يوليو 07 2018

بعد الخروج المُهين، ندم في ألمانيا على إشراك أوزيل في مونديال روسيا

برلين - صرّح مدير المنتخب الألماني لكرة القدم أوليفر بيرهوف الجمعة أنه كان يتوجب الاستغناء عن خدمات اللاعب مسعود أوزيل بسبب موقفه من مسألة اتخاذه صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أن يبدي أسفه لما أدلى به.
ورأى العديد من الخبراء والنقاد أن بيرهوف ارتكب خطأ فادحا بإعادة أوزيل إلى التشكيلة الأساسية.
وقال بيرهوف في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" الألمانية "حتى الآن، لم نجبر أبدا لاعبي المنتخب الوطني على فعل أي شيء، ولكن سعينا دائما إلى اقناعهم. ولكن مع مسعود (أوزيل) لم نتمكن من فعل ذلك، لذا كان علينا أن نفكر بالاستغناء عن خدماته".
وفي تصريحات جديدة الجمعة لقناة تلفزيونية ألمانية، بدا أن بيرهوف يحاول التخفيف من وقع ما قاله. وأوضح "بداية، أنا آسف، كنت مخطئا (...) لن نعاقب لاعبينا بهذه الطريقة".
وكان أوزيل ومواطنه إلكاي غوندوغان، وكلاهما من أصل تركي، التقيا مع الرئيس التركي أردوغان في لندن في مايو الماضي والتقطا معه صورة وسلماه قميصين موقعين، كتب الأول على قميصه "إلى رئيسي".
وفي حين شرح غوندوغان أسباب اتخاذ الصورة قبل بداية مونديال روسيا 2018 من دون أن يعرب عن أسفه لذلك، فإن أوزيل أعلن بأنه لن يتحدث إلى الصحف الألمانية حتى أنّ الجهاز الفني للمنتخب الألماني سمح له بمقاطعة "يوم الصحافة" حيث سمح لجميع اللاعبين بمقابلة الصحافيين.
وأكد بيرهوف أن التقاط غوندوغان وأوزيل للصور مع الرئيس التركي أردوغان لم يزعج المعسكر الألماني كثيرا و"لكن الجدل لم يتوقف. مع التفكير قليلا، كان يتوجب حل هذه المشكلة بطريقة أكثر وضوحا".
وأخذت المسألة بعدا آخر وأعمق بعد الأداء المخيب للآمال لأوزيل في المباراة الافتتاحية "للمانشافات" التي خسرتها أمام المكسيك (صفر-1) في مونديال روسيا 2018، ما دفع المدرب يواكيم لوف لاستبعاده عن المباراة الثانية أمام السويد (2-1)، ليعود إلى صفوف التشكيلة أساسيا في المباراة الثالثة أمام كوريا الجنوبية والتي خرج على أثرها حامل اللقب وهو يجر خلفه أذيال الخيبة بعد الخسارة (صفر-2).
وكان أكثر من ثلث الألمان (36 %) قد أعربوا خلال استطلاع رأي أجري بينهم عن تأييدهم لحذف اسم لاعبي كرة القدم مسعود أوزيل وإلكاي جوندوجان من قائمة المنتخب المشارك في بطولة كأس العالم بروسيا، وذلك نظرا لالتقاطهما صورا جماعية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وكان رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم وجّه انتقادات لمسعود أوزيل وإيلكاي غوندوغان بسبب لقائهما المثير للجدل مع أردوغان، بالقول إن اللاعبين "سمحا لنفسيهما بأن يُساء استغلالهما لصالح حملة أردوغان الانتخابية".
وكان كلّ من أوزيل وغوندوجان وهما ألمانيان من أصول تركية قد أهديا الرئيس أردوغان زي فريقيهما أرسنال ومانشستر سيتي خلال لقاء به في لندن.
ونتيجة لذلك انتقد العديد من الساسة والرياضيين الألمان نشر حزب أردوغان لهذه الصور انتقادات حادة. وقال متحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الاجتماع "أثار تساؤلات وتسبب في سوء فهم".