توتر قبل افتتاح مسجد كولونيا، وأردوغان يُطالب ميركل باعتقال 69 شخصا

إسطنبول / برلين / كولونيا (ألمانيا) – لا يبدو أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سوف يتخلى عن سياسته الداخلية وقبضته الحديدية تجاه مُختلف المُعارضين حتى مع زيارته القائمة لألمانيا وسط انتقادات مُتزايدة لملف حقوق الإنسان الذي حرم تركيا حتى اليوم من عضوية الاتحاد الأوروبي ومن الفوز بتنظيم كأس أوروبا 2024 لكرة القدم.
وعشية زيارته التي بدأها الخميس، تسلمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل منّه قائمة جديدة بأسماء 69 شخصا يشتبه في صلتهم بالإرهاب، بينما كانت ميركل قد أكدت مُجدّدا أنها ستثير أيضا قضايا حقوق الإنسان والسجناء الحساسة معه.
وذكرت صحيفة "يني أكيت" التركية المقربة من الحكومة في عددها الصادر اليوم الجمعة أن القائمة تضم أفرادا تبحث عنهم تركيا بتهم تتعلق بالإرهاب.
وأوضحت الصحيفة أن هؤلاء الأفراد وجدوا ملاذا في ألمانيا، مثل الصحفي جان دوندار.
وبحسب التقرير، تطالب تركيا "بشدة" بتسليم الأفراد التسعة وستين. وتتضمن القائمة بيانات بعناوين هؤلاء الأفراد في ألمانيا وصورا تظهر دخولهم وخروجهم من منازلهم.
ولم يرد تأكيد بذلك حتى الآن من الجانب الألماني.
وضمت القائمة، التي حصلت الصحيفة على نسخة منها، أكاديميا معروفا وأشخاص يشتبه أنهم انقلابيون، مثل عادل أوكسوز.
وكانت تركيا طلبت من ألمانيا في يونيو الماضي معلومات بشأن محل إقامة أوكسوز، المشتبه في أنه شخصية مقربة للغاية من الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، الذي تحمله الحكومة التركية مسؤولية محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي وقعت في يوليو 2016.

 

وألغى الصحفي التركي المدان في تركيا بتهمة التجسس وإفشاء أسرار الدولة، جان دوندار، حضوره للمؤتمر الصحفي المقرر عقده بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين اليوم الجمعة.

الصحفي جان دوندار
الصحفي التركي المدان في تركيا بتهمة التجسس وإفشاء أسرار الدولة، جان دوندار، ألغى حضوره للمؤتمر الصحفي المقرر عقده بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين اليوم الجمعة

 

