يناير 16 2018

توقعات بازدياد الإقبال على منتجعات ينابيع المياه المعدنية الحارة في تركيا

 

بورصة (تركيا) - توقع مسؤولون محليون ورؤساء نقابات وشركات سياحية في تركيا، بأن تشهد الفنادق التي تضم منشآت الينابيع الحارة في البلاد إقبالًا كبيرًا، خلال عطلة نصف السنة الدراسية.
وقال رئيس بلدية كوتاهية، كامل ساراج أوغلو، إن "الفنادق التي تضم منشآت الينابيع الحارة في مركز وأقضية الولاية، شهدت إقبالًا قبيل العطلة نصف السنة الدراسية في المدارس والجامعات التركية".
وأشار ساراج أوغلو، إلى أن "نسبة الحجوزات وصلت إلى 80 بالمئة في أحد فنادق البلدية".
من جانبه، قال رمضان سيزار، مدير أحد الفنادق بقضاء "أمت" في ولاية كوتاهية (غرب)، إن "نسبة الحجوزات بلغت 100 بالمئة".
بدوره، قال رئيس اتحاد السياحة في يالوا، إسماعيل أتيك، إن "حجوزات العطلة تتواصل في منشآت الينابيع الحارة بالولاية".
وأوضح أن "نسبة الحجوزات بلغت 70-80 بالمئة في عموم يالوا".
وأشار أتيك، إلى أن منشآتهم "ستستضيف زوارا من روسيا وبلدان الشرق الأقصى إلى جانب الزوار المحليين خلال العطلة المذكورة".
من جهته، قال إبراهيم يقين، المدير العام لشركة "إد بل" التابعة لبلدية أدرميت بولاية باليكسير(غرب)، إن "الحجوزات في فنادق تحوي ينابيع حارة، شهدت ارتفاعًا قبل أيام من العطلة الدراسية".
وأضاف أن نسبة الحجوزات تجاوزت 70 بالمئة في منشأة "جورَ" التي يعتقد أن آلهة الحب في الأساطير اليونانية "أفروديت" استحمت فيها عقب إصابتها بمرض الجذام.
منتجعات ينابيع المياه المعدنية الحارة

 

وتهدف تركيا لرفع عائداتها من سياحة الينابيع الجوفية والمياه المعدنية الحارة، والتي تعتبر منتجعاتها وجهة رئيسية للسياح القادمين للبلاد من الصين وكوريا الجنوبية واليابان وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا، فضلا عن دول الشرق الأوسط.
وتتميز المياه الحارة باحتوائها علي مواصفات الاستشفاء من عدد من الأمراض منذ القدم لأنها تقوم بعمل حيوي وهو توسيع الأوردة والشرايين، وعندما تتوسع ينخفض الضغط ويزداد عدد ضربات القلب.
وقال أمين عام جمعية "توركاب" المعنية بمراكز العلاج بالمياه المعدنية في تركيا إلغز نجاك أوغلو، إن بلاده لديها حوالي 1100 ينبوع و264 منتجعا و500 نقطة مياه معدنية.
وأشار إلى أنّ هذه الإمكانات تجعل تركيا دولة منافسة بقوة في قطاع سياحة الينابيع المعدنية الذي شهد إقبالًا كبيرًا على مستوى العالم خلال الأعوام الأخيرة.