يوليو 05 2018

تركيا توقّع مع باكستان صفقة لبناء 4 سفن حربية

بودغوريتسا – تعزز تركيا تعاونها العسكري مع باكستان من خلال توقيعها صفقة صناعة أربعة سفن حربية لصالح القوات البحرية الباكستانية. 
وتحظى الصفقة التي تعد الأكبر في مجال الصناعات الدفاعية التركية بأهمية كبرى لدى الجانب التركي الذي يعتزم صناعة القسم الأكبر من السفن الأربع من المنتجات المحلية. 
وقد أعلن وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، فوز بلاده بمناقصة لبناء أربع سفن حربية (كورفيت)، لصالح القوات البحرية الباكستانية.
جاء ذلك، في تصريح لمراسلي الأناضول، وقناة "تي آر تي" الحكومية، اليوم الخميس، في جمهورية الجبل الأسود، حيث يقوم بزيارة رسمية.
وأضاف جانيكلي، أن تركيا وقعت اتفاقية خلال مراسم جرت اليوم لبناء أربع سفن، وتسليمها إلى باكستان، وأوضح: "هذه المناقصة هي الأكبر سعرا لصفقة واحدة، في مجال الصناعات الدفاعية التركية".
وأشار إلى أن توقيع الاتفاقية، يعتبر مهما للغاية بالنسبة لوزارة الدفاع وللصناعات الدفاعية التركية؛ بالنظر إلى أن "القسم الأكبر من السفن الأربع، ستتم صناعتها من المنتجات المحلية، وستكون السفن الحربية من طراز "ميلغم".
وأوضح أنهم أجروا محادثات لأكثر من ستة أشهر، "مثلت مرحلة صعبة وشاقة، وانتهت اليوم بتوقيع الطرفين على الاتفاق".
وأكد أن فوز تركيا بالمناقصة، مؤشر مهم جداً للمستوى الذي وصلت إليها الصناعات الدفاعية التركية.
وأقيمت مراسم التوقيع على الاتفاقية، في مقر وزارة الإنتاج الدفاعي الباكستانية بمدينة روابندي، بحضور مسؤولين كبار من كلا البلدين. 
وقرر الجانبان، بناء اثنتين من السفن الأربع في ترسانة إسطنبول، واثنتين في مدينة كراتشي جنوبي باكستان. 
وستستغرق عملية إنتاج السفينة الأولى 54 شهرا، والثانية 60 شهرا، والثالثة 66 شهرا، والرابعة 73 شهرا.
ومن المقرر انضمام أول سفينتين إلى القوات البحرية الباكستانية، عام 2023، على أن يتم تسليم البقية بعد عام. 
ويبلغ طول السفن 99.56 مترا، وعرضها 14.42 مترا، وستكون السرعة القصوى 26 عقدة. 
وتتمتع سفن "ميلغم" الحربية بإمكانات متنوعة مثل جمع المعلومات الاستخباراتية والرصد والبحث والإنقاذ وغيرها.

فازت شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية التركية بمناقصة لتحديث غواصات من طراز أغوستا 92 بـ التابعة للبحرية الباكستانية.
فازت شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية التركية بمناقصة لتحديث غواصات من طراز أغوستا 92 بـ التابعة للبحرية الباكستانية.

يشار إلى أن الرئيس الباكستاني ممنون حسين، استقبل، في 4 مايو الماضي، رئيس الأركان التركية خلوصي آكار، في العاصمة الباكستانية إسلام أباد.
وعقد الجانبان اجتماعًا، بعيدًا عن وسائل الإعلام، بحضور السفير التركي في إسلام أباد، إحسان مصطفى يورداكول.
ووصف حسين علاقات بلاده بتركيا بأنها "استثنائية وعميقة" ولفت إلى الدور الإيجابي الذي تؤديه تركيا في حل الأزمات العالمية بأنه "إيجابي ودور يقتدى به".
وأعرب الرئيس الباكستاني عن شكره لتركيا، للدعم الذي تقدمه لباكستان ولكشمير في المنابر الدولية.
وجدير بالذكر أنه في يونيو 2016، فازت شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية التركية بمناقصة لتحديث غواصات من طراز أغوستا 92 بـ التابعة للبحرية الباكستانية، متقدمةً على الشركة الفرنسية "دي سي إن إس" المصنعة لها.
وبناءً على بنود المناقصة، تقوم الشركة التركية بتحديث الغواصات الباكستانية في ميناء محلي لبناء السفن في باكستان، على أن يتم تسليم الغواصة الأولى إلى البحرية الباكستانية بعد 45 شهراً من بدء العمل بها. 
وكانت وزارة الدفاع الباكستانية قد وقعت اتفاق تفاهم مع شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية التابعة لمؤسسة الصناعات الدفاعية التركية لشراء 4 سفن حربية تركية يتم تصنيعها في باكستان. 
وقد تم البدء فى تصميم السفينة فى يناير من عام 2007، بالاستعانة بالخبراء والأكاديميين الأتراك، ونزلت إلى المياه لإجراء التجارب عليها فى فى 27 سبتمبر 2008.