فبراير 13 2019

تدهور الوضع الصحي لنائبة كردية مضربة عن الطعام

دياربكر – تدهور الوضع الصحي للنائبة الكردية عن حزب الشعوب الديمقراطي ليلى غوفين، المضربة عن الطعام منذ أكثر من مئة يوم احتجاجاً على ظروف اعتقال عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني، وتم نقلها إلى مستشفى في مدينة ديار بكر.

وذكرت مصادر طبية إن نائبة مضربة عن الطعام منذ أكثر من ثلاثة أشهر في تركيا، تضامنا مع الزعيم التاريخي للتمرد الكردي عبدالله أوجلان، قد نقلت الى المستشفى الأربعاء إثر توعك صحي.

وأضافت المصادر أن ليلى غوفين، النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي، الموالي للأكراد، قد نُقلت الى المستشفى في ديار بكر (جنوب شرق) إثر ارتفاع في ضغط الدم وشعورها بآلام في الصدر.

وأدخلت وحدة العناية الفائقة، لكنها ترفض تناول أدوية، كما ذكرت المصادر.

وكانت غوفين (55 عاما) بدأت إضرابها عن الطعام في الثامن من نوفمبر 2018، عندما كانت في السجن، للتنديد بظروف اعتقال عبد الله أوجلان، الزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني، الذي يمضي عقوبة بالسجن مدى الحياة في جزيرة قريبة من إسطنبول بعدما اعتقلته تركيا في 1999.

ويقول حزب الشعوب الديمقراطي إن أكثر من 300 سجين ينفذون في الوقت الراهن إضرابا عن الطعام تضامنا مع هذه النائبة.

وكانت ليلى غوفين اعتقلت في يناير 2018 بعدما انتقدت الهجوم العسكري التركي الذي كان جاريا آنذاك في منطفة عفرين التي تقطنها أكثرية كردية في شمال سوريا.

وتم الإفراج المشروط عنها في 25 يناير، لكنها قررت متابعة الإضراب عن الطعام في منزلها بديار بكر "عاصمة" جنوب شرق تركيا ذات الأكثرية الكردية.

ومنعت السلطات التركية الاثنين نواباً من المعارضة الموالية للأكراد من التظاهر في إسطنبول تضامناً مع النائبة ليلى غوفين.

وطوّق عشرات من رجال شرطة مكافحة الشغب حوالى 40 نائباً وناشطاً من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، لمنعهم من الوصول إلى شارع الاستقلال في قلب إسطنبول.

وبعد إخفاقهم في اختراق الطوق والوصول إلى شارع الاستقلال، أدلى المحتجون بتصريح مقتضب في ساحة تقسيم، حاملين صورة النائبة ليلى غوفين المضربة عن الطعام جزئياً منذ أكثر من مئة يوم.

وقال الرئيس المشارك للحزب سيزاي تيميلي "نحن هنا لنضمّ صوتنا إلى صوت ليلى غوفين ولدعمها في معركتها"، مضيفاً أن "تركيا اليوم تخضع للحصار، وهذا الحصار تجلّى اليوم في ساحة تقسيم".

وتفرّق المحتجون لاحقاً بعد اعتصامهم لوقت قصير.

وبحسب حزب الشعوب الديمقراطي، فإن 300 سجين آخر ينفذون إضراباً عن الطعام تضامناً مع ليلى غوفين.

وأكدت الرئيسة المشاركة للحزب بيرفن بولدان "لن نقبل بأن يخسر رفاقنا حياتهم. ولمنع ذلك، تجمّعنا اليوم".

وحذّر وزير الداخلية التركي سليمان صويلو الأحد من أن تظاهرة حزب الشعوب الديمقراطي ستمنع. وقال "لا نكون رجالاً إذا سمحنا لهم بذلك".

ويقضي أوجلان عقوبةً السجن مدى الحياة في جزيرة إيمرالي القريبة من إسطنبول منذ توقيفه قبل 20 عاماً.