يونيو 28 2018

انخفاض كبير في الصادرات التركية إلى الولايات المتحدة

إسطنبول – انخفضت الصادرات التركية إلى الولايات المتحدة إلى النصف، في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، بعد أن فرضت الولايات المتحدة رسوما على الواردات التركية. 
وقال عدنان أصلان رئيس جمعية مصدري الصلب في تركيا إن صادرات بلاده من الصلب إلى الولايات المتحدة انخفضت إلى النصف في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بعد أن فرضت الولايات المتحدة رسوما على الواردات.
لكنه أشار إلى أن تلك الصادرات قد ترتفع الآن حيث يواجه منتجون آخرون نفس الرسوم.
وفي إجراء أثار مخاوف من حرب تجارية عالمية، فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على واردات الصلب و10 بالمئة على واردات الألومنيوم.
وتسببت الرسوم في تقليص صادرات تركيا من الصلب إلى الولايات المتحدة بنسبة 56 بالمئة لتصل إلى ما يقل قليلا عن نصف مليون طن في الفترة بين يناير ومايو.
كما تسببت في انكماش صادراتها الإجمالية من الصلب بنسبة 5 بالمئة في الفترة نفسها، حيث كانت الولايات المتحدة أكبر سوق للتصدير قبل فرض الرسوم الجمركية.
وتوقع أصلان أن يصل إجمالي صادرات تركيا من الصلب إلى 18 مليون طن في عام 2018، ليرتفع قليلا من 17.8 مليون طن العام الماضي، على الرغم من الانكماش الذي بلغ 5 بالمئة في الأشهر الخمسة الأولى.
ووفقا لأصلان، فإن قيمة الصادرات في 2018 ستبلغ 15 مليار دولار بزيادة قدرها 30 بالمئة عن العام الماضي.
وتركيا هي ثامن أكبر منتج للصلب في العالم. وفي أعقاب فرض الرسوم الجمركية فإن الولايات المتحدة هي الآن ثالث أكبر سوق للصلب التركي.

وزير الخارجية الأميريكي مايك بومبيو.
وزير الخارجية الأميريكي مايك بومبيو.

وفي سياق العلاقات التركية الأأميركية قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن "الانتخابات في تركيا انتهت، بعد الآن يمكننا الخوض في مرحلة محادثات مثمرة أكثر".
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بومبيو، أمس الأربعاء، خلال إجابته في لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ، على أسئلة نواب المجلس، حول ميزانية وزارة الخارجية للعام المقبل.
وكانت أسعار الحديد قد ارتفعت العام الماضي والحالي بنسبة كبيرة في تركيا نتيجة ارتفاع سعر الصرف، ما أدى إلى حدوث عجز وخلل في حساب تكلفة مشاريع الإنشاءات، وانعكس على مختلف جوانب السوق العقارية والاقتصادية. 
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أصدر قرارًا بفرض ضرائب إضافية على استيراد الصلب والألمونيوم، وهو قرار من شأنه أن ينعكس بشكل سلبي على الاقتصاد التركي.
ويمثل الاستبعاد من سوق الولايات المتحدة التي استقبلت العام الماضي واردات من الحديد والصلب بقيمة 1 مليار و127 مليون دولار، خسارة كبيرة بالنسبة لتركيا.
وبحسب بيانات إدارة التجارة الدولية، التابعة لوزارة التجارة الأميركية، فإن الولايات المتحدة حلّت في المرتبة الأولى عالمياً باستيراد الصلب، من خلال استيرادها 34.6 مليون طن منه في العام 2017، بزيادة بلغت 15% عن العام الذي قبله.
وجاءت كندا في مقدمة الدول التي استوردت منها الولايات المتحدة أكبر نسبة من الصلب، وبلغ حجمها 5.8 ملايين طن، بنسبة 17% من إجمالي واردات واشنطن من هذا المعدن.
تلت كندا بنسبة 14 البرازيل، ومن ثم كوريا الجنوبية بـ10% بعدها المكسيك بـ9% وروسيا بـ8%، فيما جاءت تركيا في المرتبة السادسة بنسبة 6%.
وبحسب بيانات مؤسسة الإحصاء التركية، فإن قيمة صادرات البلاد من الصلب والمواد المصنوعة منه، خلال العام الماضي بلغت 13.8 مليار دولار، منها حوالي 1.2 مليار دولار (9% من إجمالي صادرات الصلب) صُدرت إلى الولايات المتحدة.