ديسمبر 19 2017

تركيا تضخ مزيدا من السلاح لصالح الحكومة القطرية

ما زالت تركيا تعمق وجودها في قطر سياسيا وعسكريا ، يأتي ذلك على خلفية الازمة التي تمر بها العلاقات القطرية مع عدد من دول مجلس التعاون الخليجي والاتهامات التي تلاحق قطر في دعمها للأرهاب ولحركات الإسلام السياسي المتطرفة.
وبعد زيارات متعددة قام بها اردوغان لقطر واستعرض امام جنوده المتواجدين في القاعدة العسكرية التركية قرب الدوحة مازال ضخ الأسلحة التركية لقطر متواصلا.
 ومؤخرا وقعت شركة نورول ماكينا ساناي التي تعد من الشركات الرائدة في الصناعات الدفاعية التركية عقدا مع دولة قطر لبيع عربات مدرعة من نوع  NMS رباعية الدفع التي دخلت الخدمة في الجيش التركي قبل سبعة أشهر.
وبحسب المعلومات التي حصل عليها من مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، ستصدر مؤسسة Nurol Makina ما يقارب 400 عربة مدرعة القتالية من نوع التنين (أجدر يالتشين) بالإضافة إلى تصدير 100 عربة مدرعة نوع NMS رباعية الدفع التي عرضت لأول مرة في معرض الدولي الثالث عشر للصناعات الدفاعية في شهر مايو الماضي.
وستزود شركة أسلسان التركية هذه العربات المدرعة بنظام تسليح يعتمد على التحكم عن بعد.
وتتميز المدرعة التنين بقدرتها على الحركة، في مختلف الأراضي، بما فيها المناطق المأهولة والريفية والصحراوية. ويبلغ وزن المدرعة 14 طنًا، ويمكنها حمل 11 شخصًا كحد أقصى. ولها قدرة على حمل 4 أطنان إضافية، ويمكن لمحرك المركبة ذو قوة الـ 375 حصانا الوصول لسرعة 120 كم/ ساعة.

اردوغان مستعرضا جنوده في القاعدة العسكرية قرب الدوحة
اردوغان مستعرضا جنوده في القاعدة العسكرية قرب الدوحة

ونشر موقع المونيتور نقلا عن مصادر أمنية، يُتوقَّع أن يتحوّل الوجود التركي في قطر بحلول سنة 2018 إلى وحدة حربية بمستوى كتيبة مؤلّفة من نحو ثلاثة آلاف عنصر. 
وسيكون للقاعدة التركية ميناؤها البحري الخاص ومدرجٌ مخصَّص في البداية لطائراتها غير المأهولة، ومن ثم للرحلات العسكرية. وبحلول أواخر سنة 2018، يُرجَّح أن يبدأ عناصر من سلاح البحرية التركي بإجراء دوريات في الخليج، وأن تباشر طائرات تركية من دون طيّار وطائرات تابعة للمنظومة المجوقلة للتحذير المسبق والتحكّم، القيام بمهام استطلاعية فوق المجال الجوي القطري والخليج.
وبحسب المحلل العسكري جان كاسابوغلو، سوف يوازي نشر ثلاثة آلاف جندي تركي نحو ثلث عناصر الجيش القطري الذين هم في الخدمة الفعلية.
وحسب وسائل اعلام تركية قامت قطر بشراء 17 زورقاً سريعاً للدورية من نوع شيبارد وسوف يتم توريدها خلال 56 شهراً من تاريخ توقيع العقد لمصلحة خفر السواحل القطري، بالاضافة الى 10 طائرات دون طيار.
من جانب آخر قال وزير الاقتصاد التركي، نهاد زيبكجي، إن تركيا أرسلت 197 طائرة شحن و16 شاحنة وسفينة واحدة محملة بمختلف البضائع إلى قطر لتلبية احتياجاتها منذ اندلاع أزمة قطع المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر والبحرين العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الدوحة الشهر الماضي.
وأضاف زيبكجي لقد أرسلنا حتّى الآن بضائع عبر 200 طائرة شحن بما يشكل – ربما – أكبر عملية في مجال النقل التجاري الجوي في العالم،" حسبما نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية الرسمية "TRT".

مزيد من السلاح التركي لقطر
مزيد من السلاح التركي لقطر

وأعلن الوزير التركي أنه تم  تصدير أكثر من 15 ألف طن من السلع إلى قطر، متابعاً" لقد تم تحصيل إيرادات تجاوزت الـ 20 مليون دولار".
وكانت لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان التركي، وافقت في الخامس من مارس 2015، على قرار يسمح بإرسال قوات عسكرية تركية إلى أراضي إمارة قطر مقابل السماح لقطر بإرسال قواتها إلى الأراضي التركية وصدّق أردوغان على القرار.
وأرسلت تركيا، منذ اندلاع الأزمة القطرية، عدة دفعات من قواتها إلى الدوحة تم نشرها في كتيبة طارق بن زياد بالعاصمة القطرية الدوحة.
وكان السفير التركي السابق لدى قطر، أحمد ديميروك، أعلن أن بلاده ترغب في نشر 3000 جندي في القاعدة العسكرية، التي تستهدف توفير مكان للتدريبات العسكرية المشتركة.
وبحسب بيانات اتحاد الغرف والبورصات التركي، فإن حجم التجارة بين البلدين قفز من نحو 15 مليون دولار في عام 2002 ليسجل في الوقت الحالي نحو 1.3 مليار دولار بنسبة زيادة تقدر بنحو 8566%. وأضاف أن الشركات التركية تبني مشروعاً في قطر بقيمة 14 مليار دولار.

صادرات واستثمارات تركية في قطر في جميع القطاعات
صادرات واستثمارات تركية في قطر في جميع القطاعات

كما أعلنت وزارة الاقتصاد والتجارة القطرية أن عدد الشركات التركية العاملة في دولة قطر برأسمال قطري تركي بلغ نحو 242 شركة، كما بلغ عدد الشركات التركية العاملة في دولة قطر برأسمال تركي بنسبة 100% حوالي 150 شركة.
وقدرت سفارة تركيا في الدوحة حجم استثمارات شركات المقاولات التركية في قطر بنحو 16 مليار دولار، وأن أكثر من 60 شركة تركية تعمل في مختلف المجالات داخل قطر، كما قدر عدد الجالية التركية في الدولة بنحو 7 آلاف مواطن تركي يعملون في كافة التخصصات.
وقالت إن حجم الاستثمار القطري المباشر وغير المباشر في تركيا يصل إلى 18 مليار دولار، تشمل استثمارات الشركات والمؤسسات وكذلك استثمارات المواطنين القطريين، لكن وفقاً للسفارة فإن حجم أعمال رجال الأعمال القطريين في تركيا يقدر بنحو 22 مليار دولار.