تركيا تواصل تصدير أسلحتها لباكستان

أنقرة - قالت إدارة الصناعات الدفاعية التركية اليوم الجمعة إن تركيا وباكستان وقعتا اتفاقا لبيع 30 طائرة هليكوبتر هجومية تركية من طراز تي 129.
وستكون تلك أكبر صفقة تصدير تبرمها الإدارة.
وذكرت الإدارة أن الاتفاق يشمل توفير الخدمات اللوجيستية وقطع الغيار والتدريب والذخيرة لطائرات الهليكوبتر.
وتواصل تركيا تعزيز تعاونها العسكري مع باكستان، حيث أبرمت مؤخرا صفقة ضخمة لصناعة أربع سفن حربية لصالح القوات البحرية الباكستانية.
وأفاد بيان صادر عن رئاسة الصناعات الدفاعية التركية، إن المباحثات بين شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية "توساش" ووزارة الإنتاج الدفاعي الباكستاني حول شراء الأخيرة مروحيات تركية من طراز "أتاك T129"، قد اكتملت.
وأوضح البيان أن الجانبين وقعا عقداً رسمياً لبيع تركيا 30 مروحية من طراز "أتاك T129" لباكستان، كما تمّ التوافق على حزمة من العقود بخصوص التزويد بمواد احتياطية، ولوجستية، والذحائر والتدريب.
وتلعب مروحية "أتاك"الهجومية محلية الصنع، دوراً فعّالاً خلال السنة الأخيرة عقب دخولها الخدمة في القوات المسلحة التركية، وذلك من خلال قدرتها العالية على المناورة، وتحديد الأهداف، وبأسلحتها الفعالة المزودة بتكنولوجيا خاصة.
وتحقق "أتاك" إصابة الهدف بشكل دقيق ومن مسافات بعيدة باستخدامها منظومة الرؤية الحرارية، ونظام الرؤية الليلية من الجيل الجديد.
ومن ميزات "أتاك" أنها تستطيع إصابة المروحية المعادية دون رؤيتها من قبل الطيار بالعين المجردة، وذلك من خلال تحديد إحداثياتها عبر منظومتها الليزرية، وتدميرها حتى لو كانت في الطرف المقابل لجبل ما أو أي حاجز كبير آخر.
ويبلغ طول المروحية 14 مترًا و60 سنتيمترًا، وارتفاعها 3 أمتار و95 سنتيمترًا، وتمتلك محركَين تبلغ استطاعة كل منهما 292 حصانًا، وتستطيع الطيران لمدة 3 ساعات بالوقود القياسي، وقطع مسافة 519 كيلومترًا.
والمروحية قادرة على حمل 8 صواريخ مضادة للدبابات بعيدة المدى من طراز "الرمح" محلية الصنع، و12 صاروخًا موجهًا محلي الصنع من طراز "جيريت"، إضافة لأربع صواريخ "ستينغر" (جو- جو)، فضلًا عن 76 قذيفة، ويمكن للمدفع الرشاش عيار 20 مليمترًا المثبت في المقدمة رماية 500 طلقة.
يشار إلى أن الرئيس الباكستاني ممنون حسين، قد استقبل في 4 مايو الماضي، وزير الدفاع التركي الحالي خلوصي آكار، عندما كان رئيس الأركان التركية، حيث عقدا اجتماعًا بعيدًا عن وسائل الإعلام.
وجدير بالذكر أنه في يونيو 2016، فازت شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية التركية بمناقصة لتحديث غواصات من طراز أغوستا 92 ب التابعة للبحرية الباكستانية، متقدمةً على الشركة الفرنسية "دي سي إن إس" المصنعة لها.
أما بالنسبة للسفن الحربية الأربع التي تمّ الاتفاق على تصنيعها مطلع يوليو الحالي، فقد قرر الجانبان، بناء اثنتين من السفن في ترسانة إسطنبول، واثنتين في مدينة كراتشي جنوبي باكستان. 
وستستغرق عملية إنتاج السفينة الأولى 54 شهرا، والثانية 60 شهرا، والثالثة 66 شهرا، والرابعة 73 شهرا.
ومن المقرر انضمام أول سفينتين إلى القوات البحرية الباكستانية، عام 2023، على أن يتم تسليم البقية بعد عام.