مايو 15 2018

تركيا.. غرق سفينة تقل مهاجرين غير شرعيين في بحر إيجه

جناق قلعة – تتجدد أخبار غرق سفن تقل مهاجرين غير شرعيين من سواحل تركيا إلى اليونان عبر بحة إيجه، في الوقت الذي تزعم الحكومة التركية بأنها تقوم بكثير من الإجراءات للحد من هذه الحوادث المتكررة. 

نقلت وكالة الأناضول التركية خبراً مفاده أن 7 مهاجرين لقوا حتفهم بينهم ثلاثة أطفال، بعد غرق قاربهم في مياه بحر إيجة أثناء محاولتهم التوجه إلى اليونان بطرق غير شرعية، بولاية جناق قلعة، غربي تركيا.

وذكرت مصادر أمنية، أن قاربًا سريعًا يقل مهاجرين، كان متجهًا إلى جزيرة ميديللي اليونانية بطريقة غير شرعية، غرق لأسباب غير معروفة قبالة سواحل قضاء آيفاجيك، التابع للولاية.

وأشارت المصادر، إلى أن 7 مهاجرين غرقوا في مياه البحر، في حين أنقذت فرق خفر السواحل التركية وصيادون، 13 شخصاً كانوا على متن القارب.

وأوضحت المصادر أن جميع من كانوا على متن القارب يحملون الجنسية الأفغانية، باستثناء واحد إيراني، تبين أنه يقوم بتهريب المهاجرين.

وكان قد عبر مئات الآلاف من اللاجئين من سوريا وبلدان أخرى إلى اليونان ومنها إلى أماكن أخرى في أوروبا عبر تركيا في الأعوام الماضية. ولقي المئات مصرعهم في أثناء ذلك. 

كما كانت المفوضية الأوروبية قد أعربت، عدة مرات، عن عدم رضاها عن تعاون تركيا، وذلك بعد أن قدمت مليارات اليوروهات لتركيا من أجل مساعدة اللاجئين السوريين على أراضيها، والتخفيف من أزمة تدفق اللاجئين العابرين إلى أوروبا من تركيا، في حين تتهم تركيا دول الاتحاد الأوروبي بعدم الإيفاء بالتزاماتها تجاه تركيا.

من جهة نقلت الأناضول خبراً عن انضمام تركيا لعضوية المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة (آي سي إم بي دي) الذي يحمل صفة مراقب في الأمم المتحدة.

وقال بيان أصدرته وزارة الخارجية التركية اليوم الثلاثاء، إن تركيا أصبحت العضور رقم 17، في المركز الذي يعد منظمة حكومية دولية، وأنشئ عام 1993، ويقع مركزه في فيينا.

وأوضح البيان أن المركز الذي يهدف للتشجيع على سياسات مبتكرة وشاملة ومستدامة وتقوية التعاون في مجال الهجرة، يتولى في الوقت ذاته منصب السكرتارية في منتدى "عملية بودابست" المعني بالهجرة.

وتتولى تركيا رئاسة منتدى "عملية بودابست" منذ 2006، ويعد أحد أهم المنصات التي تجمع الدول المصدرة للهجرة والدول المستقبلة لها.

وأكد البيان أن عضوية المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة، ستمكّن تركيا من تقديم إسهامات ملموسة وشاملة.

يشار إلى أن المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة، يعمل من أجل إقامة تعاون وشراكات فعالة على طول طرق الهجرة. تشمل المناطق ذات الأولوية إفريقيا ووسط وجنوب آسيا وأوروبا والشرق الأوسط. ويسهم نهجها الثلاثي الأساسي في إدارة الهجرة، النهج الذي يربط هيكليا بين البحوث وحوارات الهجرة، وبناء القدرات.

كما يشار إلى أن تركيا تقول بأنها أكبر دولة مضيفة للاجئين في العالم، إضافةً زعمها بأنها "أكثر الدول تقديماً للمساعدات الإنسانية في العالم". 

تجدر الإشارة إلى أن تركيا تقول بأنها تستضيف أكثر من 3.5 ملايين لاجئ سوري على أراضيها، منذ اندلاع الأزمة السورية.