مايو 02 2019

تحقيق الادعاء بمخالفات انتخابية بإسطنبول يعيد التوتر للأسواق المالية

إسطنبول – يواصل حزب العدالة والتنمية الأغسلامي الحاكم في تركيا ضغوطه على مختلف أجهزة الدولة، من أجل التشكيك بنتائج انتخابات بلدية إسطنبول التي فاز فيها أكرم إمام أوغلو مرشّح حزب الشعب الجمهوري المعارض.

ويسعى حزب الرئيس أردوغان إلى تصعيد التشويش على عمل أكرم إمام أوغلو الذي استلم منصبه وباشر مهامه كرئيس لبلدية إسطنبول بشكل رسمي.

وفي هذا السياق ذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء، اليوم الخميس، أن الادعاء بدأ 32 تحقيقا في مزاعم عن مخالفات في انتخابات محلية جرت في إسطنبول يوم 31 مارس، واستدعى أكثر من مئة من مسؤولي اللجان الانتخابية لاستجوابهم كمشتبه فيهم.

ولفت مراقبون للشؤون التركية أن من شأن تحقيق الادعاء العام التركي بمزاعم عن وجود مخالفات في انتخابات إسطنبول أن يعيد التوتر للأسواق المالية في البلاد التي تعاني من عدم الاستقرار. 

ودعا حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي له الرئيس رجب طيب أردوغان إلى إلغاء النتائج وإعادة الانتخابات في إسطنبول، وهو ما أشاع التوتر في الأسواق المالية في البلاد.

وأظهرت النتائج الأولية وبعض عمليات إعادة فرز الأصوات في الانتخابات المحلية التي جرت على مستوى البلاد أن حزب العدالة والتنمية خسر السيطرة على كل من إسطنبول والعاصمة أنقرة.

وفي ضربة لأردوغان، فاز حزب الشعب الجمهوري العلماني، وهو حزب المعارضة الرئيسي، بالتحالف مع أحزاب أصغر بمقعد رئيس البلدية في المدينتين لينهي ربع قرن من سيطرة حزب العدالة والتنمية وأسلافه من الأحزاب ذات التوجه الإسلامي.

وذكرت الأناضول أن التحقيقات ركزت على مناطق مال تبة وقاضي كوي وأتاشهير في إسطنبول.

وأضافت أن المشتبه بهم يخضعون للتحقيق في مزاعم بانتهاك القانون الانتخابي واستغلال مناصبهم في فرز الأصوات.

وأحجم مكتب الادعاء في إسطنبول عن التعليق.

ولم يفصل المجلس الأعلى للانتخابات بعد في الطعن الذي قدمه حزب العدالة والتنمية على نتيجة انتخابات إسطنبول.

وبعد الخسائر التي مني بها حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم في الانتخابات التي أجريت مؤخرا، تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ"مساءلة" أي عضو بحزبه ربما يحاول تقويضه.

وقال أردوغان أمام اجتماع لحزبه في أنقرة، بدون أن يحدد أي مسؤول "العمل الذي قام به بعض الأشخاص من داخل (الحزب) من الصعب تحمله".

وأضاف "ماذا يحدث، في أي إقليم، في أي منطقة، كل تلك المعلومات تأتي إلينا. سوف نستدعيهم لمحاسبتهم، عندما يحين الوقت المناسب ".

وكان حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا قد أعلن إنه تم الإعلان عن فوز مرشحه لمنصب رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو في الانتخابات التي أجريت في 31 مارس الماضي. .

وطعن حزب العدالة والتنمية الحاكم في نتائج الانتخابات التي أجريت يوم 31 مارس بسبب ما وصفه بحدوث تزوير وطلب رسميا إعادة الانتخابات في إسطنبول.

ولم يتضح بعد متى سيعلن المجلس الانتخابي الأعلى في أنقرة قراره في هذا الشـأن..