيا.
ومنذ عام 1973، صنفت الهيئة العليا للمواقع الأثرية التركية، المدينة القديمة بأنطاليا ضمن المناطق الأثرية المحمية.
وتتضمن المدينة القديمة 127 سورا، وبرجا، ومسجدا، وآبار، ونحو 356 منزلا مصنفا مثالا معماريا، وجميعها مدرجة ضمن قائمة التراث المحمي.
وتستحوذ ولاية أنطاليا وحدها على 34 بالمائة من إجمالي الأماكن السياحية في تركيا، وفق وزارة الثقافة والسياحة التركية.