مارس 27 2018

تركيا.. افتتاح مراكز لتأهيل كوادر طبية من اللاجئين السوريين 

إزمير - تحاول تركيا الإفادة من الخبرات الطبية بين اللاجئين السوريين من أجل المساعدة على معالجة اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها، ومداواتهم بطرق أفضل، وذلك من منطلق استغلال تلك الكفاءات والطاقات، ومن باب أن اللغة المشتركة بين الطبيب والمريض، تساهم بشكل كبير في تسهيل عملية المداواة والعلاج. 
يعود الفضل ببدء عمل الأطباء والمُمرضين السوريين في المراكز الصحية إلى مشروع "مراكز التثقيف الصحي للمهاجرين" الذي تشرف منظمة الصحة العالمية عليه، حيث يتم تأهيل كوادر من اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا لتقديم خدمات طبية لأبناء بلدهم هناك. 
نقلت وكالة الأناضول التركية خبراً عن مواصلة وزارة الصحة التركية، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، برنامجا طموحا لتأهيل كوادر من اللاجئين السوريين على تقديم خدمة طبية متميزة للملايين من مواطنيهم الذين فروا من جحيم الحرب إلى تركيا. 
وفي هذا الصدد، نقلت الأناضول عن ممثل منظمة الصحة العالمية في تركيا، بافل أورصو، قوله "إن منظمته ووزارة الصحة التركية تخططان لتأهيل نحو 700 طبيب وممرض من اللاجئين السوريين، ليبدؤوا في مزاولة عملهم في مراكز صحية خصصتها الدولة التركية لهذا الغرض تحت اسم "مراكز التثقيف الصحي للمهاجرين"، بعد أن أهلت بالفعل قرابة 750 طبيبا وممرضا. 
وأوضح أورصو، في مقابلة مع الأناضول، أن التأهيل - الذي يشمل دورات تعليمية وتدريبية - يجري في مراكز التعليم الصحي للمهاجرين، تلك المراكز التي تأسست بالتعاون بين المنظمة ووزارة الصحة التركية. 
وأضاف أن مشروع "مراكز التثقيف الصحي للمهاجرين"، انطلق عام 2017، في ولايات إسطنبول وإزمير وأنقرة وغازي عنتاب وشانلي أورفة وهاتاي ومرسين؛ بهدف تقديم أفضل الخدمات الصحية للاجئين السوريين. 
وأشار أورصو إلى أن هذه المراكز تقدّم دورات تعليمية للأطباء والممرضين السوريين إلى جانب خدمات صحية للمرضى.  
وتابع قائلاً: "تركيا تحتضن أكثر من 3.5 ملايين لاجئ سوري، لكن اختلاف اللغة ونقص المعلومات يعد العائق الأكبر لتقديم خدمات صحية أفضل لهؤلاء اللاجئين."
وأوضح أنه لهذا السبب تم التفكير في إنشاء مراكز تقدم خدمة طبية متميزة لهؤلاء اللاجئين عبر الاستعانة بكوادر منها بعد تدريبها وتأهليها. 
ولفت إلى أن "الدورة التأهيلية تستمر 7 أسابيع، في الأسبوع الأول منها يتلقى الأطباء والممرضون السوريون دروسا نظرية، ثم يتلقون دروسا عملية في الأسابيع الستة الأخرى؛ حيث يتعلمون من نظرائهم الأتراك كيفية عمل النظام الصحي في تركيا."

أطباء سوريون يخضعون لدورات تأهيل طبية في تركيا
أطباء سوريون يخضعون لدورات تأهيل طبية في تركيا

نتائج إيجابية

وأشار أورصو إلى أن منظمة الصحة العالمية قدّمت الدعم المادي والتقني لتأسيس هذه المراكز، بينما تولت وزارة الصحة التركية مسؤولية إعداد البرامج التعليمية وتنظيم الدورات. 
وكشف أن 731 سوريا، بينهم 339 طبيبا، بدؤوا اعتبارا من فبراير الماضي، بالعمل بشكل فعلي في عدد من المراكز الصحية التي تقدم الخدمات للاجئين في أرجاء تركيا.  
واستطرد قائلا: "بَدْء الأطباء والمُمرضين السوريين العمل في المركز الصحية بفضل مشروع (مراكز التثقيف الصحي للمهاجرين) أمر يدعو للسرور، ويؤكد بأن هذا النظام يجب أن يكون مثالا يحتذى به في كافة أنحاء العالم". 
وأضاف: "نخطط حاليا لتأهيل 700 طبيب وممرض للعمل في هذه المراكز الصحية." 
وأكّد أورصو على أن اللغة المشتركة بين الطبيب والمريض، تساهم بشكل كبير في تسهيل عملية العلاج، ومراقبة الحالة الصحية للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة على وجه الخصوص. 
وأوضح أن البرنامج الذي تطبقه المنظمة مع وزارة الصحة التركية يفضي إلى نتائج إيجابية يوما بعد يوم، مبينا أن اللاجئين السوريين يحصلون على أفضل الخدمات الطبية وبأسرع وقت عبر هذا البرنامج. 
ونقلت الأناضول ما وصفته بإشادة أورصو بالخدمات الطبية التي تقدمها تركيا للسوريين منذ اليوم الأول من بدء أحداث العنف في سوريا. 
وتشير الأناضول إلى أنه في مطلع العام الفائت، أفادت مصادر في وزارة الصحة التركية، بأنها أنشأت 65 مركزا صحيا متخصصا لتقديم الخدمات الطبية لللاجئين السوريين، وأنها تعمل على تأسيس 500 مركز إضافي في كافة أنحاء البلاد؛ بهدف تسهيل عملية تقديم الخدمات الطبية للاجئين السوريين.  
وخلال الفترة الممتدة من 29 أبريل 2011 إلى نهاية سبتمبر 2016، استقبلت المستشفيات والمراكز الصحية التركية أكثر من 20 مليون حالة مرضية من اللاجئين السوريين، منهم نحو 968 ألفا أمضوا أكثر من ليلة في تلك المراكز.