فبراير 18 2018

تركيا تدخل ميدان صراع جديد بسبب قبرص والتنقيب عن الغاز

لم تغب القضية القبرصية عن الحالة السياسية التركية  وظلت قضيتها حاضرة في الخطاب السياسي على الرغم من ان شمال قبرص او موطن القبارصة الاتراك طرحوا انفسهم دولة لكن لم يعترف بها احد عدا الحكومة التركية.
في الأعراف الدولية يعد شمال قبرص ارضا محتلة من طرف تركيا بينما جمهورية قبرص ذات الأغلبية اليونانية الأصول هي الدولة الرسمية المعترف بها لدى الأمم المتحدة وسائر المنظمات الدولية ودول العالم.
في العام 1959 كانت قد أعلنت قبرص دولة مستقلة بموجب ما عرف باتقاقية لندن لكن تلك الاتفاقية لم تكن مرضية للطرف التركي.
على ان الصراع بين القوميتين التركية واليونانية لم يتوقف يوما فضلا عن دعم أثينا للعرقية اليونانية فضلا عن ان الصراعات والانقلابات والتقلبات السياسية في اليونان القت بظلالها على الوضع القبرصي.

الازمة الحالية مع قبرص اعادت الى الاذهان ذاكرة مؤلمة للغزو التركي لشمال قبرص في العام 1974
الازمة الحالية مع قبرص اعادت الى الاذهان ذاكرة مؤلمة للغزو التركي لشمال قبرص في العام 1974

لم يكن الغزو التركي للأراضي اليونانية في العام 1974 الا مرحلة من مراحل الصراع وحيث ما تزال اثار ذلك قائمة حتى الان لاسيما مع اثارة موضوع الغاز المحاذي للشواطئ القبرصية والاستثمار فيه لفائدة الجمهورية القبرصية.
واقعيا يشكل الخلاف بين تركيا وقبرص حول الموارد الطبيعية في البحر المتوسط عاملا آخر يزيد في تعقيد الجهود لاعادة توحيد الجزيرة بعد انهيار المفاوضات الاخيرة التي اجريت العام الماضي لحل النزاع المستمر منذ 44 عاما.
قبرص المقسومة منذ اجتياح تركيا للشطر الشمالي من الجزيرة عام 1974، تفصل بين القبارصة اليونانيين والأتراك "منطقة عازلة" تديرها الأمم المتحدة وتتنازع قبرص مع تركيا حقوق استثمار مخزونات الغاز في شرق المتوسط، حيث تتشدد انقرة في الدفاع عن حق القبارصة الاتراك في حصة من الاستثمارات.
وفي هذا الصدد حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الشركات النفطية الاجنبية من مغبة "تخطي الحدود" في البحر المتوسط، بعد اعتراض سفن حربية تركية سفينة تابعة لشركة "ايني" الايطالية كانت تستكشف حقول الغاز قبالة سواحل قبرص.
وقال اردوغان في خطاب عبر التلفزيون "لا تظنوا اننا تجاهلنا المحاولات الانتهازية للتنقيب عن الغاز الطبيعي في مياه قبرص وسواحل بحر ايجه".
وتابع اردوغان "نحن نحذر من يتخطون الحدود من الحسابات الخاطئة في قبرص وبحر ايجه".

تركيا حذرت من التنقيب عن الغاز قرب الشواطئ القرصية الا بأذنها ومشاركتها
تركيا حذرت من التنقيب عن الغاز قرب الشواطئ القرصية الا بأذنها ومشاركتها

إن حقوقنا ببحر إيجة وقبرص بالنسبة لنا هي نفسها في عفرين. سفننا الحربية وقواتنا الجوية تتابع الوضع عن كثب للقيام بأي نوع من التدخل.

