مارس 02 2018

تركيا تستعين بأسرة مسلسل "قطاع الطرق لن يحكموا العالم" لتجميل "غصن الزيتون"

إسطنبول - زارت أسرة المسلسل التركي "قطاع الطرق لن يحكموا العالم" المترجم للعربية، مواقع للجيش التركي، في ولاية هاطاي، جنوبي البلاد، وذلك بهدف تقديم الدعم لهم، ولعملية "غصن الزيتون"، وفقاً لما أعلنته وسائل إعلام تركية حكومية.
وذكر الإعلام الرسمي أنّ الزيارة تأتي ضمن فعاليات التحام الفنانين مع الجيش التركي، ودعما للعمليات العسكرية التي يقوم بها، لحفظ البلاد من التنظيمات الإرهابية، وتأييدا لعملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين، شمالي سوريا.
ومنذ 20 يناير الماضي، يستهدف الجيشان التركي و"السوري الحر"، ضمن عملية "غصن الزيتون"، المواقع العسكرية للأكراد في منطقة عفرين السورية.
وقد التقت أسرة المسلسل التركي الذي يعرض للموسم الثالث على التوالي، ولاقى نجاحا في العالم العربي، مع الجنود الأتراك، والتقطت صورا جماعية معهم، رافعين الأعلام التركية.
وقال أحد أبطال المسلسل الفنان أوكتاي قاينارجا (والذي سبق وأن شارك في مسلسل وادي الذئاب)، في تصريح له خلال الزيارة، "من المهم أن تكون البلاد على قلب واحد، وفي حال كانت الأمور هكذا، فسوف يرى العالم بأنه غير قادر على فعل أي شيء ضد تركيا".
وأضاف "كنا نأمل عبور الحدود، وزيارة الجنود هناك، ولكن لم نحصل على الموافقة، لذا كنا هنا في هاطاي، إلى جانب شعبنا وجيشنا، وهذه العملية (غصن الزيتون)، مهمة جدا، والجميع على ما يرام".
ولفت إلى أن "الجنود الأتراك هم الأكثر شجاعة في العالم".

أسرة مسلسل تركي تزور الجيش على حدود عفرين

أما الفنان أوزان أكبابا فقد قال "أسعدنا جدا رؤية العزيمة والإصرار في أعين جنودنا، وفقهم الله، ونأمل أن يعودوا لأهلهم سالمين دون أي مكروه".
الأمر نفسه تحدث فيه بقية أبطال المسلسل، مثل الفنانين "يونس يلدريمار"، و"كنان جوبان" (المعروف عربيا بعبد الحي في مسلسل وادي الذئاب)، و"عمر كورت".
ويتناول المسلسل قصة شاب (يلعب الدور الفنان قاينارجا)، قُتل أخيه من قبل خصومه، مما يجعله يكف عن دراسة الهندسة، وسلوك طريق الانتقام من قتلة أخيه، ليدخل بعدها السجن وتتصاعد الأحداث. ويتم عرض المسلسل على قناة "ATV".

أسرة مسلسل تركي تزور الجيش على حدود عفرين

الجدير بالذكر أنّ تركيا، سبق وأن استعانت بالمساجد كذلك في حرب أردوغان ضدّ عفرين، حيث أرسل رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، عدّة توجيهات في يناير الماضي، إلى جميع أئمة المساجد في تركيا، فيما يبدو أنها تعليمات حكومية، طالبا الدعاء للجيش بالنصر، من أجل أن "تتكلل بالنصر العملية التي بدأها الجنود الأتراك في عفرين ضد الكيانات الإرهابية التي تهدد تركيا وشعبها"، على حدّ قول أرباش.