ديسمبر 21 2017

بعد الإخفاق الأوروبي في تقييدها.. تصدير الشاورما التركية لـِ 20 بلداً

 

إسطنبول – بعد فشل البرلمان الأوروبي، قبل أيام، في حظر إضافات غذائية تستخدم عادة للحفاظ على مذاق الشاورما التركية، أعلنت شركة تركية شهيرة عن خططها لرفع عدد البلدان التي تُصدّر إليها "كباب دونر" إلى 20 بلدا تشمل أوروبا، مؤكدة أنها تسير بثبات من أجل علامة تجارية عالمية في مجال الشاورما.
و"دونر" أو الشاورما التركية هي نوع من أنواع الكباب، يتم إعدادها بواسطة قطع لحمة متبلة بزيت وتوابل محلية، وتستيفها على سيخ حديد، يدور أمام الفحم.
ولم تكن بدايات العلامة التجارية التركية "بركات دونر" المُتخصّصة بإنتاج وبيع " شاورما" سهلة، فانطلاقتها كانت بشركة صغيرة في مدينة اسطنبول قبل 29 عاما، قبل أن تتسع أنشطتها وتفتتح 120 فرعًا في أنحاء البلاد، وتبدأ التصدير للخارج.
رئيس مجلس الإدارة في الشركة، محمد نظيف أميك، قال إنّ بداياتهم كانت بشركة صغيرة في حي "بي أوغلو" بإسطنبول، سنة 1988.
وأشار إلى أنّ الشركة بدأت بتصدير إنتاجها لأول مرّة عام 2014، وحاليا تُصدر إلى 13 بلدًا هي: غانا والبحرين وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة والأردن وكوسوفو والعراق وأفغانستان وعمان وغينيا الإستوائية والمملكة العربية السعودية وتونس، مع مباشرة تنفيذ خطط التصدير لتشمل 20 بلداً.
وذكر أميك أنّ الشركة تأخذ بعين الاعتبار جميع البيانات والمعطيات، بدءا من الاتفاقيات التجارية مرورا بأسعار اللحوم، وصولا إلى ظروف المنافسة في البلدان التي سيتم التصدير إليها.
وقال: "نطمح خلال العام المقبل لأن تُصبح نسبة الصادرات 10 بالمئة من مجموع إيرادات الشركة".
وذكر أميك أنّ شركته تسد احتياجات الجنود الأتراك العاملين في أفغانستان من الشاورما.
وأضاف أنّ العلامة التجارية التركية ستواصل استثماراتها دون توقف، مُشيرًا إلى إنفاقها 10 ملايين ليرة تركية على تجديد آلات التغليف والتعبئة والتعقيم. وقال إن "الابتكار والبحث والتطوير أمر لا يمكن للشركة أن تتخلى عنه".
وتطرّق إلى الفوارق بين إنتاج الشاورما في تركيا وفي الخارج، حيث أشار إلى وجود اختلافات تشريعية بين البلدان بشأن اللحوم يجب الانتباه إليها. ودعا الشركات التركية الراغبة بالتصدير إلى دراسة الشروط وعمليات المنافسة في البلدان التي يرغبون بالتصدير إليها.
ويُقال بأنّ تاريخ الشاورما يرجع إلى "الأسطى حمدي" الذي كان يعمل طاهيا في مدينة قسطموني شمالي تركيا قبل 150 عاما، فيما تنفي دول بلاد الشام ذلك وتؤكد أنّها أوّل من قدّم الشاورما للعالم.
يُذكر أنّه في عام 2005، دخل الطاهي التركي أيوب سولماز موسوعة غينس للأرقام القياسية، بعد تصنيعه سيخ شاورما تزن ألفين و698 كيلو غرام من لحم الخروف.
تصدير الشاورما التركية
الابتكار والبحث والتطوير أمر لا يمكن للشركة أن تتخلى عنه