نوفمبر 14 2017

"تيكا" التركية تواصل مُبادراتها خارج البلاد في السودان وبنغلادش

أنقرة – تواصل الوكالة التركية للتعاون والتنسيق "تيكا" إطلاق مُبادراتها التي تشمل العديد من دول العالم. ومنذ عام 2002، فقد نفّذت الوكالة العديد من المشاريع الثقافية والإنسانية.
وقدّمت "تيكا" مؤخراً، تجهيزات لورش التعليم المهني التابعة للكلية الفنية بولاية كردفان جنوبي السودان، شملت مُعدّات تقنية لورش الميكانيك والكهرباء ومحركات السيارات، والسيراميك والتمديدات الصحية.
كما بدأت الوكالة بأعمال ترميم الآثار العثمانية في السودان في كل من مدينة سواكن (شرق)، وقصر السلطان على دينار بمدينة الفاشر، ومركز ولاية شمال دارفور (غرب).
ويُذكر أنّه بظهور العثمانيين كقوة دولية كبرى وتمكنهم من بسط سيطرتهم على مناطق في آسيا وإفريقيا وأوروبا ومن بينها الشريط الساحلي للبحر الأحمر، فتح السلطان العثماني سليم الأول، مدينة سواكن شمال شرقي السودان في عام 1517م.
وقال السفير السوداني لدى أنقرة، يوسف الكردفاني، إنّ "ترميم الآثار السودانية يُعتبر من صميم اهتمام تركيا بالجوانب الثقافية والتراثية والتاريخية، في إطار العلاقة بين البلدين".
وأضاف، "العلاقة بين البلدين ليست حصراً على الجوانب الاقتصادية والتجارية، ولكنها شاملة لكل الجوانب الثقافية والتراثية والعلمية والطبية".
وأضاف، "نريد أن نبني على النجاح، والانطلاق نحو المستقبل بزيادة عدد المنح الدراسية في الجامعات التركية للطلاب السودانيين، ويمكننا أن نوفر فرص لدراسة اللغة العربية والإسلامية والإفريقية للطلاب الأترك في إطار تبادل المنافع".
كذلك، ومواصلة لجهودها خارج تركيا، قامت وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا"، بتوزيع مساعدات شتوية، على مسلمي إقليم أراكان الذين فروا إلى بنغلاديش جراء الهجمات التي تعرّضوا لها في ميانمار.
وقال بيان صادر عن تيكا إنه مع بدء موسم الشتاء تمّ توزيع مساعدات شتوية على مسلمي الروهنغيا في مدنية كوكس بازار البنغالية، مُشيرة إلى أنّ اللاجئين يعانون من مشاكل عديدة منها صحية، وتأمين مياه شرب نظيفة، ومستلزمات النظافة.
وأضاف البيان أنّ الوكالة وزعت 10 آلاف بطانية للمحتاجين من الروهنغيا، وأنها تواصل توزيع الطعام الساخن على 20 ألف من اللاجئين يومياً منذ سبتمبر الماضي، حيث وزعت الأغذية لغاية اليوم على أكثر من مليون شخص.
ومنذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار وميليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، في إقليم أراكان، أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة 826 ألفاً إلى بنغلادش.
وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلادش، فيما تُصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

تيكا بنغلادش