تركيا وروسيا: عين على مشاريع الطاقة الإستراتيجية

موسكو – يسعى كل من الرئيسين التركي رجب طيب اردوغان والروسي فلاديمير بوتين الى هدف مشترك هو تدعيم موقفهما الإقليمي في مواجهة قوتي الناتو والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
ويكرس الرئيسان مسعاهما من خلال مسارين مهمين وهما التسليح وفق منظور استراتيجي و الاستثمار بعيد المدى على صعيد الطاقة لكي تتحول روسيا الى مصدر أساسي للغاز للقارة الأوروبية وتصبح تركيا معبرا لذلك المشروع الطموح.
ولقد كانت زيارة الرئيس التركي الأخيرة الى موسكو فرصة مواتية لتأكيد كل هذه المشاغل لدى الطرفين ومن ذلك مشروع السيل العملاق لنقل الغاز الى أوروبا عبر الارضاي التركية.
الرئيس التركي استثمر فرصة الزيارة للتأكيد إن بلاده تخطط مع روسيا للانتهاء من مرحلة مد أنابيب خطوط القسم البرّي من مشروع السيل التركي، قبل نهاية العام الحالي. 
وأشار أردوغان إلى ان التعاون الاستراتيجي في مجال الطاقة سوف يرافقه مسعى آخر لرفع حجم التبادل التجاري بينهما من 26 مليار دولار إلى 100 مليار دولار سنويا.
وأوضح أردوغان أن البلدين ستقيمان الوضع الراهن لعلاقات البلدين لوضع أهداف جديدة في المستقبل.
وأوضح أن الاستثمارات التركية تتواصل في روسيا، مبينا أن قرابة 1300 رجل أعمال تركي ينفذون مشاريعهم الاستثمارية في روسيا.
وفي 19 نوفمبر الماضي، دشّن أردوغان وبوتين، القسم البحري من مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى تركيا وشرقي وجنوبي أوروبا.
والسيل التركي، مشروع لمد أنبوبين بقدرة 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا لكل منهما، من روسيا إلى تركيا مرورا بالبحر الأسود.
ومن المقرر أن يغذي الأنبوب الأول من المشروع تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.
وكانت وكالة روسيا اليوم قالت إن بوتين وأردوغان، استعرضا في موسكو سير تنفيذ مشروعات طاقة استراتيجية بين البلدين، وأبرزها محطة أكويو الكهروذرية وأنبوب الغاز السيل التركي.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال اجتماع عقد في موسكو لمجلس التعاون المشترك رفيع المستوى، إن "بناء محطة أكويو، بحاجة لجذب تمويل إضافي وإن المستثمرين المحتملين موجودون".
واعتبر، أن محطة أكويو"تعد مشروع طاقة رئيسي بين البلدين، ومن المقرر دخول أول مفاعلات المحطة حيز التشغيل في 2023، بمناسبة الذكرى المئوية للجمهورية التركية.
ويعتبر هذا المشروع الأول من نوعه في تركيا، ويتضمن بناء 4 مفاعلات تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل منها 1200 ميغاواط بكلفة 20 مليار دولار، ويتم تنفيذ المشروع بناء على عقد البناء والتشغيل ونقل الملكية.
وفيما يتعلق بمشروع مد أنبوب الغاز من روسيا إلى تركيا السيل التركي، شدد بوتين على ضرورة الانتهاء من بناء محطة استقبال الغاز، حتى يصبح بالإمكان بدء تشغيل الأنبوب قبل نهاية هذا العام.
وتطرق أردوغان إلى مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى تركيا ودول القارة الأوروبية، قائلاً: "القسم البحري من هذا المشروع اكتمل، والأجزاء المتبقية تسير وفق الخطة المرسومة، ونسعى لإنجاز المشروع في موعده المحدد".