يونيو 11 2018

تركيا تسعى للإكتفاء الذاتي في مجال الصناعات الحربيّة

إسطنبول – تسعى الحكومة التركية الى الاكتفاء في مجال الصناعات الحربية باستثمار كزيد من الأموال فضلا عن السعي للتصدير للخارج.
وفي هذا الصدد قال وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، في تصريحات نشرتها وكالة انباء الاناضول، إن تطوير الصناعات الدفاعية التركية محليًا "لم يعد خيارا بل ضرورة".
واعتبر أن تركيا لن تستطيع الدفاع عن نفسها إلا من خلال سلاحها المصنع بأيدي مهندسين أتراك. 
ونوه جانيكلي إلى عواقب الاعتماد بشكل أساسي على شراء السلاح من الخارج، مشددا على أن "الشعب التركي سيواصل مسيرته الوطنية رغم جميع العقبات التي تحاول بعض القوى وضعها".
وفي هذا السياق، كان نائب وزير الدفاع التركي، شوعي آلباي، قال في تصريحات صحفية، إن اعتماد بلاده على الصناعات الدفاعية التركية تجاوز 65 بالمائة بحلول نهاية 2017، مقارنة بـ 35 بالمائة خلال 2002.
وأشار إلى أن القوات المسلحة التركية عبر منتجاتها الوطنية تخلصت من الاعتماد على الخارج والتقييد والحظر.
وتسعى تركيا لتقليل اعتمادها على الخارج في قضايا السلاح، كما تسعى لصناعة سلاحها بنفسها.
ونهاية 2017، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده بدأت جني ثمار تطويرها للصناعات الدفاعية المحلية.
وأضاف "لقد قطعنا شوطًا طويلًا في مجال الصناعات الدفاعية، وسياسات تطويرها آتت أكلها. حاليًا يمكننا أن نستمر في مكافحة الإرهاب دون الحاجة لأحد".
وشدد على أنّ بلاده ماضية قُدمًا في مجال الصناعات الدفاعية، بهدف التقليل من اعتمادها على الخارج في هذا المجال.

قال وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي إن تطوير الصناعات الدفاعية التركية محليًا لم يعد خيارا بل ضرورة
قال وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي إن تطوير الصناعات الدفاعية التركية محليًا لم يعد خيارا بل ضرورة

وقال حسن بويوك داده، رئيس جمعية تكتل شركات الصناعات الدفاعية والفضائية في تركيا، إن بلاده تسعى لرفع قيمة صادراتها من الصناعات الدفاعية خلال العام الجاري 2018، إلى 2.5 مليار دولار.
وأوضح داده في تصريح للأناضول، أن الحكومة التركية أولت خلال السنوات الماضية اهتماما كبيراً بقطاع الصناعات الدفاعية، ورفعت الميزانية المخصصة للقطاع نحو أربعة أضعاف.
وذكر أن قيمة صادرات تركيا من الصناعات الدفاعية خلال 2017، بلغت 1.7 مليار دولار، وأن أنقرة تعمل على زيادة الإنتاج المحلي في هذا القطاع.
وتابع "تركيا من البلدان الرائدة في مجال الصناعات الدفاعية، ونصدّر منتجات هذا القطاع إلى الخارج، لكننا في الوقت نفسه نستورد أيضاً كميات كبيرة، والآن لدينا دراسات بخصوص كيفية تقليل الواردات ورفع مستوى الصادرات".
وأعرب المسؤول التركي عن ثقته بأن قطاع الصناعات الدفاعية التركية، سيشهد تطوراً خلال السنوات العشر القادمة، "وستكون تركيا قادرة على إنتاج العديد من المعدات القتالية المتطورة".
وأضاف "نحتاج لمزيد من منتجات الصناعات الدفاعية، نظراً لمكافحتنا العديد من التنظيمات الإرهابية، نفكر في الاستهلاك الداخلي أكثر من التصدير، لكن لا يوجد أي عائق يحول دون وصول قيمة صادرات القطاع إلى 5 مليارات دولار خلال الفترة المقبلة".
وفي وقت سابق، صرّح الرئيس رجب طيب أردوغان، بأن بلاده لن تستورد بعد الآن أية منتجات دفاعية يمكن تصميمها وإنتاجها في تركيا.
وقال اردوغان، "لن نشتري من الخارج أيًّا من المنتجات والأنظمة والبرمجيات (الدفاعية) الممكن تصميمها وإنتاجها وتطويرها في بلادنا، باستثناء الحالات الطارئة".
وكانت اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية التركية، عقدت اجتماعا ترأسه للمرة الأولى أردوغان، لبحث 55 مشروعا بقيمة 9.4 مليار دولار.
وقال بيان صادر عن الرئاسة التركية، إن اللجنة اجتمعت لأول مرة برئاسة أردوغان، بعد إجراء التعديلات القانونية في هذا الخصوص.
وشدد البيان على أن الاجتماع بحث أنشطة الاستثمار والتحسين المختلفة، الرامية لتطوير الصناعات الدفاعية وتعزيزها ودعمها.