مسجد كولونيا.. محور توترات مُتزايدة
حظي المسجد المركزي المقرر أن يفتتحه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مدينة كولونيا الألمانية خلال زيارة رسمية بدأت اليوم الجمعة للبلاد، باهتمام إعلامي أكثر مما حظي به مسجد آخر في ألمانيا، وذلك منذ الموافقة على إنشائه قبل عشر سنوات.
ومن المقرر أن يفتتح أردوغان رسميا غدا السبت المسجد الذي يعد الأكبر في ألمانيا، حيث يصل ارتفاع مآذنه إلى 55 مترا.
وثار جدل واسع مع انطلاق العمل في المجمع الخرساني والزجاجي في عام 2009.
وكان الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية (ديتيب)، التابع للحكومة التركية، والذي يمول المشروع، طرد المهندس المعماري، بول بوم في عام 2011، وجاء ذلك بعد أن تضاعفت تكاليف المشروع إلى 34 مليون يورو (40 مليون دولار)، وثمة أنباء ترددت حول ظهور مئات المشكلات الخاصة بتنفيذ العقد.
غير أن بوم رفض مزاعم بأنه المسؤول عن زيادة التكاليف، قائلا إن أنقرة طالبت مرارا بتعديلات أدت إلى زيادة التكاليف.
وواجه المسؤول الذي خلف بوم انتقادات.
وتأجل الافتتاح الرسمي للمسجد مرارا، رغم أنه كان مقررا في الأصل في عام 2012.
ويتم استخدام المسجد الآن، دون افتتاح رسمي، منذ أشهر، حيث يصلي الناس تحت قبة المسجد منذ صيف عام 2017.
ويضم الموقع مكاتب تابعة لاتحاد "ديتيب" ومكتبة ومحال تجارية، لخدمة المستهلكين المسلمين.
وفي وقت سابق اليوم الجمعة، استقبل الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير نظيره التركي رجب طيب أردوغان بمراسم عسكرية في مستهل زيارته الرسمية لألمانيا.
ومن المنتظر أن يجري الرئيسان محادثات عقب توقيع أردوغان في سجل ضيوف قصر "بيليفو" الرئاسي في العاصمة برلين.
ومن المقرر أن يلتقي أردوغان اليوم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على مأدبة غداء، وذلك قبل أن يتوجه إلى قصر بيليفو لحضور مأدبة رسمية في المساء.
وزار أردوغان ألمانيا عندما كان رئيسا للوزراء، ورئيسا لتركيا في أكثر من 12 مناسبة، ولكن هذه هي أول زيارة رسمية له بمراسم تكريم عسكرية كاملة.
مسجد كولونيا المركزي... محور توترات قبل افتتاح أردوغان له

احتجاجات في برلين

وعقب وصول الرئيس التركي إلى برلين شهد عدد من أحياء العاصمة الألمانية ليلة الخميس/الجمعة وقائع حرق لإطارات سيارات وحاويات قمامة. وبحسب بيانات الشرطة، لم يتضح بعد ما إذا كانت تلك الوقائع لها علاقة بالزيارة.
وفي حي كرويتسبرج خرجت مساء أمس مظاهرة لم يتم الإبلاغ عنها لدى السلطات من قبل. وشارك فيها ما يتراوح بين 100 و 150 فردا من مُعارضي أردوغان.
ومن المنتظر تنظيم الاحتجاج الأكبر من بين عدد من الاحتجاجات المخططة عقب ظهر اليوم.
وتتخذ السلطات الألمانية تدابير أمنية من الدرجة الأولى في الحي الحكومي ببرلين وحول فندق "أدلون" عند بوابة براندنبورج التاريخية، حيث يقيم أردوغان. ويشارك في التأمين نحو 4200 ألف شرطي.
وتم إغلاق المحيط المتواجد فيه أردوغان بالكامل، ونشر قناصة في محيط فندق "أدلون"، وحظر تحليق الطائرات الخاصة والطائرات بدون طيار فوق برلين حتى ظهر غد السبت.

 

المؤبد لتركيين وألمانية
من جهة أخرى، قضت محكمة ألمانية بسجن تركيين وألمانية مُنحدرة من أصول تركية مدى الحياة بتهمة قتل رجلي أعمال.
ووجدت المحكمة الابتدائية في مدينة فرانكنتال جنوب غربي ألمانيا أنّ المتهين الثلاثة مذنبون بتهمة ارتكاب جرائم خطف وابتزاز أفضت إلى الموت.
وكان الرجلان /39 و50 عاما/ والألمانية المنحدرة من أصول تركية /44 عاما/ قد استدرجوا رجلي أعمال منحدرين من مدينتي برول ولودفيجسهافن الألمانيتين واحتجزوهما نهاية عام 2016 داخل مستودعات بغرض الابتزاز المالي، ثم قاموا بقتلهما خنقا.
وتبين للمحكمة جسامة الجرم الذي ارتكبه المتهمون الثلاثة، ما يعني أنه من المستبعد أن يحصل المتهمون على إطلاق سراح مبكر عن 15 عاما.
كما قضت المحكمة بالحبس الاحترازي للمتهم الذي يبلغ من العمر 50 عاما عقب إتمام عقوبته.