فبراير 26 2018

تطورات الحملة العسكرية التركية على الشمال السوري من وجهة نظر كردية

القاهرة - قلل روجهات روج، مسؤول المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعب في مدينة عفرين، من حجم وأهمية التقدم الذي حققته القوات التركية في المدينة الواقعة شمال غرب حلب على مدار الأيام الماضية ، مشددا على أن هذا التقدم التركي لم يتحقق إلا ببعض الجيوب، وأن وحدات الحماية لا تزال بموقع المنتصر حتى اللحظة الراهنة
وأوضح روج، في اتصال مع وكالة الأنباء الألمانية "بالنسبة لتقدم الأتراك ليس هناك تقدم حقيقي سوى في بعض الجيوب ...وهناك مناطق أخرى لا يستطيعون الثبات فيها، على الرغم من مرور 38 يوما من الهجوم".
ونفى القيادي الكردي بشدة ما يتردد في هذا الإطار عن أن هذا التقدم التركي يعود بدرجة كبيرة لاقتصار خبرة ومهارة مقاتلي وحدات الحماية على حرب العصابات داخل المدن فقط، وبالتالي لم يستطيعوا في حرب شبه نظامية ومباشرة كالدائرة الأن بينهم وبين القوات التركية من الثبات والمحافظة على خطوط دفاعهم الأولى.
 وأشار الى اعتماد الجيش التركي بنسبة كبيرة على سلاح الطيران لتخوف مقاتليه وكذلك مقاتلي الفصائل السورية المسلحة المتحالفة معه من مواجهة عناصر وحدات الحماية على نحو مباشر .

وحدات حماية الشعب الكردي تواجه تقدم الجيش التركي بحسب تصريحات المسؤول  الاعلامي
وحدات حماية الشعب الكردي تواجه تقدم الجيش التركي بحسب تصريحات المسؤول الاعلامي

وقال "ان الجيش التركي يستخدم في هجومه الطيران بنسبة 70%،إضافة إلى المدافع والدبابات، وهذا يدل على خوفه من العمليات التي يقوم بها مقاتلينا ورغم ذلك، ومع استخدام كل هذه الأسلحة، فشل في تحقيق أهداف حملته حتى الآن ....وعناصرنا ينفذون عمليات عسكرية واسعة في مناطق حدودية استطاع الأتراك السيطرة عليها مؤخرا" على حد زعمه.
وأضاف"حالياً ،ونحن نتحدث، هناك أكثر من 10 طائرات تركية تحوم في سماء المنطقة، وعناصرنا يتصدون لها وكما يعلم الجميع استطعنا من قبل أسقاط أكثر من مروحية تابعة للجيش التركي في قرية (قدي) في راجو واعترف الأتراك بذلك".
وتابع "واليوم هناك حديث عن إرسال تركيا للمزيد من التعزيزات لعفرين تركيا منذ شهر ترسل التعزيزات وهذا يدل على خسائرها الكبيرة في الجنود والعتاد".
وأضاف" أما تصاعد الحرب التركية في الأيام الأخيرة فهو راجع للخسائر الكبيرة التي لحقت بالأتراك والفصائل الموالية لهم وكذلك يتعلق بانزعاج الداخل التركي من إطالة الحرب دون الوصول إلى أهدافها التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بداية الهجوم على عفرين ، الرجل وجيشه يحاولان استغلال الصمت الدولي تجاه ما يفعله ضد شعب عفرين قبل حدوث التغيرات على الصعيد الدولي وانهيار اتفاقياته مع روسيا والأطراف الأخرى".
وذكر روج" اما لمن يتساءلون عن مكاسبنا جراء دخول الوحدات الشعبية لعفرين فنقول لهم ، نحن سوريون ونكسب من أي سوري يشاركنا في صد الهجوم التركي".
وشدد القيادي على أن" جميع عناصر وحدات الحماية ستواصل كما قررت منذ البداية المقاومة بكل ما تملك حتى هزيمة الجيش التركي وإلى اللحظة الراهنة نحن منتصرون"على حد زعمه.