Tiny Url
http://tinyurl.com/ycm3c2og
أحوال تركية
ديسمبر 04 2018

تقرير أوروبي يرصد زيادة نزلاء السجون في تركيا

صنّف مجلس أوروبا تركيا من بين الدول ذات الكثافة العالية في السجون، وذكر في تقرير حديث أن السنوات العشر ما بين 2005 و2015 قد شهدت زيادة قدرها 191 بالمئة في عدد النزلاء.
وقال التقرير الذي حمل عنوان "السجون في أوروبا في الفترة بين 2005 و2015) إن عدد النزلاء في سجون تركيا في عام 2005 كان يبلغ 76 سجينا لكل 100 ألف نسمة، لكن هذا الرقم – بحسب التقرير – قفز إلى 220 نزيلا لكل 100 ألف نسمة عام 2015.
ورصد التقرير حالة السجون والنزلاء خلال العقد المشار إليه في سبع وأربعين دولة أعضاء في مجلس أوروبا، وهو أحد مؤسسات الاتحاد الأوروبي.
ووفقا للمعلومات التي تم جمعها خلال البحث، فإن السبب الأساسي لهذه الزيادة في عدد نزلاء السجون بتركيا يتمثل على ما يبدو في التغييرات القانونية التي تم إدخالها على القانون الجنائي، وهي تعديلات أدت إلى تعقيد الحالات التي يمكن فيها للسجين الحصول على إطلاق سراح مشروط.
ووفقا للتقرير فإن نسبة من أودعوا السجون خلال الفترة بين 2005 و2014 زادت بنسبة 45 بالمئة. ففي عام 2005، أودع السجون 167 شخصا من بين كل 100 ألف نسمة، بينما وصل هذا العدد إلى 241 سجينا عام 2014.
ووفقا للتقريرا، فإن تركيا تنفق 1.7 مليار يورو سنويا على السجون.
يتبين من الدراسة أيضا أن عدد الأماكن في المؤسسات العقابية في تركيا خلال الفترة من 20005 وحتى 2015 قد زاد بنسبة 144 بالمئة.
ففي عام 2005، كان عدد هذه الأماكن يبلغ 70.131، بينما قفز هذا الرقم إلى 171.267 عام 2015.
ووفقا للمعلومات التي تم توفيرها خلال فترة الدراسة، فإن الزيادة سببها تشييد مؤسسات عقابية جديدة في البلاد.
وخلال الفترة ذاتها، ارتفع عدد نزلاء السجون بنسبة 220 بالمئة، إذ وصل هذا العدد إلى 173 ألفا و522 عام 2015 بعد أن كان 54 ألفا و296 فقط عام 2005.
تطلب هذا على ما يبدو زيادة في عدد الأطقم العاملة في السجون فزاد هذا الرقم بنسبة 92 بالمئة خلال الفترة ذاتها.
ففي عام 2005، كان عدد العاملين في السجون التركية يبلغ 24 ألفا و432 شخصا، ثم ارتفع هذا الرقم إلى 49 ألفا و916 عام 2015.
وخلال الفترة نفسها، ارتفع عدد أفراد أطقم الحراسة بنسبة 91 بالمئة. ووصل هذا العدد إلى 38 ألفا و728 شخصا عام 2015 مقابل 20 ألفا و288 عام 2005.
وخلال الفترة من 2009 وحتى 2014، زاد عدد المطلق سراحهم من السجون بنسبة 60 بالمئة، فقال التقرير إن 137 شخصا من بين كل 100 ألف خرجوا من المؤسسات العقابية عام 2009، قبل أن ترتفع هذه النسبة لتبلغ 220 عام 2014.
نقطة أخرى تناولها التقرير وتتعلق بأعمار نزلاء السجون، حيث تبين أن السجون التركية باتت تحوي نزلاء أصغر سنا خلال الفترة بين 2005 و2015.
وقال التقرير إن معدل أعمار نزلاء السجون تراجع بنسبة 6 بالمئة على مدى السنوات العشر المشار إليها.
ذكر التقرير كذلك أن عدد النزلاء الأجانب تراجع بنسبة 5 بالمئة.
كما قلت حالات الانتحار بين نزلاء السجون بنسبة 37 بالمئة.
أما طول فترات الاحتجاز فزاد بنسبة 343 بالمئة. نسبة أخرى طرأت عليها زيادة ملحوظة وتمثلت في عدد النزيلات في السجون الذي ارتفع بنسبة 9 بالمئة.
وزادت حالات الوفاة داخل السجون بنسبة تزيد على 150 بالمئة.
يُظهر التقرير أيضا أن عدد النزلاء القابعين في السجون دون صدور حكم نهائي بحقهم قد تراجع بنسبة 61 بالمئة.
ففي عام 2005، لم يصدر حكم نهائي بحق 55 بالمئة من المساجين، بينما انخفضت هذه النسبة إلى 22 بالمئة فقط وصولا إلى عام 2015.