ونحذر الشركات التي تعمل في مياه قبرص من تجاوز حدودها والقيام بحسابات خاطئة من خلال الثقة في الجانب القبرصي ، لأن الجيش التركي يراقب عن كثب المحاولات الانتهازية للبحث عن الغاز الطبيعي عند سواحل قبرص وبجزر إيجة

اردوغان

 

واعلنت شركة" ايني" لوكالة الانباء القبرصية ان سفينتها امرت بالتوقف من قبل بوارج تركية بحجة وجود "نشاطات عسكرية في المنطقة المقصودة"، وذلك بعد ابحارها للبدء باستكشاف البلوك 3 من المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية.
الى ذلك تتنازع قبرص مع تركيا حقوق استثمار مخزونات الغاز في شرق المتوسط، حيث تتشدد انقرة في الدفاع عن حق القبارصة الاتراك في حصة من الاستثمارات.
وأعلن وزير الطاقة القبرصي جورج لاكوتريبيس ان مجموعتي الطاقة الايطالية "ايني" والفرنسية "توتال" اكتشفتا مخزونا جوفيا كبيرا من الغاز في المياه القبرصية.
الا ان اردوغان حذر الشركات النفطية الاجنبية التي تتعامل مع الحكومة القبرصية من انه "يجب عدم استخدامها كادوات لتنفيذ اعمال تتخطى حدودها وقدراتها".
وشبه اردوغان رد فعل تركيا حول هذه المسألة بعملياتها العسكرية في شمال سوريا، حيث تعتبر انقرة انها تخوض معركة ضد جماعات ارهابية.
واضاف اردوغان "كما هي الحال عند حدودنا الجنوبية مع عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون، نحن ندمر من يقومون بحسابات خاطئة ومخططاتهم". ما يعني ان تركيا على وشك الدخول في صراع جديد قد تستخدم فيه القوة العسكرية.

قبرص تواجه تصعيدا جديدا بما فيه استخدام القوة العسكرية ليتجدد الصراع التركي اليوناني القبرصي
قبرص تواجه تصعيدا جديدا بما فيه استخدام القوة العسكرية ليتجدد الصراع التركي اليوناني القبرصي

وقال إردوغان في تصريحات لأعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أن وحدات الأمن والسفن الحربية التركية تراقب التطورات في المنطقة ولديها تعليمات للتحرك وفق ما تقتضي الضرورة
ومن جانبه اكد الاتحاد الاوروبي الذي يضم قبرص، انه يراقب عن كثب التحركات التركية.
واتصل رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك بالرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس، ودعا تركيا الى "تفادي التهديدات او التحركات ضد اي عضو في الاتحاد الاوروبي".
واضاف توسك انه على تركيا "بدلا من ذلك الالتزام بعلاقات حسن الجوار، والتسوية السلمية للنزاع، واحترام السيادة الاقليمية".
ودعت المفوضية الأوروبية تركيا إلى "الامتناع عن أي تصرفات قد تضر بعلاقات حسن الجوار" وذلك بعد أن اتهمت قبرص العضو بالاتحاد الأوروبي الجيش التركي بعرقلة عمل سفينة تنقب عن الغاز.
وقالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية "يتعين على تركيا أن تلتزم تماما بعلاقات حسن الجوار وتتجنب أي مصدر للاحتكاك أو التهديد أو التصرف الموجه ضد دولة عضو" بالاتحاد الأوروبي.
وأضافت "يؤكد الاتحاد الأوروبي كذلك على الحاجة لاحترام سيادة الدول الأعضاء على مياهها الإقليمية ومجالها الجوي".
 

رذيس المفوضية الاوربية حذر تركيا من انتهاك القانون الدولي والمساس بحقوق قبرص في استثمار ثرواتها الطبيعية
رذيس المفوضية الاوربية حذر تركيا من انتهاك القانون الدولي والمساس بحقوق قبرص في استثمار ثرواتها الطبيعية

واتهمت اليونان تركيا بانتهاك القانون الدولي وقالت إن "تصرفها المستفز" لا يتسق مع سلوك دولة تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
وقالت وزارة الخارجية في أثينا في بيان "ندعو تركيا إلى النأي بنفسها عن أي تحركات أخرى غير مشروعة وإلى أن تفي بالتزاماتها بموجب القانون الدولي"..
ويطالب القبارصة الأتراك أيضا بالسيادة على المنطقة التي كانت السفينة سايبيم 1200 متجهة إليها وهي الامتياز 3 داخل المنطقة الاقتصادية القبرصية. وتعتزم شركة النفط التركية المملوكة للدولة أيضا التنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص المقسمة بين القبارصة اليونانين والأتراك.