نورجان بايسال
مارس 30 2018

بقاء الدولة التركية: الكاتشب والمايونيز على مائدة السلطة الحاكمة!

لا أتذكر جيدًا أول مرة سمعت فيها الحديث عن البقاء. فما أتذكره أنني بدأت أسمع مَن حولي، يتحدثون عن مسألة البقاء منذ أن كنت طفلة. كان تورغوت أوزال، وسليمان ديميرل، وتانسو تشيلر يتحدثون كثيرا عن بقاء تركيا كذلك.

لقد وردت كلمة "البقاء" في قاموس مجمع اللغة التركية بمعنى "الخلود" و"الاستمرار". وهذا يعني أن تكرار السلطة الحاكمة لهذه الكلمة باستمرار، إنما يدل على وجود مشكلة في البقاء لديها، أو أنها تخشى الموت بشكل مستمر.
لم تتوانَ الجمهورية التركية، منذ اليوم الأول للإعلان عن قيامها، عن فعل أي شيء يضمن لها البقاء؛ بشكلٍ يعطي الانطباع بأن كافة القوى العالمية قد تركت كل ما يشغلها، وتفرغت إلى شيء واحدٍ فقط؛ كيف تقضي على تركيا؟!
تعرّض الأرمن للموت حتى تُكتب الحياة للدولة التركية. ضاقت الدولة بكل من لا يحمل الهوية التركية، وتعرَّض الروم واليهود للنفي والإبعاد عن أوطانهم؛ حتى يُكتب البقاء لتلك الدولة. سُمِّم الطلاب "كما نفعل بالفئران" من أجل بقاء الدولة (حادث تسمم الطلاب في أنقرة، عندما فتحت زجاجة تحتوي على الزئبق؛ فتسمم 24 طالباً). سُحِقت مرعش عن آخرها، تحت زعم "نعمل في سبيل الله" (نسبة إلى اعتداء وقع في قهرمان مرعش عام 1978 عندما قامت جماعة متشددة ترفع شعار "تركيا إسلامية" بإلقاء قنابل على دور السينما، ومقر حزب الشعب الجمهوري، راح ضحيتها 111 شخصًا، وجرح المئات).
يقبع آلاف الأشخاص في السجون، تحت ذريعة الحفاظ على بقاء الدولة. حُرِق الشعراء والكُتَّاب في ماديماك (نسبة إلى حادث فندق ماديماك الذي وقع في 1993، والذي راح ضحيته 33 شخصاً، بعد أن تم حرق الفندق، أثناء اجتماع معارضين كان بينهم كتّاب، وشعراء مثل عزيز نيسين).
كنت أسمعهم في سنوات طفولتي يتحدثون عن مسألة "البقاء". سمعتُ، وأنا أتسلق أسوار منزلي من الجهة الخلفية، كبار رجال الدولة، وأهالي ديار بكر، وهم يتحدثون عن هذا البقاء أثناء تشييع جنازة السياسي الكردي، وداد آيدين، وفي يوليو 1991 (وداد آيدين سياسي كردي بارز اختطف من أمام منزله، وتعرض لتعذيبٍ شنيع حتى فارق الحياة، وفي أثناء تشييع جنازته تجمع ما يقرب من أربعين ألف كردي؛ ففتحت عليهم النيران لتفريقهم؛ مما أدى إل مقتل ستة أشخاص).
وفي عام 1993 سمعتُ سليمان ديميرل يقول في التلفاز، بعد مقتل جارنا العم عدنان؛ لأنه كان يبيع جريدة أوزغور غوندام في حانوته الصغير - (جريدة أوزغور غوندام جريدة كردية يومية، صدر آخر عدد منها في 2016، وقد تعرَّض 27 شخصاً من كُتّاب هذه الجريدة ومراسليها وموزعيها للقتل في ظروف غامضة مع بدء إصدارها) - "كل ما نفعله هو من أجل بقاء تركيا". تم إخلاء 3500 قرية وحرقها تحت المبدأ نفسه.
كانت تانسو تشيلر (رئيس وزراء تركيا الأسبق) تصرخ بأعلى صوتها، وهي تمسك في يدها قائمة رجال الأعمال الأكراد، وتقول "هؤلاء يهددون بقاء تركيا" في الوقت الذي خرج فيه المواطنون من قراهم حُفاة، متجهين صوب أسوار المدن؛ كي يحتموا بها.
