فبراير 19 2018

تركيا منفذ مستقبلي لبيع الغاز الروسي لدول البلقان

موسكو - قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن مشروع السيل التركي الاستراتيجي لضخ الغاز من روسيا إلى أوروبا عبر تركيا، يعزز من فرص وصول الغاز الروسي إلى دول البلقان.
ونقلت قناة روسيا اليوم عن لافروف قوله، في حديث لوكالة صربية: "نسعى مع الأتراك لزيادة فرص حصول دول البلقان على الغاز الروسي، ولا نخفي ذلك". 
وجرى توقيع مشروع "السيل التركي"، بمدينة إسطنبول التركية (شمال غرب)، في تشرين الأول 2016.
السيل التركي مشروع لمد أنبوبين بسعة 31.5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وسيُخصص أحد الخطين لنقل الغاز إلى تركيا لتلبية احتياجاتها.
والخط الثاني سيُخصص لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر الأراضي التركية.
ويمتد الخط، الذي يبلغ طوله 930 كم، من مدينة أنابا الروسية إلى بلدة قيي كوي بولاية قرقلر ايلي شمال غربي تركيا.
وفي مايو الماضي، بدأت شركة الغاز الروسية غازبروم بمد المقطع البحري من السيل التركي، ومن المتوقع الانتهاء من مد الأنبوب الأول خلال العام الجاري.
فيما لا تزال غازبروم تدرس مسارات الأنبوب الثاني بعد تركيا، حيث تبحث خيارين لمده، عبر بلغاريا وصربيا أو اليونان وإيطاليا، وفق روسيا اليوم.
أعلنت شركة غازبروم الروسية للطاقة، رفع قيمة استثماراتها في مشروع خط أنبوب السيل التركي لهذا العام، بمقدار 89.6 بالمئة لتصل إلى 182.4 مليار روبل (نحو 3.22 مليار دولار أمريكي).
وذكر بيان صادر عن الشركة، أن استثمارات الشركة في المشروع المذكور، العام الماضي، بلغ 92.8 مليار روبل (نحو 1.64 مليار دولار).
وأشار البيان إلى أن الشركة خصصت مبلغ 114.5 مليار روبل لمشروع السيل الشمالي 2 أيضا.

تركيا هي احد اكبر مستوردي الغاز الروسي وتطمح ان يسد مشروع السيل احتياجاتها
تركيا هي احد اكبر مستوردي الغاز الروسي وتطمح ان يسد مشروع السيل احتياجاتها

يشار إلى أن مشروع "السيل الشمالي 2" هو خط أنابيب لنقل الغاز الروسي إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق، بطاقة تمريرية قدرها 55 مليار متر مكعب سنويا.
ومن المنتظر أن تبدأ روسيا بضخ الغاز عبر أنبوب السيل التركي، الممتد من تحت البحر الأسود، في ديسمبر 2019.
ويمتد الخط الذي يبلغ طوله 930 كلم، من مدينة "أنابا" الروسية إلى بلدة "قيي كوي" بولاية "قرقلر ايلي" شمال غربي تركيا.
وجرى توقيع مشروع "السيل التركي"، بمدينة إسطنبول التركية  في أكتوبر 2016.
ويتكون المشروع من خطين لأنابيب نقل الغاز بسعة 31.5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وسيُخصص أحد الخطين لنقل الغاز إلى تركيا لتلبية احتياجاتها. 
والخط الثاني سيُخصص لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر الأراضي التركية.
وبحسب موقع روسيا اليوم كانت شركة غازبروم قد أنجزت بنجاح المرحلة الأولى من مشروع الغاز الاستراتيجي "السيل التركي"، إذ أكملت أعمال مد المقطع البحري من خطي أنابيب نقل الغاز في المنقطة الاقتصادية الروسية.
وقالت شركة "ساوث ستريم ترانسبورت، التي تدير المشروع وهي شركة تابعة لعملاق الغاز الروسي غازبروم، في بيانها احتفت سفينة "بيونيرينغ سبيريت"، التي تعد أكبر سفينة متخصصة بمد الأنابيب في العالم، بهذه المناسبة عبر وضع  مقاطع أنابيب في البحر، تتضمن العلمين الروسي والتركي، في إشارة إلى عبور الأنابيب حدود المنطقة الاقتصادية الخاصة للدولتين".
ويتضمن المشروع مد أنبوبين بسعة إجمالية تصل إلى 30 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، أحدهما مخصص للسوق التركية، والآخر للمستهلكين الأوروبيين، وتريد موسكو الحصول على ضمانات أوروبية قبل بناء الخط الثاني.
من  جهة أخرى، قالت وكالة نوفوستي الروسية إن توريدات الغاز الطبيعي من روسيا إلى تركيا ازدادت بنسبة 20.4%.
وأظهرت بيانات شركة غازبروم الروسية أن صادراتها من الغاز الطبيعي إلى تركيا ازدادت بمقدار 4.48 مليار متر مكعب، أو بنسبة 20.4%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. 
فيما، رفعت شركة غازبروم الروسية صادرات الوقود الأزرق إلى اليونان خلال الفترة نفسها بنسبة 11.6%، وإلى بلغاريا بنسبة 6.8%، وصربيا بنسبة 26.1%، وفق ما أورد موقع روسيا اليوم.