مارس 05 2018

تهديدات إرهابية محتملة تُغلق السفارة الأميركية في تركيا

 

إسطنبول - أعلن مكتب حاكم أنقرة الاثنين أنّ السلطات التركية عززت من التدابير الأمنية في أنحاء العاصمة؛ وذلك للتصدي لأي اعتداء محتمل، بعد أن أغلقت السفارة الأميركية أبوابها بسبب وجود "تهديد أمني".
في غضون ذلك، صدر بيان عن النيابة العامة في أنقرة كشف أن قوات الأمن التركية ألقت القبض على 12 من بين 20 شخصاً يشتبه بانتمائهم لتنظيم داعش، صدرت بحقهم أوامر توقيف من قبل النيابة في أنقرة.
وأضاف البيان، أن فرقا من شعبة مكافحة الإرهاب، ألقت القبض على 12 من المشتبه بهم، كلهم أجانب خلال عملية أمنية، دون ذكر جنسياتهم.
وأوضح البيان أن أوامر إلقاء القبض على المشتبه بهم، جاءت بعد ثبوت أنشطتهم بتجنيد مقاتلين في التنظيم الإرهابي، ووجود صلات لهم مع عناصر التنظيم في المناطق التي يُسيطر عليها.
وأوضح مكتب حاكم أنقرة أنه تلقى معلومات استخباراتية من مصادر أميركية بشأن تهديدات إرهابية محتملة، وأنه تم تشديد الإجراءات الأمنية حول السفارة، وفي الأماكن التي يرتادها مواطنون أميركيون في العاصمة التركية.
وأعلنت البعثة الأميركية الليلة الماضية أنّ السفارة في أنقرة أبلغت "المواطنين الأميركيين بأن السفارة الأميركية في أنقرة ستكون مغلقة أمام الجمهور في الخامس من مارس 2018 بسبب وجود تهديد أمني. وستقوم السفارة بإعلان إعادة فتحها حالما يتم استئناف الخدمات".
وكانت العاصمة التركية شهدت موجة من الهجمات عامي 2015 و2016 أسفرت عن مقتل المئات. فيما شهدت السفارة الأميركية في تركيا اعتداءً انتحاريا في 2013.
وقالت السفارة الأميركية في أنقرة على موقعها على الانترنت إنها "ستغلق أبوابها أمام العموم الاثنين بسبب تحذير أمني"، موضحة أنها ستعلن عن إعادة فتح أبوابها عند استئناف عملها. ولم يحدد بيان السفارة طبيعة التهديد أو مصدره.
وأضاف البيان أنه خلال هذه الفترة، سيتم توفير خدمات الطوارئ فقط. ولا تعتبر الخدمات الروتينية، مثل تجديد جوازات السفر، بما في ذلك جوازات السفر المفقودة أو المسروقة، وتقارير الولادة في الخارج، وخدمات التوثيق، حالات طوارئ.
ونصحت السفارة الأميركية رعاياها في تركيا بتجنب الحشود الكبيرة ومبنى السفارة والحرص على أمنهم عند زيارة المواقع السياحية الشهيرة والأماكن المزدحمة.