تركيا تسعى لتوسيع نطاق الاستثمارات الأجنبية 

إسطنبول – تسعى تركيا إلى تبديد مخاوف المستثمرين الأجانب، لتوسيع نطاق الاستثمارات الأجنبية، والإيحاء بأنّ أزمتها الاقتصادية انفرجت، وأن هناك فرصاً كبيرة للاستثمار لديها. 

ويحاول وزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيرق؛ صهر الرئيس أردوغان، أن يشيد بالإنجازات التي حققها الاقتصاد التركي منذ أعوام، وأن يلتفّ على الأزمة الاقتصادية العاصفة التي تشهدها البلاد منذ أكثر من عام.

وفي هذا السياق أكد بيرات البيرق، أن بلاده استطاعت تحقيق نقلة نوعية وتحولا كبيرا في المجال الاقتصادي خلال السنوات الـ 16 الأخيرة.

تصريح البيرق هذا، جاء في كلمة، الخميس، خلال مشاركته في ورشة عمل مندوبي مجلس المصدرين الأتراك، بمدينة إسطنبول.

وأوضح البيرق بحسب الأناضول، أن صادرات تركيا ارتفعت من 30 مليار دولار عام 2002، إلى حدود 170 مليار دولار مع نهاية 2018.

وأضاف أن الاقتصاد التركي بدأ في هذه الفترة، كتابة قصة نجاح جديدة، وأن كافة القطاعات في البلاد وفي مقدمتهم قطاع التصدير، يشاركون في كتابة هذه القصة. 

وشدد الوزير التركي على ضرورة تكثيف العمل وبذل المزيد من الجهود للنهضة باقتصاد البلاد إلى مستويات أفضل، في ظل الغموض الذي يحيط بالاقتصاد العالمي والركود الذي أصاب الصين والقارة الأوروبية.

وتطرق البيرق إلى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين، مبينا أن مثل هذه الصراعات تتيح للبلدان الأخرى أن تكون أسواقا جديدة للتعاملات التجارية.

وعن تراجع قيمة الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية في أغسطس الماضي، قال البيرق: "تلك الأزمة كشفت لنا نقاط الضعف في بنية اقتصادنا، وعملنا على إزالة تلك النقاط".

وأردف قائلاً: "حان الوقت لإجراء الإصلاحات الهيكلية التي تم تأجيلها خلال السنوات الماضية، وسترون كيف أن فبراير سيكون أفضل من يناير، ومارس سيكون أفضل بكثير من فبراير". 

وأكد أن مكافحة التضخم في البلاد أثمرت عن نتائج مرضية، وأن نسبة التضخم ستتراجع أكثر خلال الأشهر القادمة.

وعن الاستثمارات الأجنبية، أوضح البيرق أن تركيا ستوسع نطاق الاستثمارات الأجنبية، لتستقطب مستثمرين ورؤوس أموال من الشرق الأدنى واليابان والصين.

وأمس قالت الخزانة التركية إن الدولة أصدرت صكوكا بقيمة 835 مليون يورو (950.31 مليون دولار) اليوم الأربعاء.

وأضافت أن إصدار الصكوك سيستحق في الخامس من فبراير 2021.

كما أظهرت بيانات رسمية ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين في تركيا 20.35 بالمئة على أساس سنوي ليتجاوز بقليل توقع استطلاع رويترز البالغ 20.29 بالمئة في ظل صعود أسعار الغذاء بسبب سوء الأحوال الجوية.

وبلغ معدل التضخم 1.06 بالمئة مقارنة مع الشهر السابق في يناير. 

ويشهد التضخم انحسارا منذ سجل ذروة 15 عاما فوق 25 بالمئة في أكتوبر لكن أحدث رقم يزيد زيادة طفيفة مقارنة مع قراءة ديسمبر البالغة 20.3 بالمئة.

وارتفع مؤشر أسعار المنتجين 0.45 بالمئة عن الشهر السابق في يناير لتبلغ الزيادة السنوية 32.93 بالمئة.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.