مارس 30 2018

تركيا ترد على تأسيس حزب سورية المستقبل في مدينة الرقة

أنقرة - قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن تنظيم "ب ي د/ بي كا كا" يستطيع خداع بعض أصدقاء أنقرة عبر تغيير الأسماء أو الأماكن بشكل متكرر، ولكنه لا يستطيع فعل ذلك مع الجمهورية التركية.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الخميس في مطار "أسن بوغا" بأنقرة، قبيل مغادرته إلى البوسنة والهرسك في إطار زيارة رسمية، في معرض تعليقه على تأسيس حزب جديد بقيادة "ب ي د/ بي كا كا" شمالي سوريا.
وأوضح رئيس الوزراء التركي: "نحن نعرف حقيقة هؤلاء جيدًا، قد يستطيعون خداع بعض أصدقائنا مؤقتًا ولكنهم لا يستطيعون خداع الجمهورية التركية وشعبها".
وأضاف: "قلنا في كل مناسبة إن هؤلاء يُغيّرون أماكنهم وأسماءهم بشكل متكرر، ويظهرون أمامنا بأسماء مختلفة في سوريا والعراق، ولكن عند خلع الأقنعة تنكشف حقيقتهم أمام الجميع".
وبمبادرة من الولايات المتحدة الأميركية، ومشاركة عربية، تأسس في المناطق الخاضعة لسيطرة "ب ي د/ بي كا كا" شمالي سوريا، حزب جديد يحمل اسم "سوريا المستقبل".
وتقول أنقرة إنها حصلت على معلومات من مصادر محلية موثوقة في مدينة الحسكة، تفيد بأنّ الولايات المتحدة أشرفت على تأسيس الحزب، عبر تنظيم مؤتمر تأسيسي في محافظة الرقة الثلاثاء الماضي.
وتطرق يلدريم إلى عبارة "مشروع تنظيم إرهابي" التي وردت في بيان مجلس الأمن القومي التركي مساء الأربعاء، عند الحديث عن التنظيمات الإرهابية مثل "بي كا كا/ ب ي د – ي ب ك"، و"داعش"، و"فتح الله غولن".
وأشار يلدريم إلى أن هذه العبارة توضح نفسها بنفسها، لأن هذه التنظيمات لم تظهر بإرادتها الشخصية، وتعني أن هناك أطرافا أعدّت المشروع اللازم في هذا الإطار.
وشدّد على أن هذه التنظيمات تأسست وفق طلب محدد، وتم توجيهها من أجل تحقيق أهداف بعض الأطراف.

تأسيس حزب سورية المستقبل

وأعلن منذ أيام في محافظة الرقة بشمال سورية عن تأسيس حزب سياسي يضم في صفوفه كتلا سياسية عربية وكردية وسريانية تحت اسم (حزب سورية المستقبل).
وحضر المؤتمر التأسيسي للحزب، الذي انعقد الثلاثاء وسط مدينة الرقة التي تسيطر عليها مجموعات قوات سورية الديمقراطية، 880 عضوا منهم 180 من الضيوف من مختلف المحافظات السورية، وشيوخ ووجهاء عشائر النعيم، الهنادة، الشداد، علاء الدين، والولدة، العربية وذلك تحت شعار سورية ديمقراطية تعددية لا مركزية.
وقال رئيس المؤتمر عبدالله المهباش من مجلس الرقة المدني، في كلمة له خلال المؤتمر "بغض النظر عن العرق أو الدين أو الجنس سيلعب هذا الحزب دوره مرة أخرى لإنشاء سورية المستقبل، وإن انعقاد المؤتمر في الرقة "يحملنا مسؤولية عالية ويعطينا معنويات عالية".
ووجه الشكر لمجلس سورية الديمقراطية و"قسد"، قائلا إنهما أساس بناء مجلس الرقة المدني الذي تم تشكيله بعد دحر مسلحي داعش من الرقة.
واعتبر المهباش أن أهالي "الشمال والشمال الشرقي في سورية أحسنوا في إدارة مناطقهم بعد تحريرها واستطاعوا أيضا أن ينظموها".
وتضمن المؤتمر كلمات باسم مجلس الرقة المدني، والهيئة الوطنية العربية، والتحالف الوطني الكردي، وتجمع اليساريين الديمقراطيين، والاتحاد السرياني، وكلمة من قبل حركة المجتمع الديمقراطي.