كانوا يمطرون الجبال بالقنابل للحفاظ على "بقاء الدولة" كذلك. ولو تجرأ أحدٌ، وتحدث عن دناءة ما فعلته الدولة في بلدة سوسورلوك، فسيقحمون على الفور مسألة " بقاء الدولة" في هذا الحادث. (يقصد بقضية سوسورلوك تلك الفضيحة التي كشفت النقاب عن تورط الحكومة التركية وقواتها في العمل مع عددٍ من العصابات الإجرامية المنظمة، أثناء ذروة النزاع مع حزب العمال الكردستاني في منتصف التسعينيات، بعد تحطم سيارة قرب بلدة سوسورلوك كانت تقل نائب مدير شرطة إسطنبول، وقائد منظمة الذئاب الرمادية؛ أحد القتلة المأجورين المطلوبين على قائمة الشرطة الدولية "الإنتربول").
خرجت تانسو تشيلر بعد حادث سوسورلوك قائلة: "نمسك بخيوط حادث سوسورلوك؛ لأن تحوُّل قوات الأمن، وتحول الدولة إلى عصابة، سيضعف من قوة الدفاع عن تركيا، وسيهدد بنية الدولة بكاملها. تقف وراء هذا الحادث مخططات فيدرالية نفذتها قوى خارجية ". كانت القوى الخارجية جاهزة دائمًا. كانت كل القوى العالمية تسعى إلى تقويض تركيا.
وعندما عارض القوميون، في فترة من الفترات، عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، كان ذلك "من أجل بقاء تركيا" أيضا. كان مبررهم أن عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، يمكن أن تؤدي إل تقسيم البلاد.
وعندما أكدوا أن الجاني مجهول في كل الجرائم التي نُسِبَت إلى عددٍ من عناصر جهاز الاستخبارات، وعناصر مكافحة الإرهاب التابعة لقوات الدرك-الذين خضعوا للمحاكمة في ذلك الوقت- كان ذلك أيضًا "من أجل بقاء تركيا". 
مرت عشرات السنين على هذه الأحداث. مات خلال هذه الفترة عشرات الآلاف؛ من أجل بقاء الدولة التركية. تحاول الدولة الآن أن تبني مستقبلها عن طريق الحروب، والقنابل، والدبابات، والمدافع، ومع هذا لم ينتهِ حديثهم عن "بقاء الدولة"، ولا يجب أن ينتهي. لم يتغير شيء عن الماضي، غير أنهم صاروا يربطون "بقاء الدولة التركية" بوجود فرد واحد.
كان رئيس الجمهورية التركية يؤكد على ضرورة تطبيق النظام الرئاسي من أجل بقاء تركيا، حيث يقول "لو أنني ذهبت فستنهار الدولة". لا يقض مضجعهم اليوم سوى زوال السلطة بشكلها السلطوي الذي يريدونه،. لهذا السبب، فهم يريدون أن يسحقوا أي شيء قد يهدم سلطانهم مهما بلغت ضآلته. 
تقول السلطة الحاكمة في تركيا اليوم إنها "تناضل من أجل ضمان بقاء تركيا". إنهم يفرضون حالة الطوارئ منذ عامين تقريبًا للسبب نفسه؛ من أجل بقاء تركيا. إنهم يستصدرون مراسيم قرارات (قرارات بصلاحية القانون)، ويجردون البرلمان من صلاحياته؛ من أجل بقاء الدولة. 
يعاني مئات الآلاف اليوم من البطالة، ولا يقدرون على تلبية احتياجات المأكل والمشرب، في حين اضطر آخرون، تقدر أعدادهم بعشرات الآلاف، إلى ترك ديارهم وحياتهم في بلدة مريج. لقد زجوا  بالصحفيين، وبالكُتَّاب، وبالمثقفين، وبالسياسيين "الإرهابيين"، الذين يريدون القضاء على الدولة بالتواطؤ مع القوى الخارجية، في السجون.
لم تسلم المقابر أيضًا من القنابل؛ لأنها كانت تهدد، هي الأخرى، بقاء الدولة التركية. إنهم لم يتورعوا عن القيام بأي شيء "لا يمكن أن يفعله إنسان بإنسان آخر". لقد شوَّهوا معالم مقابر الأطفال في جيزرا، ولم تعد هناك أسماء تميزها.
