مارس 21 2018

تركيا تسلّم لبنان قطع غيار عسكرية بقيمة مليون دولار وتتعهد بتقديم المزيد

بيروت – في خطوة تهدف للتقارب مع لبنان أعلن السفير التركي، تشغاتاي اجيياس، أن تركيا سلمت الجيش اللبناني كمية من قطع الغيار للدبابات ولناقلات الجنود المدرعة، تصل قيمتها إلى مليون دولار اميركي. 
وفي كلمته خلال حفل التسليم الذي اقامه الجيش اللبناني في مقره ببيروت، قال اجيياس: "إن هذه المنحة تأتي ضمن اتفاقية المساعدات الخارجية العسكرية اللوجستية المبرمة بين البلدين".
وأمل السفير التركي: "أن يسهم هذا التبرع في دعم استقرار لبنان وأمنه وكذلك السلام الإقليمي".
وجدد تأكيده: "على دعم تركيا المستمر لاستقرار وأمن واستقلال وسيادة لبنان الشقيق الذي نتشاطر معه روابط تاريخية عميقة الجذور وروابط وجدانية متبادلة" على حد قوله.
ولفت الى ان التحديات التي يواجهها كل من تركيا ولبنان متعددة الأوجه وخطيرة، وأشار في هذا الخصوص إلى ان الصراع في سوريا قد دخل عامه الثامن مع تداعيات هائلة على الأمن والحياة البشرية.
"فالحرب في سوريا – تابع السفير – ادّت الى فقدان مئات الآلاف من الأبرياء أرواحهم والى مغادرة الملايين بلدهم وتسببت بمأساة إنسانية كبيرة".
وشدد على ان: "تركيا ولبنان هما الدولتان الاكثر تضررًا من تدفق اللاجئين ومن الوجود الإرهابي داخل وخارج حدودنا بسبب الوضع في سوريا".
كما شدد على أن "تصميم تركيا على مكافحة جميع أشكال الإرهاب لا يزال ثابتا".

السفير التركي قال ان انقرة تعهدت بتقديم معدات عسكرية، تبلغ قيمتها حوالي 7 ملايين دولار أمريكي
السفير التركي قال ان انقرة تعهدت بتقديم معدات عسكرية، تبلغ قيمتها حوالي 7 ملايين دولار أمريكي

واضاف: "ناضلنا وسنستمر في محاربة الإرهاب داخل حدودنا وخارجها مثلما فعل الجيش اللبناني خلال عملية فجر الجرود في أغسطس الماضي ضد متطرفين مسلحين".
وكشف أجيياس إن شحنة اليوم من قطع الغيار العسكرية ليست سوى حصة متواضعة مما تعهدنا به لأشقائنا اللبنانيين منذ سنوات من خلال اتفاقنا العسكري الثنائي المؤرخ في عام 2010 والذي يوفرالإطار القانوني لعلاقاتنا الثنائية.
ولفت الى انه: "تمّ إدراج لبنان في برنامج المساعدة العسكرية الخارجية التركي في عام 2015". 
كما ذكر بان تركيا أعلنت خلال مؤتمر روما 2 لدعم لبنان أنها على استعداد لتوسيع مساعداتها العسكرية إلى المؤسسات الأمنية اللبنانية في السنوات القادمة.
وقال ان انقرة تعهدت بتقديم معدات عسكرية، تبلغ قيمتها حوالي 7 ملايين دولار أمريكي، إلى الفوج النموذجي (قوات خاصة لبنانية) الذي سيتم إنشاؤه في جنوب لبنان فور إبرام الاتفاقات اللازمة.
على صعيد آخر، ورغبة في تطوير العلاقات الثنائية بين تركيا ولبنان افتتح في طرابلس بالتعاون مع المركز الثقافي التركي في لبنان، مركز الدراسات العثمانية بمدينة طرابلس شمالي البلاد.
وأكد القائمون على المركز في تصريحات لوسائل إعلام تركية حكومية، خلال احتفالية أقيمت بهذه المناسبة، أنّ الوثائق العثمانية والمخطوطات تُعدّ من أهم عناصر القوة الكامنة لتركيا بعدما خطت خطوات ثابتة للوصول إلى القوة العالمية في الآونة الأخيرة.
واعتبر مسؤولو المركز أنه لكي يكتب تاريخ لبنان والمنطقة، لابد من الرجوع إلى الوثائق الأصلية المحفوظة في دور الأرشيف العثمانية.
حضر الاحتفال كل من مدير المركز الثقافي التركي في بيروت، رها أرمنجو، ورئيس جمعية "مكارم الأخلاق"، محمد رشيد ميقاتي.
كما حضره مدير وكالة التنسيق والتعاون الدولي التركية "تيكا" في لبنان، سرحات كوتشكورت، وحشد كبير من الفاعلين والمهتمين بالمجال من سكان المدينة اللبنانية.