مايو 08 2018

تصدير غواصات لتركيا يثير جدلاً جديداً في الأوساط السياسية الألمانية

برلين – في وقت تعيش فيه العلاقات التركية – الالمانية أجواء غير مستقرة بسبب تقاطعات في المواقف السياسية واستراتيجية كلتا الدولتين الا أن التعاون في الميدان العسكري لا يبدو انه سوف يتأثر كثيرا من تلك الأجواء السلبية القائمة.
وكشف تقرير إعلامي أن الحكومة الألمانية لا تزال تسمح بتوريد أجزاء غواصات إلى تركيا.
ونقلت شبكة ايه دي ار الألمانية الإعلانية ذلك اليوم الثلاثاء عن رد وزارة الاقتصاد الألمانية على استجواب من الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني.
وجاء في الرد أن مجموعة تيسن كروب الألمانية للأنظمة البحرية حصلت في عام 2009 على ما يسمى بتصاريح تصنيع لست غواصات لصالح البحرية التركية.
وتبني المجموعة الألمانية غواصات حاليا بالتعاون مع شركة تركية.
وبحسب التقرير الإعلامي، بدأت الشركتان بالبناء لغواصة لكل منها في أعوام 2015 و2016 و.2017 وتولت الحكومة الاتحادية لذلك مسؤولية ضمانات تصدير بقيمة تبلغ 5ر2 مليار يورو في .2011 وفي عام 2017 تم إصدار تصريح
لتصدير أجهزة قياس ضغط وكابلات لصالح نظام إنقاذ وأجزاء لأجهزة تحديد الموقع تحت الماء وكذلك معدات مسبار عمق.
وانتقدت النائبة البرلمانية عن حزب اليسار سيفيم داجديلين ذلك وأشارت إلى أنه "أمر غير مسؤول على الإطلاق أن تسمح الحكومة الاتحادية بمواصلة تسليح البحرية التركية من خلال توريد أجزاء لبناء غواصة".

النائبة البرلمانية عن حزب اليسار الالماني سيفيم داجديلين هي من اشد المنتقدين لسياسات الحكومة التركية
النائبة البرلمانية عن حزب اليسار الالماني سيفيم داجديلين هي من اشد المنتقدين لسياسات الحكومة التركية

والنائبة البرلمانية داجديلين من أصول تركية – كردية هي من اشد المنتقدين لسياسات الحكومة التركية وللرئيس التركي رجب طيب اردوغان ولسياسات حكومته وسياسات حزب العدالة والتنمية في البرلمان الألماني وهي لطالما وصفته بعدة صفات من بينها راع للإرهاب.
وكان اعلن عن توليها مؤخرا قيادة المجموعة البرلمانية الألمانية-التركية في البرلمان الألماني. 
ويتهمها مسؤولون من حزب العدالة والتنمية التركية بدعم حزب العمال الكردستاني المحظور في ألمانيا أيضا بصفته منظمة إرهابية.
وكانت قد صرحت في وقت سابق انه "يتعين وقف التعاون الامني والعسكري مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان فورا"، وذلك في معرض انتقادها للسياسة التركية في قمع الحريات.
واضافت: "يتضح باستمرار أن ما يهم أردوغان فقط هو ترسيخ حكم استبدادي في تركيا، الاعتداءات واسعة النطاق على حرية الرأي والصحافة في تركيا تتفاقم من دون رادع".
ولم تسافر داجديلين منذ أعوام إلى تركيا لأنها تتخوف من اعتقالها هناك.
وكان توريد دبابات المانية من طراز ليوبارد لتركيا ابان العملية العسكرية التركية على الشمال السوري قد اثار جدلا عميقا في الأوساط السياسية الألمانية وأكد خبير أسلحة في الجيش الألماني أن القوات المسلحة التركية استخدمت فعليا تلك الدبابات في عمليتها العسكرية ضد مسلحين أكراد في منطقة عفرين شمالي سورية أيضا.
وذكر الخبير في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية في برلين أن صور العملية العسكرية تظهر فيها دبابات من طراز "ليوبارد 2 إيه 4" المنتجة في ألمانيا.
يذكر أن تركيا استخدمت من قبل دبابات من طراز "ليوبارد 2" خلال مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في سورية.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية إنه لم يتسن حتى الآن التأكد من صحة التوقيت الذي ألتقطت فيه الصور.
يشار إلى أن الانتقاد لصادرات أسلحة أخرى لتركيا تزايد بعد دخول القوات التركية في سورية من أجل مكافحة ميليشيات وحدات حماية الشعب الكردي في يناير الماضي.