فبراير 21 2018

توثيق العلاقات التركية – القطرية بمزيد من الاتفاقيات التجارية

الدوحة - انطلقت أعمال ملتقى الأعمال القطري التركي ، في العاصمة القطرية الدوحة، بالتعاون بين مجلس المصدرين الأتراك وغرفة قطر. 
ويشارك في المؤتمر 38 مصدراً تركياً من مجالات قطاع الأعمال المختلفة كمواد البناء، والمعدات الكهربائية والإلكترونية، والأثاث، والمعدات الزراعية، والملابس، والمواد الغذائية، والسيارات وقطع غيارها، وتغذية الطفل، ومنتجات التمريض الطبية ليشهد توقيع العديد من الاتفاقيات التجارية. 
وقال عضو مجلس إدارة مجلس المصدرين الأتراك، أحمد غولش، إن المجلس يضم حوالي 71 ألف شركة تركية تعمل في مجال التصدير، وأن هدف الملتقى تعزيز علاقات التعاون مع الجانب القطري.
وعبر غولش، في كلمة له خلال الملتقى، عن رغبة رجال الأعمال الأتراك في التعرف على السوق القطرية، التي تشهد طفرة في مجال البنية التحتية والإنشاءات، استحقاقاً لرؤية قطر 2030 ومونديال 2022.وتطورت العلاقات القطرية التركية وسجلت نمواً متسارعاً؛ ما دفع القطاع الخاص في البلدين لاغتنام الفرصة وتعزيز أواصر التعاون، وبناء تحالفات تجارية.
وقال نائب رئيس غرفة قطر، محمد بن أحمد بن طوار الكواري، خلال كلمته الافتتاحية، إن "عدد الشركات التركية في السوق القطرية يزيد عن 205 شركات".
ومن إجمالي العدد، هناك 186 شركة مشتركة يساهم فيها رأس المال القطري إلى جانب نظيره التركي، بخلاف 19 شركة بملكية كاملة لرأس المال التركي. 
وأضاف الكواري أن "حجم المشروعات التي تنفذها شركات مقاولات تركية في قطر تبلغ 11.6 مليار دولار".

تعد قطر من أكبر المشترين للأصول المالية في السوق التركية بينما يبلغ حجم استثمارات الشركات التركية العاملة في قطر نحو 14 مليار دولار
تعد قطر من أكبر المشترين للأصول المالية في السوق التركية بينما يبلغ حجم استثمارات الشركات التركية العاملة في قطر نحو 14 مليار دولار

بدوره، أكد السفير التركي في الدوحة، فكرت أوزر، وجود تنسيق بين حكومتي البلدين في أعقاب الحصار الذي فرض على دولة قطر، بما ساهم في تدارك آثار الحصار في فترة قصيرة.
وبين أوزر أن "الصادرات التركية إلى قطر ارتفعت، خلال العام الماضي، متخطية 650 مليون دولار مقابل 264 مليون صادرات قطرية إلى تركيا".
يُذكر أنّه بلغت قيمة الصادرات التركية إلى قطر 421 مليون دولار، خلال 2016. وزدادت قيمة الصادرات 84 في المئة على خلفية المقاطعة التي تواجهها قطر من دول خليجية، لتصل إلى 165 مليون دولار خلال 3 شهور فقط، وتهدف تركيا لزيادة هذا الرقم 4 أضعاف خلال 2018.
من جهته قال رئيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك عبد الرحمن كآن، إن إجمالي قيمة واردات قطر تصل إلى 5 مليارات دولار، لافتا إلى أن تركيا تطمح في أن يكون نصيبها من ذلك 2 – 3 مليارات دولار على الأقل.
وأشار كآن إلى أن المعرض يهدف إلى تأسيس روابط أقوى بين تركيا وقطر، والمساهمة في تحقيق هدف الصادرات التركية لعام 2023، وسيشارك فيه حوالي 150 شركة من مجالات البناء والأثاث والأغذية والطاقة وغيرها.
وكان الجانبان قد وقعا على عقد مشروع إنشاء خط الخور السريع ( شمال شرقي قطر) بتكلفة تبلغ نحو مليارين و80 مليون دولار.

اقتصاديا، بلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا وقطر مليار و300 مليون دولار في العام الماضي، في ظل توقعات بتصاعد هذا الحجم، في ظل التعاون المتنامي بين البلدين.
ويبلغ حجم استثمارات الشركات التركية العاملة في قطر نحو 14 مليار دولار، فيما تعد تركيا وجهة اقتصادية مهمة للدوحة، حيث تحتل الاستثمارات القطرية في تركيا المرتبة الثانية من حيث حجمها حيث تبلغ نحو 20 مليار دولار، وتتركز تلك الاستثمارات في قطاعات الزراعة والسياحة والعقار والبنوك.
وعلى الصعيد المالي والمصرفي ، تعد قطر من أكبر المشترين للأصول المالية في السوق التركية مؤخراً، فقد استحوذ “بنك قطر الوطني” في ديسمبر 2015 على حصة بنك اليونان الوطني “فينانس بنك” في تركيا والبالغة 99.81% مقابل 2.94 مليار دولار.
كما يمتلك البنك التجاري القطري حصة قدرها 75% من (ألترناتيف بنك) التركي ، واستحوذ بنك الاستثمار "كيو إنفست"على كامل أسهم "إرغو بورتفوي"، إحدى أضخم شركات إدارة الأصول الإسلامية وأسرعها نمواً في تركيا.