تشكيك أميركي بالاستنتاجات التركية المتعلقة بمقتل خاشقجي

سنغافورة – شكّكت الولايات المتحدة الأميركية على لسان مستشار الأمن القومي جون بولتون بطريقة غير مباشرة بالاستنتاجات التي توصلت إليها تركيا فيما يتعلق بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول الشهر الماضي. 

وصرح جون بولتون بأن من استمعوا لتسجيل مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في تركيا الشهر الماضي قالوا إنه لا يتضمن ما يشير إلى علاقة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالحادثة.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء اليوم الثلاثاء عنه القول للصحفيين في سنغافورة، حيث يشارك في قمة إقليمية، إنه لم يسمع التسجيل بنفسه.

وردا على سؤال عما إذا كان التسجيل يشير إلى صلة ولي العهد السعودي، قال بولتون: "ليس ذلك هو الاستنتاج الذي خلُص إليه من استمعوا له، وبالتأكيد هذا ليس موقف الحكومة السعودية".

وشدد على أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد على ضرورة كشف كل الملابسات المتعلقة بالقضية.

من جانبها، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم عن ثلاثة أشخاص مطلعين على التسجيل أن عضوا من الفريق الذي نفذ عملية قتل خاشقجي قال لرئيس له عبر الهاتف "أبلغ رئيسك" بأنه تم تنفيذ المهمة.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت أن بلاده أطلعت الرياض وباريس وبرلين ولندن وواشنطن وغيرها على التسجيلات المرتبطة بجريمة قتل الصحافي السعودي في قنصلية بلاده في إسطنبول الشهر الماضي، دون أن يقدم تفاصيل بشأن فحوى هذه المواد.

وصرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الاثنين لقناة "فرانس 2" التلفزيونية بأن "لا علم" له بأي معلومات قدمتها تركيا في هذه القضية.

وردا على سؤال حول احتمال كذب أردوغان بهذا الشأن، قال الوزير الفرنسي إن الرئيس التركي يمارس "لعبة سياسية خاصة في هذه القضية".

وأثارت تصريحاته حفيظة أنقرة، وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن "وزير الخارجية الفرنسي تجاوز الحدود. عليه أن يتعلم كيفية مخاطبة رئيس دولة. إن اتهام رئيسنا بممارسة لعبة سياسية هو وقاحة كبيرة".

وأضاف جاويش أوغلو الاثنين "أعلم بان استخباراتنا سلمت في 24 أكتوبر كل العناصر، بما فيها تسجيل صوتي، للاستخبارات الفرنسية بناء على طلبها".

وتابع أن "وقاحة وزير الخارجية الفرنسي واتهاماته تحض على التفكير. ماذا وراء ذلك؟ هل يسعون الى طمس هذه الجريمة؟. قريبا سيمضي هؤلاء الناس وصولا الى نفي (وقوع) جريمة خاشقجي التي أقرت بها السعودية".

وفي وقت سابق، قال مدير الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين التون لفرانس برس "نعتبر أنه من غير المقبول اتهام الرئيس أردوغان بممارسة لعبة سياسية".

وفي وقت لاحق، أشارت وزارة الخارجية الفرنسية الى وجود "سوء فهم" بشأن تصريحات لودريان.

وأوضحت ان الوزير كان يريد القول إنه لم يتلق معلومات تركية تسمح بكشف "الحقيقة الكاملة" في قضية خاشقجي.