ديسمبر 30 2017

تركيا.. قاعدة لـ "الناتو" منشأة سياحية، وقيصري تستقبل السياح الروس

 

طرابزون / قيصري (تركيا) - تعتزم بلدية قضاء "ماتشكا"، بولاية طرابزون شمال شرقي تركيا، تحويل قاعدة عسكرية سابقة لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، إلى منشأة سياحية.
وبُنيت قاعدة للناتو في ماتشكا، في خمسينات القرن الماضي، لمواجهة التهديدات السوفيتية، آنذاك، ثم تحولت لمخزن أسلحة فيما بعد، إلى أن أُغلقت في 2010.
وقال رئيس بلدية ماتشكا، كوراي قوتش خان، إن القاعدة العسكرية السابقة تقع على مساحة 46.5 دونما، وإنها خالية، حيث لم تستخدم منذ قرابة 8 أعوام.
وأوضح قوتش خان أن البلدية ستخصص موقع القاعدة لمشاريع سياحية، مع المحافظة على بعض الأبنية مثل قاعات الطعام وأبراج المراقبة.
وأضاف "نعتزم افتتاح مطاعم ومسبح أولومبي، ومواقع مخصصة للمعسكرات الكروية في المنطقة".
وأشار قوتش خان إلى أن فكرة تحويل القاعدة السابقة إلى منشأة سياحية يتزامن مع صعود القطاع السياحي خلال الأعوام القليلة الماضية، إذ يستقبل القضاء حوالي 2 مليون سائح سنويًا غالبيتهم عرب.
من قاعدة للناتو إلى منشأة سياحية
من قاعدة عسكرية للناتو إلى منشأة سياحية تركية

 

من جهة أخرى استقبل مطار "أركيلات" في ولاية قيصري، وسط تركيا، أول قافلة من السياح الروس، في أول رحلة جوية قادمة من موسكو، الجمعة.
ورحّب مسؤولون أتراك بوصول القافلة المكونة من 224 سائحًا، إلى قيصري، إحدى أهم مراكز التزلّج بتركيا، ووزّعوا الزهور على السياح.
وشارك السياح الروس في حفل استقبال أقامته السلطات التركية لأجلهم في المطار بمناسبة انطلاق الرحلات الجوية بين موسكو وقيصري.
وفي حديث للصحفيين، أعرب السائح الروسي، إيفان كانديبين، عن سعادته حيال الاستقبال الحار من قبل المسؤولين داخل مطار "أركيلات".
وقال كانديبين إنه زار في وقت سابق، ولاية أنطاليا، وقرر زيارة قيصري هذه المرة لأجل التزلّج، بناء على توصيات زملائه الروس.
ومن المقرر أن تُقيم القافلة السياحية الروسية، مدة أسبوع بقيصري التي تسعى السلطات المحلية فيها لجذب أعداد كبيرة من السياح الأجانب.
يذكر أن أعداد السياح الروس إلى تركيا في النصف الأول من عام 2017 قد ارتفع عشرة أضعاف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقا لبيانات روسية رسمية.
وكانت الرحلات الجوية بين روسيا وتركيا قد توقفت لتسعة أشهر بدءا من نوفمبر 2015 بعد أن أسقطت المقاتلات التركية طائرة روسية من نوع سوخوي 24 اخترقت الأجواء التركية. وقد أدى هذا إلى انخفاض عدد السياح من روسيا بنسبة 90 في المئة في الأشهر الأولى من العام الماضي.
وقبل الخلاف كان السياح الروس الذين يزورون تركيا في المرتبة الثانية بعد السياح الألمان.
سياح روس