مايو 16 2018

تزايد أعداد المهاجرين القادمين من تركيا يثير هلع الاتحاد الأوروبي

بروكسل – تتلاحق تصريحات المسؤولين الاوربيين المحذرة من عودة ظاهرة تدفق طالبي اللجوء من الأراضي التركية باتجاه اوروبا.
ويتزامن عودة هذه المشكلة المستعصية بين الطرفين مع أجواء سلبية طبعت العلاقات التركية – الاوربية لم تفلح معها القمة الأخيرة التي عقدت في فارنا في مارس الماضي.
وفي هذا الصدد، حذر الاتحاد الاوروبي الاربعاء من ارتفاع عدد طالبي اللجوء القادمين من تركيا خلال هذا العام داعيا الدول الاعضاء الى التحرك بسرعة للوفاء بوعودها لدعم قوات حدود الاتحاد.
وقالت المفوضية الاوروبية السلطة التنفيذية للاتحاد الاوروبي، ان 15 الفا و457 شخصا وصلوا عبر تركيا الى الشواطئ اليونانية والحدود البرية خلال شهر مارس وهو تسعة اضعاف عددهم في نفس الفترة من العام الماضي.
الا انها قالت ان اعداد السوريين وغيرهم لا تزال اقل بكثير من عددهم قبل اتفاق التعاون المبرم مع تركيا في 2016 التي قالت بروكسل انه لا يزال ساريا رغم التوترات الدبلوماسية مع انقرة.
وقال مفوض الاتحاد الاوروبي ديمتريس افراموبولوس انه "في السنوات الاخيرة حدث تقدم مهم في الاتحاد الاوروبي ومع الدول الشريكة لنا الا ان الوضع لا يزال هشا ولم ينته العمل بعد".
واضاف ان 6623 شخصا وصلوا الى اسبانيا في الاشهر الثلاثة الاولى من العام بارتفاع بنسبة 22 بالمئة من نفس الفترة من العام الماضي رغم ان اعداد الواصلين من ليبيا الى ايطاليا انخفضت بشكل كبير.
وقال الوزير اليوناني السابق "هذا هو السبب الذي يجعلني ادعو الدول الاعضاء الى ارسال حرس حدود ومعدات بشكل عاجل للقيام بعمليات الحدود الاوروبية وخفر السواحل".
وذكرت المفوضية ان وكالة حدود الاتحاد الاوروبي تدعم حرس الحدود الوطني حيث يتوزع نحو 1500 عنصر على طول خطوط الهجرة.
وأكدت ان الوكالة على استعداد لتعزيز وجودها على الحدود البرية اليونانية التركية وعرضت زيادة بمعدل ثلاثة اضعاف لعدد العناصر المنتشرين على الحدود البرية بين اليونان والبانيا ومقدونيا التي لوحظ فيها زيادة لاعداد المهاجرين مؤخرا.

حذر الاتحاد الاوروبي الاربعاء من ارتفاع عدد طالبي اللجوء القادمين من تركيا خلال هذا العام
حذر الاتحاد الاوروبي الاربعاء من ارتفاع عدد طالبي اللجوء القادمين من تركيا خلال هذا العام

وقالت المفوضية انها تتفاوض على اتفاقات مع دول غرب البلقان غير الاعضاء في الاتحاد الاوروبي للسماح للوكالة بمساعدتهم على إدارة حدودهم.
الا انها حذرت من ان الوكالة لا تفي سوى بنصف الاحتياجات التشغيلية بسبب "الثغرات المستمرة والكبيرة في العناصر والمعدات".
وبالنسبة لميزانية الاتحاد للاعوام 2021 الى 2027 فقد اقترحت المفوضية زيادة كبيرة في التمويل لادارة الحدود وتعزيز قوة الحدود لتصل الى 10 الاف عنصر.
 وقالت المفوضية ان اعداد الافارقة وغيرهم الواصلين من ليبيا ومتوجهين الى ايطاليا انخفض بنسبة 77% خلال نفس الفترة من العام الماضي.
ووقع الاتحاد الاوروبي مع ليبيا صفقة مساعدات مقابل التعاون.
وتتعرض اوروبا لأسوأ موجة مهاجرين منذ الحرب العالمية الثانية، الا انها خفضت اعداد من تستقبلهم منذ وصول 1,2 مليون شخص الى دول الاتحاد.
وخلال صيف 2015 كان نحو الف شخص يصلون يوميا الى اليونان.
ويكثف الاتحاد الاوروبي من جهوده للحد من الهجرة للتكتل ، بعد أن وصل أكثر من مليون شخص إلى هناك في عام 2015.
 ورغم ذلك، زاد عدد المهاجرين في الاشهر الاخيرة، على طول طرق الهجرة من تركيا، بشكل خاص.