نوفمبر 11 2017

تركية تحوّل 4 أساور ذهبية إلى 134 بقرة، 107 من الماعز، و200 دجاجة

أنطاليا (تركيا) – بعد أن فشلت في اجتياز امتحان الوظيفة العمومية، قررت السيدة التركية فاطمة أونجل (38 عاماً) المقيمة في ولاية أنطاليا، وبكل عزيمة وإصرار وتحدٍّ، ممارسة مهنة والدتها في تربية المواشي.
وبثمن أربع أساور ذهبية لم تكن تملك غيرها، تمكنت "أونجل" من جمع ثروة حيوانية تُقدر اليوم بما يزيد عن مليون ليرة تركية ( نحو 260 ألف دولار).
وتحقيقاً لمرادها فقد باعت أونجل تلك الأساور الذهبية التي كانت بحوزتها، وبدأت العمل في تربية المواشي لتمتلك ثروة حيوانية كبيرة من البقر والماعز والدجاج.
وأوضحت أونجل أنها بدأت بالتفكير في تأسيس مشروعها الخاص بعد عدم تمكنها من العمل في مهنتها وهي المحاسبة.
وقالت: "قررت البدء بتربية المواشي لأني أحب الحيوانات من جهة ولأنها مهنة والدي أيضاً، ولتحقيق ذلك بعت أربع أساور كنت أمتلكها، واشتريت عجلًا، وكنا نرعاه أنا وزوجي، إذ وصلت إلى ما أنا فيه بفضل هذا العجل".
ولفتت إلى أنها كانت توزّع حليب أول بقرة لها بالمجان من أجل الدعاية، وأضافت "بعد ذلك بدأت ببيعه، ثم شرعت بشراء أبقار أخرى بالأرباح التي أجنيها".
وذكرت أونجل أنها تمتلك في الوقت الحالي في أرض اشترتها لغرض المشروع، 134 بقرة، و107 من الماعز، و200 دجاجة، وأكدت أنّ ربحها الشهري من بيع الحليب فقط يصل قرابة 40 ألف ليرة تركية.
وبينّت أن لديها 3 أشخاص يعملون معها حالياً، مُشدّدة على رغبتها في شراء أرض أخرى، وتوسيع مشروعها أكثر مستقبلاً بعد تقاعد زوجها.
يُذكر أنّه يوجد في عموم تركيا ما يقرب من 230 ألف مزرعة لتربية المواشي، حيث ينمو قطاع المواشي في تركيا بشكل متسارع، وتتجه البلاد لصدارة دول الاتحاد الأوروبي في هذا المجال بما يزيد عن 14 مليون رأس من الحيوانات، خلف فرنسا مباشرة التي حلّت أولى بما يُقارب 19 مليون رأس.
ولذلك فإنّ للثروة الحيوانية نصيب كبير في نمو الاقتصاد التركي، إذ وصلت كمية لحوم الدواجن المنتجة في تركيا خلال العام الماضي حوالي 2 مليون طن، واحتلت بذلك المرتبة التاسعة على المستوى العالمي.

تركية تجمع ثروة حيوانية من 4 أساور ذهب
سيدة تركية تجمع ثروة حيوانية من 4 أساور ذهب