أبريل 18 2019

تركيا تقول إنها ليست مجرد زبون لمقاتلات إف35

أنقرة – قالت تركيا إنها شريك في تكنولوجيا المقاتلات الحربية من طراز "إف-35"، وليست مجرد زبون، وذلك على لسان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن.

ونقلت الأناضول عن قالن، اليوم تشديده على أن تركيا "لا تقبل الضغوطات أحادية الجانب ولا الإملاءات"، في إشارة إلى تصريحات أميركية حول المقاتلات "إف-35". 

والأربعاء، دعا وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، البلدان الثمانية الشركاء مع بلاده في برنامج تصنيع مقاتلات "إف-35"، إلى الالتزام بمسؤولياتهم تجاه تركيا.

وبحسب الأناضول، أنه في وقت سابق من أبريل الجاري، رفض وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إملاءات الولايات المتحدة الأميركية، بخصوص شراء تركيا منظومة "إس-400" الروسية.

تجدر الإشارة أن تركيا إحدى الدول الشريكة في مشروع تصنيع المقاتلة المذكورة، ودفعت أنقرة نحو 900 مليون دولار في إطار المشروع.

ونقلت الأناضول عن السفير التركي لدى الولايات المتحدة الأميركية، سردار قليج، الثلاثاء، قوله إن أنقرة وواشنطن بحاجة لبعضهما البعض بالقدر نفسه، محذرا من تداعيات التلويح الأميركي بفرض عقوبات على تركيا.

وشدد قليج على أن العلاقات التركية الأميركية تتمتع بتقاليد قوية وراسخة منذ أكثر من 60 عاما.

وتابع أن البلدين حاربا جنبا إلى جنب في الحرب الكورية (1950-1953)، ووقفا في خندق واحد في مواجهة تحديات عديدة صعبة.

وتطرق قليج إلى مسألة شراء تركيا منظومة "إس-400" الروسية للدفاع الجوي، بعد إحجام واشنطن عن التعاطي بإيجابية مع طلب أنقرة التزود بمنظومة "باتريوت"، وتلويح واشنطن بعقوبات، إذا أكملت أنقرة الصفقة مع روسيا.

وقال إن مناقشة فرض عقوبات على تركيا أو التفكير بإخراجها من برنامج مقاتلات "إف 35"، التي تشارك في تصنيعها، "لا يخدم إطلاقا المصالح المشتركة للبلدين".

وتابع أن العرض الذي قدمته الولايات المتحدة لتركيا بشأن "باتريويت"، قبل مدة وجيزة، يمثل "خطوة إيجابية، لكنها متأخرة جدا"، مؤكدا على توقيع أنقرة صفقة "إس 400" مع موسكو.

وحذر من أن "استخدام الولايات المتحدة لغة العقوبات هي خطوة من شأنها أن تؤدي إلى نتائج عكسية تماما".

وتعد "إف-35"، مقاتلة متعددة المهام، ويمكن استعمالها في قوات المشاة والبحرية والجو على السواء، ولديها إمكانيات كبيرة في المناورة، وتتمتع بقدرات مسح إلكتروني وتقنية التخفي. 

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 5 أبريل الجاري، إن أنقرة تسلمت من الولايات المتحدة 3 مقاتلات من طراز "إف-35"، وإنها بانتظار تسلم الرابعة قريبا. 

وتقول تركيا إنها قررت في 2017، شراء منظومة "إس-400" الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية (باتريوت) من الولايات المتحدة.

وتخطط أنقرة أيضًا لشراء 100 مقاتلة من طراز"إف-35"، من الولايات المتحدة، إذ يتلقى طيارون أتراك حاليًا تدريبات على استخدامها، في قاعدة لوك الجوية، بولاية أريزونا الأمريكية.