كل هذا، ولا تزال أجراس بقاء الدولة تدق بكل قوة. وها هم يدخلون عفرين تحت زعم الحفاظ على بقاء الدولة، في وقتٍ لم تشهد فيه تركيا إطلاق رصاصة واحدة. وهم إذ يفعلون هذا، تساندهم آلة الإعلام، التي راحت تتحدث عن "الإرهابيين" في عفرين. 
ما زلنا نرى هذا الأمر كل يوم، وإذا قال أحد "ولكن عفرين ليست أرضنا"، فسوف يُساق إلى السجن، ولن تسمع له بعدها صوتًا في زمن؛ تحولت فيه كلمة "السلام" إلى أكبر تهديدٍ للبقاء؛ بقاء الدولة التركية.
من أجل البقاء أيضًا، أسرعوا بتكوين تحالف بين حزب العدالة والتنمية الحاكم، وحزب الحركة القومية. تحدث بهجة لي قبل أيام، في الاجتماع العام الثاني عشر لحزبه، وحذر من أن "مرحلة الخطر لم تمر بعد"، أو على حد قوله:
"سعينا لأجل تركيا، لأجل المواطنين الأتراك، لأجل الأمة التركية المسلمة. أما الوفاء، فهو أصالة إيمانية تضفي دفعة معنوية على سعينا هذا.. عندما أقول حزب الحركة القومية، فأعني الوفاء للشهداء. وهذا ما يضمن لدولتنا البقاء. البقاء يعني وجودنا؛ يعني خلودنا (لا أدري أي خلود يقصد، هل هو خلود الدولة؟ أم خلوده هو، وخلود من يفكرون مثله؟). البقاء يعني تدفق نهرنا الخالد. 
تعرَّض حزب الحركة القومية، وحزب رئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان، لحصارٍ دولي. وكان الشعب التركي هو الذي سدد أول هذه اللكمات القوية في 15 يوليو. جاءت الضربة الثانية، بعد ذلك، من عملية درع الفرات في 24 أغسطس 2016. أما الضربة الثالثة، فجاءت من عملية غصن الزيتون. هل زال الخطر؟ بالطبع لا".
وعلى الرغم من مرور ما يقرب من مائة عام على قيام هذه الدولة، إلا أننا لم نشهد فيها جديداً! لا تزال المخاطر تهدد بقاء الدولة. من أجل هذا، دخل الجيش التركي إلى عفرين، بصحبة جماعات من الجيش السوري الحر، ثم يأتي الدور التالي على منبج، ومن بعدها سنجار..
وفي الإطار نفسه، كان لزاماً على السلطة الحاكمة في تركيا، أن تعين واليًا من قبلها على عفرين السورية؛ حتى يمكنها القضاء على أية محاولة، قد تظهر في المستقبل، وتشكل خطرًا على بقاء الدولة. ومن ناحية أخرى، قامت جماعات الجيش السوري الحر، هي الأخرى، بالمحافظة على بقاء هذه الدولة؛ بما فعلته من عمليات سلب ونهب للمنازل ولحوانيت المواطنين، الذين فروا من المدينة؛ هربًا من الحرب.  
هل نجد بعد كل هذا من يسأل عما يحدث؟
لقد تحولت مسألة البقاء هذه إلى ما يشبه "الكاتشب" و"المايونيز" الذي تفضله الجماعات التي تدعم توجهات الدولة، وأفكارها!
ومع هذا، فالواقع يقول "إن بقاء الإنسانية والمجتمعات، إنما يرتبط بالأساس بحسن المعاشرة بين أفراد المجتمع الواحد". الأمر الذي يجعل المواطن ممتنًا من العيش في دولته التي يعيش بها..
لن ندرك السعادة بسرقة "الكاتشب" و"المايونيز" من حانوت الجيران؛ وإنما بإقامة نشاط تجاري معهم؛ يقوم على العدل، وتبادل الزيارات، والفرح لأفراحهم، والحزن لأحزانهم، وإظهار الاحترام لحقوقهم.
 

يُمكن قراءة المقال باللغة التركية أيضاً: