تركيا تستهدف استقبال 50 مليون سائح عام 2023 

أنطاليا - تحاول تركيا التنويع في قطاع السياحة، والتوجه إلى السائحين في الشرق والغرب، في الصين وروسيا وأوروبا والدول العربية، في مسعى منها لتنشيط السياحة وتعزيز الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي لديها. 
وبرغم أن صناعة السياحة التركية، التي تقدر عائداتها السنوية بنحو 26 مليار دولار، تضررت إلى حد ما جراء المخاوف الأمنية والأزمات والخلافات السياسية في السنوات الأخيرة، إلا أن تركيا تجاهد لإبقاء هذه الصناعة نشطة، وتحرص على إيجاد سبل جديدة لتطويرها، كإعلانها السياحة الحلال مثلاً. 
يندرج تصريح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الذي قال بأن بلاده تستهدف استقبال 50 مليون سائح وإيرادات تقدر بنحو 50 مليار دولار أميركي بحلول عام 2023، كرد رسمي تركي على الدعوات المنادية بمقاطعة السياحة في تركيا، والتي تأتي للتعبير عن الغضب الشعبي العربيّ على سياسات الحكومة التركية التي تسبب الأزمات مع عدد من الدول العربية، 
وقد نقلت وكالة الأناضول عن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قوله إن بلاده تستهدف استقبال 50 مليون سائح وإيرادات بـ50 مليار دولار أميركي، بحلول عام 2023.
جاء ذلك في كلمة له خلال لقائه بشخصيات معنية بمجال السياحة في ولاية أنطاليا، اليوم الاثنين، أكد فيها وجود زيادة كبيرة في عدد السياح الوافدين إلى تركيا العام الحالي.

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

وشدّد جاويش أوغلو على أهمية القطاع السياحي من أجل البلاد والدخل القومي على حد سواء. مؤكدًا تحقيق إسهامات هامة للغاية بهذا القطاع على مدار 16 عامًا الماضية بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان.
وأضاف، "هدفنا لعام 2023 في السياحة يتمثل باستقبال 50 مليون سائح وإيرادات بـ50 مليون دولار، ونسير بخطوات ثابته نحو هذا الهدف".
وتستحوذ ولاية أنطاليا وحدها على 34 بالمائة من إجمالي السياحية في تركيا، وفق وزارة الثقافة والسياحة التركية.
وتتمتع الولاية بشواطئ مميزة تطل على البحر الأبيض المتوسط، إلى جانب غاباتها الشاسعة، وآثارها التاريخية.
يشار إلى أنه برغم سعي تركيا إلى زيادة أعداد السياح العرب إليها، وتقديمها من أجل ذلك تحفيزات وتسهيلات للراغبين بالسفر إليها، من خلال الاعتماد، بشكل كبير، على شركة الخطوط الجوية التركية التي تلعب دوراً كبيراً في نقل السياح إلى وجهاتهم المرغوبة فيها، إلا أن ناشطين دعوا على مواقع التواصل الاجتماعي في كل من الإمارات والسعودية ودول عربية أخرى إلى مقاطعة السياحة التركية من خلال هاشتاغ (#مقاطعة_السياحة_التركية) الذي أصبح في قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في كل من البلدين.
وكان الهاشتاغ قد حصد عشرات الآلاف من التغريدات عبّر من خلالها المستخدمون عن غضبهم اتجاه تركيا.
وأعلن الكثيرون عن تضامنهم مع هذه الحملة محذرين من مخاطر قد يتعرض لها الخليجيون إذا ما أرادوا الاستجمام في تركيا.
يشار إلى أن تركيا كانت قد استقبلت خلال العام الماضي 32.4 مليون سائح، وبلغت عائداتها من السياحة نحو 26 مليار دولار، وفق بيانات تركية رسمية.