ديسمبر 18 2017

جامع السليمية.. إعجاز عثماني في فن العمارة يستقطب ملايين السياح لتركيا

 

أدرنة (تركيا) – يُعتبر جامع السليمية، في ولاية أدرنة شمال غربي تركيا، تحفة معمارية ذات دلالة تاريخية كبيرة، وله مكانة خاصة في قلوب الأتراك والمسلمين، وهو أيضاً مقصد سياحي يتوافد عليه الزوار بكثافة، باعتباره من أبهى التحف المعمارية التي تمّ تشييدها إبان خلافة العثمانيين.
وقد كشفت مديرية السياحة والثقافة التركية، أنّ أكثر من مليوني سائح زاروا جامع السليمية التاريخي منذ بداية العام.
وقال مدير السياحة والثقافة في الولاية أحمد حجي أوغلو، إنّ عدد زوار جامع السليمية يزداد يوماً بعد يوم، وقد تجاوز مليوني زائر منذ بداية العام الجاري.
وأوضح حجي أوغلو أنّ الأثر العظيم للمعماري العثماني سنان باشا، استقبل هذا العام أكثر من مليوني زائر، مُشيراً إلى زيادة في عدد الزوار بنسبة 20 بالمئة مُقارنة بعام 2016، التي زار المسجد خلالها نحو مليون ونصف المليون زائر.
ويعد جامع السليمية المُدرج في قائمة التراث العالمي من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) القريب من الحدود اليونانية، تحفة معمارية لمهندس العمارة سنان باشا، حيث أشرف على أعمال بنائه بين عامي 1569- 1575 وقد بلغ من العمر ثمانين عاماً، ليضع فيها خبرة السنين الماضية في فن العمارة وهندسة البناء.
ويتربع جامع السليمية على رأس تلة مساحتها 2475 متر مربع، يشرف من خلالها على كافة أنحاء مدينة أدرنة القريبة من الحدود اليونانية، وبني بطلب من السلطان سليم الثاني.
ومن أهم مزايا جامع السليمية موقعه الذي يشاهد من كافة أنحاء المدينة، والمآذن الأربعة التي تحيط به، والمزدان بالرخام والخشب والصدف الذي يلفت الأنظار.
يُذكر أنّه حين كان السلطان سليم الثاني في إسطنبول، فقد أراد، وعلى غرار السلاطين من قبله، بناء مسجد يُخلّد ذكراه، لكنه خشي إن أنشأه في إسطنبول أن لا يكون ذا قيمة، خاصة مع وجود مسجد السليمانية، ولذلك وقع اختيار السلطان على أدرنة لكونها عاصمة الخلافة القديمة.
وينقسم جامع السليمية إلى ثلاثة أقسام رئيسة، حرم المسجد إضافة إلى باحتين، مع مقبرة صغيرة خاصة بعدد من علماء وموظفي الدولة في ذلك الوقت.
وهناك ثماني دعائم تتركز عليها قبة عملاقة بارتفاع 43م، تُعتبر إعجازا في فن العمارة، وقيل إنّ المعماري سنان صممها تحديا لقبة كنيسة آيا صوفيا.
وتتوسط المكان شرفة صغيرة كمكان لوقوف المؤذنين، كما تمّ تزيين جدران المسجد بلوحات خط تعود لمختلف عصور الدولة.
جامع السليمية