مايو 11 2018

تكتيكات "الشعب الجمهوري" والمعارضة التركية تثير غضب "الحركة القومية"

أنقرة - انتقد زعيم حزب "الحركة القومية" التركي، دولت بهجه لي، عودة 15 نائبًا من حزب "الشعب الجمهوري" المعارض، بعد مرور 18 يوماً على انتقالهم منه إلى حزب "إيي"، لتمكين الأخير من المشاركة في الانتخابات المقبلة.
وفي سلسلة تغريدات عبر "تويتر" الخميس، وصف "بهجه لي" تصرف نواب "الشعب الجمهوري" بأنه يشكل "إنكارًا للإرادة الوطنية"، وسابقة في تاريخ البلاد السياسي.
وتابع: "هؤلاء الذين نواجههم ليسوا أبطال الديمقراطية، إنما قتلتها".
وفي وقت سابق من يوم الخميس، أعلن النواب الـ 15 عودتهم إلى حزبهم الأصلي.
وتأتي عودة النواب الـ 15، عقب إصرار "ميرال أقشنر"، زعيمة "إيي" الحزب الصالح، الترشح للانتخابات الرئاسية من خلال جمع تواقيع 100 ألف مواطن على الأقل، وليس بواسطة امتلاك كتلة برلمانية تؤهلها لذلك.
ويشغل الحزب الجديد (تأسس في أكتوبر 2017)، 5 مقاعد برلمانية، فيما يشترط القانون على الأحزاب امتلاك 20 مقعدًا على الأقل للتمكن من التقدم بمرشح عنها في الرئاسيات، أو الحصول على تواقيع 100 ألف مواطن.
وفي 18 أبريل الماضي، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان، قبول مقترح لحزبي "العدالة والتنمية"، الذي يرأسه، و"الحركة القومية"، بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 يونيو 2018، بدلًا من نوفمبر 2019.
وفي 20 من ذات الشهر، أقرّت الجمعية العامة للبرلمان، بأغلبية النواب، مقترح تقديم تاريخ الانتخابات.
ونظمت تركيا، في أبريل 2017، استفتاءً شعبيًا، خلص إلى إقرار تعديلات دستورية تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، وزيادة عدد النواب، وخفض سن الترشح للانتخابات البرلمانية.
من جهة أخرى قال متحدث حزب "العدالة والتنمية" التركي، ماهر أونال، الخميس، إن الحزب سيعلن برنامجه الانتخابي، في 25 مايو الجاري.
وأضاف، خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة أنقرة، أن الحزب سيختتم، السبت المقبل، مقابلات مع 7 آلاف و340 شخصا تقدّموا للترشح عن الحزب في الانتخابات البرلمانية المقررة في 24 يونيو المقبل.
وأوضح أونال أن الحزب سيعقد اجتماعا في 25 مايو الجاري للتعريف بمرشحيه للانتخابات، وسيعلن في اليوم نفسه عن برنامجه الانتخابي.
وكانت تعليقات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال فيها إنه سوف يتنحى عن منصبه إذا قال الشعب التركي "انتهى"، قد أثارت اتجاها عالميا على تويتر بدأته المعارضة.
وكان أردوغان قد قال لأعضاء من حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة في خطاب ألقاه الثلاثاء، قبل سبعة أسابيع من موعد إجراء انتخابات مبكرة :"إذا قال شعبنا في يوم من الأيام /تمام/، فعندئذ فقط سوف نتنحى".
وجرى إطلاق الوسم بكلمة "تمام" /وتعنى انتهى بالتركية/ على تويتر على هيئة حروف منفصلة "T A M A M" ، وحصل على أكثر من مليون تغريدة، وفقا لإحصاء داخلي على تويتر.
لكنّ الحكومة التركية ومسؤولون رئاسيون زعموا أنّ الوسم (الهاشتاج) الذي أطلقته المعارضة وانتشر بشدة على تويتر خلال يوم واحد "تلاعب" أطلقته "حسابات مزيفة".